هل أصبحت الصحف جزءاً من الرفاهية؟

بقلم ـ عمادالدين الرشيد.
لاشك اننا جميعا يلاحظ الارتفاع الجنوني للصحف خلال الاشهر الماضية فقط يتم تخديرنا ببضع كلمات في زاوية من الصحيفة بأن اسعار الورق في زيادة مضطردة ونحن مكرهون الي زيادة قيمة الصحيفة فنرجو من الاخوة القراء تقبل الزيادة ـــــ لاشئ اسوأ من ذلك ان تجد نفسك مكرها علي قبول زيادة وانت مكره والاسوأ من ذلك قيام بعض الصحف واقول بعض الصحف بمنع الاذاعات من قراءة عناوين الصحف صباحا بحجة ان ذلك يؤثر في توزيع الصحيفة يا من تدعون مناصرتكم للشريحة الضعيفة من شعبنا افيقوا ولان الشعب السوداني يحب القراءة يمكن عمل تدابير تمنع هذه الزيادة مثلا اخبار الرياضة العالمية اصبحت متاحة عبر الوسائط المتعددة فلا يعقل ان يتم تخصيص اربع صفحات او صفحتين للرياضة العالمية ولا يوجد بها جديد الاخبار قديمة ومكررة واللقطات معادة فقط يمكن دمج هذه الاخبار في صفحة واحدة فقط ليتم كتابة الاخبار المهمة والحديثة فقط والادهي والامر تشتري الصحيفة لتجد اخبارا مفبركة ومشتولة علي الصفحة الاولي ويأتي لك الاعتذار في اليوم التالي مع بضع كلمات بأننا خدعنا المصدر الذي نثق فيه ولكم العتبي حتي ترضوا وفعلا تستمر الساقية نشر نفي اعتذار ــ شتل نفي اعتذار وتنقسم بلادي مابين مؤيد ومعارض والسبب اعلام بلادي لك الله يابـــــــــــــــــلادي