الصحة تشدد على إخضاع الأغذية والمياه للفحص

الخرطوم:حميدة عبدالغني
أكدت وزارة الصحة الاتحادية التزامها بتوزيع شنطة تفتيش تحتوي علي اجهزة فحص لضباط الصحة بكل محليات البلاد بواقع شنطة لكل محلية في يناير القادم مشددة على ضرورة اخضاع الاغذية والمياه لمطابقة المواصفات وفق اجراءات السلامة والاشتراطات الصحية، وقال د.اسماعيل الكامش مدير صحة البيئة والرقابة علي الاغذية بوزارة الصحة الاتحادية لدى مخاطبته أمس جلسات اليوم الثاني للاجتماع الدوري التاسع عشر لمديري صحة البيئة ومنسقي مشاريع الاصحاح البيئي بالولايات المنعقد بعطبرة والذي يختتم اليوم ان عمليات تفتيش المصانع مسؤولية وزارة الصحة فيما يختص برقابة وسلامة الغذاء، لافتا الى ان المعامل تعاني من مشاكل عدة اجملها في عدم وجود بعض الفحوصات واضاف اننا ندعو الى تفعيل فحص المياه وكلورتها واخذ العينات من المياه وفحصها وان هناك خطة من قبل الدولة لمعالجة اشكاليتها، في وقت كشفت اماني مصطفي في» ورقة سلامة الاغذية ومتطلبات اللوائح الدولية والتجارة العالمية «عن خطة الوزارة لانشاء خمسة معامل اقليمية لسلامة الاغذية بالولايات بجانب الفراغ من تعديل وتحديث قانون رقابة الاغذية، مشيرة الي ان مراقبة الغذاء تبدأ من سلسلة الانتاج من المزرعة الي المائدة في نقاط خطر واضافت ان الغذاء غير السليم يسبب الامراض ويسيئ لسمعة البلد، ونوهت اماني الي عدم وجود نظام لترصد الامراض المنقولة بالاغذية لافتة الي ان الكثير من حالات التسمم بالاشعة والحوادث المختلفة للتسمم لايعرف اسبابها الابعد حدوث الحادثة . من جانبه قال مدير ادارة البيئة بوزارة الصحة ولاية الخرطوم عبد الله بخيت في ورقته «ترصد سلامة مياه الشرب»ان ولاية الخرطوم بها اكثر من 602بئر خارج الشبكة تحتاج الي متابعة بصورة مستمرة، مشيرا الي ان هناك تهالكا في بعض الشبكات وتحتاج الابار فيها الي النظافة والتطهير بواسطة الكلور ثلات الي اربع مرات شهريا، وشدد علي ضرورة عمل لائحة للملوثات الكيمائية بالبلاد علي حسب الاستخدام الصناعي تحتاج لفحص شتي انواع المواد الكيمائية واضاف انه لايوجد فحص للرصاص واردف قائلا:ان مسؤولية تقديم مياه شرب نقية من صميم عمل هيئة المياه.