فى زيارته لولاية غرب دارفور «الجنينة».نائب رئيس الجمهورية يفتتح عدداً من المشروعات الخدمية

حسبو: (الحكومة) لن تتهاون في سبيل بسط هيبة الدولة والحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين

رصد: سفيان نورين

alsahafa-21-12-2016-26 alsahafa-21-12-2016-27 alsahafa-21-12-2016-28 alsahafa-21-12-2016-29فى زيارة تمتد لثلاثة ايام، زار نائب رئيس الجمهورية حسبو عبدالرحمن مدينة الجنينة حاضرة غرب دارفور، افتتح من خلالها عددا من المشروعات الخدمية، بجانب مخاطبة لقاءات جماهيرية ضمن الفعاليات السياسية والشعبية، ويضم وفد النائب الذى وصل امس، كلاً من وزراء الصحة والشباب والرياضة ووزراء الدولة بالتربية والتعليم والاتصالات والرعاية والضمان الاجتماعي ونائب رئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق ركن يحيى محمد خير.
عقود تمويل
وفور وصول الوفد افتتح نائب الرئيس فى مستهل زيارته مشروعات كلية الطب بجامعة الجنينة ومركز الوادي للتأمين الصحي ومعرض المنظمات الطوعية، بجانب مركز رعاية المشردين وبرنامج (زيرو) عطش والمشروع الشبابي للبناء الوطني ومؤسسة غرب دارفور للتمويل الأصغر، كما شهد حسبو توقيع عقود لتمويل مشروعات للشباب في إطار المشروع الشبابي للبناء الوطني .
بسط هيبة الدولة
واكد نائب رئيس الجمهورية حسبو عبدالرحمن خلال مخاطبته اللقاء الجماهيري الحاشد، بان الدولة لن تتهاون فى سبيل بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون والحفاظ على ارواح وممتلكات المواطنين، وشدد بضرورة تقنين حمل السلاح وحصره فى ايادى القوات النظامية، وطالب حملة السلاح الذين لايزال يراهنون علي البندقية بوضع السلاح والانخراط في مسيرة البناء والتعمير.
ترجمة وثيقة الحوار
ودعا حسبو حكومة الولاية للعمل الدؤوب من اجل تقديم افضل الخدمات للمواطنين وصولاً الى مجتمع امن ومستقر، واكد ان رئيس الجمهورية طرح الحوار بإرادة سياسية واعية لإعتباره انجع وسيلة لجمع الصف، وجدد تاكيد التزام رئاسة الجمهورية بتنفيذ المخرجات وإنزالها لارض الواقع، وقال ان الدولة تريد ترجمة «وثيقة الحوار» لدستور دائم للبلاد واشار الى توقيع أكثر من 95 حزبا و 43 حركة مسلحة على الوثيقة الوطنية، واوضح ان حكومة الوفاق الوطني القادمة ستعمل علي متابعة تنفيذ مخرجات الحوار كاملة .
صندوق لتطوير التعليم
وطالب حاملي السلاح للجنوح للسلم والإنضمام لمسيرة الحوار وأضاف، واشار الى ان الحرب لن تحقق هدفا، وانما تساهم فى تخريب وتدمير المنشآت والممتلكات، وزاد (لم نجن منها سوي اللجوء والنزوح)، واعلن ان العام القادم عام التعليم بالولاية، ووجه بإنشاء صندوق تنمية وتطوير التعليم والعمل لتعزيز برامج محو الامية .
تحسين بيئة النازحين
والي غرب دارفور فضل المولى الهجا، اكد ان الولاية ظلت تولى قضية جمع السلاح اهتماما متعاظما من اجل استتباب الامن والاستقرار، وقال ان حكومته بذلت جهودا كبيرة فى ترقية وتحسين بيئة العودة الطوعية للنازحين واللاجئين باعتبار ان الولاية من اكثر ولايات دارفور تضرراً بالحرب، واشاد الهجا بالتعاون الذي وجده من قيادات الإدارة الأهلية في دعم ومساندة برامج وطروحات، واكد الروح الإيجابية والطيبة التى تسود بين مكونات مجتمع الولاية مما عزز التعايش السلمى ورتق النسيج الإجتماعى.
تسهيل الخدمات للمواطنين
الي ذلك أكد ممثل القوي السياسية بالولاية ياسر بابكر، وقوف كل أحزاب غرب دارفور سندا ودعما لمخرجات الحوار الوطني، مبينا أن ملتقي القوي السياسية بالولاية الذي يضم 26 حزبا وحركة موقعة علي السلام تعمل جنبا الي جنب حكومة حكومة الولاية في تسهيل إيصال الخدمات للمواطنين وارساء مجتمع ديمقراطي يعزز المشاركة السياسية للجميع .
واكد أن الحوار الوطني سيقود الي إصلاح شامل لكل مناحي الحياة بالبلاد، ودعا حملة السلاح الذين يراهنون علي البندقية بضرورة وضع السلاح والانخراط في مسيرة البناء والتعمير التي تنتظم كل ولايات دارفور.