عندما يتكلم الصمت .. الدولة والمجتمع يكرمان عوضية عبده عبد الله

كتب: احمد
alsahafa-23-12-2016-25بتشريف الاستاذ الطيب حسن بدوي وزير الثقافة والدكتورة تابيتا بطرس شوقار وزيرة الدولة بالري والموارد المائية والأستاذ سيد هرون عمر وزير الدولة بالثقافة،ومعتمد محلية أمبدة عبد اللطيف فضيل،وبمشاركة واسعة من أبناء جبال النوبة بالخرطوم علي رأسهم الفريق أبراهيم نايل آيدام عضو مجلس قيادة ثورة الانقاذ الوطني السابق،واللجنة العليا لتكريم الحاجة عوضية عبده عبد الله،وعدد من منظمات العمل الطوعي والجمعيات الخيرية،والذين تدافعوا لتكريم سيدة الأعمال عوضية عبده عبد الله الشهيرة ب «عوضية سمك» صاحبة اشهر مطعم لتقديم وجبات الأسماك الطازجة بالخرطوم وذلك بالمسرح القومي بأمدرمان،وذلك بوصفها أمراة محسنة و لدورها الرائد في المجتمع حيث عرفت بأياديها البيضاء علي الفقراء والمحتاجين وخاصة كفالتها للايتام، كما عرفت بمساهماتها ومبادراتها من اجل تنمية واستقرار منطقتها بجبال النوبة، حيث ساهت إسهامات كبيرة ومختلفة في بناء المدارس المساجد وحفر آبار المياه الجوفية.
وجاءت الامسية غنية بالفقرات المختلفة وخاصة فقرات الغناء الشعبي والمديح النبوي فقد صادف الأحتفال ليالي مولد المصطفي صلي الله عليه وسلم،وقدمت عدد من فرق جبال النوبة للفنون والتراث الشعبي العديد من الفقرات الغنائية بمصاحبة الرقصات التي تعبر عن تراث المنطقة والتي وجدت تجاوبا كبيرا من الحضور.
من جانبه ثمن الأستاذ الطيب حسن بدوي الدور الكبير الذي تقوم به السيدة عوضية عبده عبد الله،وقال انها خير مثال لمجتمعها لما تقدمه له من خدمات جليلة،ضاربة بذلك المثل الاعلي في العطاء،وهي في هذا المجال بقدر عطاء السودان اهله والذين جبلوا علي التعاطف والتراحم والتكافل فيما بينهم ووعد سيادته ان تتبني الدولة في اعلي مستوياتها مثل هذه المبادرات وتدفع بها نحو الأمام.
أما الدكتورة تابيتا بطرس وزيرة الدولة بالكهرباء، فقد اشارت في كلمتها عن الدور الكبير لعوضية خاصة وانها امرأة الا انها قدمت مثالا حيا في القدرة علي العطاء في شتي مجالات العمل العام من كفالة للفقراء،مشيرة ايضا لدورها الكبير في التوعية بمخاطر ختان الاناث وادوارها في تبني حملات نشر الوعي بمخاطره.
من جانبه ثمن معتمد محلية امبده عبد اللطيف فضيل الادوار الكبيرة لعضوية في مجالس الاحياء مشيرا الي انها تقدم الكثير من الافكار التي تتبناها المحلية خاصة في مجال محاربة الفقر ودعم الاسر المنتجة. وفي نهاية الاحتفال قدمت وشاحات وهدايا تذكارية من مختلف الجهات والمنظمات تكريما لها.