خمسة شعراء يتغزلون في جمال الحسناء .بيت الشعر بالشارقة يحتفل بيوم لغة الضاد

alsahafa-25-12-2016-396احتفل بيت الشعر بالشارقة باليوم العالمي للغة العربية الذي يحتفى به سنويا في 18 ديسمبر من كل عام وكان شعار هذا العام 2016، هو (اللغة العربية والعلوم) وجاء الاحتفال بحضور مدير بيت الشعر بالشارقة وعدد كبير من المهتمين .
وكان المجلس التنفيذي لليونسكو قرر في دورته 190 في أكتوبر 2012 تكريس يوم الثامن عشر من ديسمبر للاحتفال باليوم العالمي للغة العربية ، وجاء اختيار هذا التاريخ لأنه اليوم الذي أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1973 اعتبار اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية لها ولكل المنظمات الدولية المنضوية تحتها.
وقد نظم بيت الشعر في الشارقة بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، أمسية شعرية شارك فيها الشعراء حسن صميلي، حاتم الأطير، مؤيد الشيباني، وأحمد محمد عبيد، ود.أكرم قنبس، حضرها مدير البيت محمد البريكي، وقدمها حمادة عبد اللطيف.
افتتح القراءات أحمد عبيد، بقصيدة عن اللغة العربية، وقصيدة »ما لم تقله زرقاء اليمامة«، للشاعر محمد عبد الباري، وقصيدة وجدانية أهداها لأمه.
د. أكرم قنبس قرأ قصيدة بعنوان العربية الحسناء، كتبها بمناسبة إصدار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المرسوم الأميري الخاص بإنشاء مجمع اللغة العربية، وطاف فيها على الدور الكبير الذي يقدمه سموه من أجل دعم اللغة العربية والشعر وجميع الفنون، وألقى قصيدة عن العربية بعنوان »لغة الضاد«، ومن ضمن ما قرأ من قصيدة »العربية الحسناء«
وَلها بِشارقةِ البيانِ مَنارُها
بَلْ شَيْخُها الفَيّاضُ، بلْ سُلطانُها
يحنو ليرفعَ مِنْ مقامِ كَريمَةٍ
بِهِ يستغيثُ جَنانُها وَكَيانُها
وقرأ حاتم الأطير قصائد تميزت بعمق فكري، ورشاقة لغوية، ومن »زمزمية زنجبيل« :
بَانَتْ فِي بَلَاطِ الرّوحِ
مَوْهِبَةُ الوقُوفِ عَلَى الهَواءِ
وَنَيَةُ الدَّوَرَانِ فِي فَلَكِ الْكَمَالِ
وَأَبْجَديَّةُ نَرْجِسٍ
لَمْ يَكْتَشِفْ أَحَدٌ سِوَايَ مَجَازَهَا
وقرأ مؤيد الشيباني قصيدة جذبت الحضور بأسلوبها في التعريف باللغة:
توضأتَ في بركة أو تعمدت فيها؟
ظمئتَ إلى حدِّ غيبوبةٍ
أو شربتَ إلى ذروة الارتواء؟
نزلتَ إلى البئرِ أو صعدَ القاعُ لكَ
واختتم القراءات الشعرية حسن صميلي، وتميز برمزيته العالية ولغته الجميلة فقرأ »كنتُ أو ربما لم أكن« و»امتلاء بظلّ مرتبكٍ« ومنها:
لم أرتبكْ، آدمٌ في داخلي ارتبكا
تُفّاحُهُ بأفولِ اللحظةِ اشتبكا
لم أرتبك.. كنتُ أهذي علَّى نافذةً
وقد قام مدير بيت الشعر بالشارقة محمد البريكي في ختام الامسية بتكريم الشعراء الذين شاركوا في الامسية وتكريم مقدم الحفل .