تجاوزات تعرفة المواصلات – زيادة الأسعار وغياب الرقابة

alsahafa-10-01-2016-31تلا سياسة توصية الخبراء الاقتصاديين لوزارة المالية لرفع الدعم عن البترول ومشتقاته وبعض السلع وحزمة المعالجات الاقتصادية ، جملة معالجات فرعية لمعالجة السياسات الجديدة للحد من اثارها ومحاصرة المشكل.
وفي سياسات الوزارة وتوصية الخبراء التي تبنتها المالية قيل الكثير وبالتأكيد لدينا وجهة نظرنا في القرارات الاقتصادية، الا ان اهداف هذا المقال ان تتناول بعض الزيادات والتجاوزات الجنونية في كثير من اسعار السلع والادوية وتعريفات المواصلات غير المدروسة لكثير من الخطوط الداخلية والولائية وغياب الرقابة والضبط في وضع التعريفات والتي نعتقد انها مجحفة في حق المواطن البسيط .. بالنسبة للادوية فقد تضاعفت كثير من اسعار الادوية الضرورية اضافة لعدم وجود تعرفة موحدة للأدوية «أي صاحب صيدلية علي كيفو» فمثلا البندول والفلاجيل في بعض الصيدليات 3 جنيهات للشريط الواحد وفي بعضها 5 جنيهات وحتي داخل التأمين الصحي 2 جنيه والزيادات غير المبررة وايضا وجدنا« لصثة تايقر»ب 5 جنيهات وفي صيدليات اخري 10 جنيهات فهل المسألة فوضى وبلا ضابط وهل التحرير الاقتصادي يعني الحرية في وضع الاسعار للسلع والادوية واين دور الرقابة، اما بالنسبة لأسعار السلع فحدث ولاحرج غياب كامل في تحديد الاسعار او وضع ضوابط لها فالبقال «جوارنا بشرق النيل » في الحي بيعمل زيادة لكل منتج بي 1جنيه ل 2 جنيه كاملة يعني 1000ج بالقديم فمثلا شريط الصلصة كان 2 جنيه عملو بي 3 جنيه وشاي الحب الرطل كان 32 رفعو ل40ج ومن ثم الان 50ج وعندما تسأل من العمل الزيادات وهل هناك منشور بالزيادات الجديدة يقولون لك الحكومة رفعت الدعم عن البترول وعملت تحرير للسوق فأي زول حر يبيع علي كفيو ولا يوجد كابح او ضابط ولا رقابة علي الاسعار اما المواصلات فتعرفتها فيها الكثير من عدم الدراسة والعشوائية والتخبط بل ربما عدم الأمانة ومراعاة حقوق الناس البسيطة فمثلا خطوط الحاج يوسف مايو الحاج يوسف ليبيا من 2 جنيه ل 4ج ونص مع انو زيادة المحروقات 6 جنيه للجالون يعني في الفردة الواحدة الحافلة تدفع 6 جنيه للمحروقات تكسب 60 جنيها في الفردة الواحدة يعني لو عمل عشرة فرد ذهاب واياب يدفع 60 جنيها للزيادة في المحروقات زيادة ويكسب دون صاعد نازل 600 جنيه يدفع للدولة 60 جنيها ويتحصل علي600 من المواطن المسكين ومثلا مواصلات العربي الجامعة 2 ومواصلات العربي البراري2 مع انو مسافة الثانية ضعف الأولي والحافة شرق النيل 13 بي 3 جنيه شارع واحد والردمية 3 مع انو الثاني 5 وتاني يشحن الحاج يوسف 5 والحاج يوسف الكبري والكبري السوق يعني المشوار بمشوارين ضعف الاولي يعمل تفتيحة ولا ضمير ولا رقابة والحافلة «الهايس »من 5 الي 7 لكن هم يقسموا المشوار لتصبح 10 كاملة ولا حرج فوضى جنونية ولا رقابة او ضابط وكله يدفعه المواطن البسيط فهل اصحاب الحافلات هم من وضع التعرفات المجحفة اين المسؤولين من هذه الفوضى اصحاب الحافلات و اصحاب الصيدليات لماذا لا يضعون ظروف المواطن المسكين وحقه نصب اعينهم اننا نطالب بالمراجعة والرقابة والمتابعة وانصاف المواطن البسيط.