مشار يناشد المجتمع الدولي بمراجعة اتفاق السلام

جوهانسبيرج:وكالات
ناشد نائب الرئيس السابق وزعيم حركة التمرد في جنوب السودان رياك مشار المجتمع الدولي والاتحاد الأفريقي ببدء عملية سياسية جديدة لمراجعة اتفاقية السلام الموقعة بينه وبين الرئيس سلفاكير 2015، متجاهلاً في الوقت ذاته دعوة الحوار الوطني التي أطلقتها حكومة جوبا الأسبوع الماضي.
و بعث مشار برسالة إلى شعب جنوب السودان بمناسبة عيد الميلاد ، قال فيها (إن آمال الشعب بإحلال السلام قد تبخرت) بسبب الاشتباكات التي اندلعت في 8 يوليو في القصر الرئاسي بالعاصمة جوبا، متهماً القوات الحكومية بارتكاب أعمال إبادة جماعية في البلاد.
ورفض مشار في رسالته الدعوة للحوار الوطني التي أطلقها سلفاكير في 14 ديسمبر، وعدها محاولة لصرف الانتباه عن (الإبادة الجماعية الجارية) ضد شعب جنوب السودان وخاصة في الاستوائية الكبرى وبحر الغزال وولاية الوحدة.
ودعا قائد التمرد، الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي لدعم عملية سياسية جديدة لإنهاء الحرب ووقف الإبادة الجماعية، وزاد (يجب أن تكون الأولوية لإنهاء الحرب والتي لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال عملية سياسية حيث يمكن إعادة النظر في اتفاق السلام) مضيفا أن إحياء الاتفاق سيوفر خارطة طريق لحوار وطني يجري في بيئة مستقرة وسلمية.