رئيس الشعبية تيار السلام : نسعى إلى تعزيز السلام وتحريك القواعد

كادقلي : أحمد سليمان كنونة
كشف رئيس الحركة الشعبية تيار السلام الفريق دانيال كودي انجلو عن خطة الحزب في التعاطي مع قضية المنطقتين « جبال النوبة والنيل الأزرق» في المرحلة المقبلة.
وقال انها تعتمد علي تحريك القواعد بالداخل وتعبئتها تجاه مخرجات الحوار الوطني والسلام اضافة إلي تكثيف التواصل مع المواطنين في مناطق التمرد والاتصال المباشر مع بعض القيادات الميدانية والسياسية لإحداث تحول في الفهم الصحيح والحقيقي لقضية المنطقتين وحشد وتوجيه الطاقات نحو السلام .
وقال كودي ان قضية المنطقتين اخذت منحي اخر بصبغة ايدولوجية بعيداً عن الحقوق والمظالم التي ظل ينادي بها قيادات التمرد.
وقال في تصريحات صحفية ان زيارته لكادقلي حاضرة ولاية جنوب كردفان تأتي بهدف التعريف بوثيقة مخرجات الحوار الوطني وحشد الجهد الشعبي لمواطني محليات البرام، هيبان وام دورين باعتبارها من اكثر المحليات تأثراً وتضرراً بالحرب، وتشكيل نوع من الدعم للجهد الرسمي في الوصول إلي سلام بالمنطقتين، مؤكداً بان السلاح لا يحل القضية ولا يسقط الحكومة .
وقال كودي ان المنطقتين بحاجة لوقف إطلاق نار دائم يقود إلي عمل الترتيبات الأمنية وايصال المساعدات الإنسانية للمتضررين والمحتاجين.
واتهم الفريق كودي احزاب اليسار واخري لا تملك القوة العسكرية باستغلال ابناء المنطقتين للوصول إلي اهدافهم الأيديولوجية والخاصة، لافتاً إلي ان ما تم في قاعة الصداقة اجاب علي كافة التساؤلات والقضايا الأساسية للدولة ، مؤكدا ان الباب لا يزال مفتوحاً للآخرين ابداء ملاحظاتهم واضافاتهم الداعمة لانزال مخرجات الوثيقة من اجل مصلحة الوطن، داعياً المسؤولين في رئاسة وفد التفاوض الحكومي للمنطقتين اشراك القطاعات الشعبية خاصة رجالات الإدارة الأهلية والأئمة والدعاة وقادة الكنائس والطوائف المسيحية في جولة المفاوضات القادمة بغرض التأثير في ابنائهم في الطرف الآخر، معرباً عن أمله في ان تكون الجولة القادمة الأخيرة والحاسمة في الوصول إلي سلام في المنطقتين .