أحسن الحديث

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
(وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى 3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11)
الآيات (1- 11) من سورة الليل
معانى الكلمات :
والليل إذا يغشى : يُغطي الأشياء بظلمته (قسم)
والنهار إذا تجلـّى : ظهر بضوْئه ووَضح
إنّ سعيكم لشتـّـى : إنّ عَمَـلكمْ لمخْـتلِف في الجزاء (جواب القسم)
صَدّق بالحسنى : بالمِلـّـة الحُسْنـى وهي الإسلام
فسنـُـيَـسّره : فـسَـنـُـوفّـقه و نـُـهيـّـئـُـه
لليُسرى : للخَصـلة المؤَدّية إلى اليُسْر والرّاحَة
للعُسْرى : للخصلة المؤدية إلى العُسْر والشدّة
ما يُـغْنى : ما يَدْفع العذاب عنه
ترَدّى : هَـلـَـكَ . أوْ سَـقـَـط في النـّـار