قف تأمل مغرب العمر!

waleed-kamalعند غروب كل مساء جديد ينساب من دجى ذاكرتي صوت الرائع خالد الصحافة وهو يصدح بأغنية اللحظات ندية ويتكثف مشهد الغروب في مقطع وانتي ساعة المغربية خايفة من كلمة وداع.
وفي المغربية حين تتكسر أشعة شمس النهار علي أهداب الليل وقبل أن يلف الظلام الكون يتمازج الأبيض والأسود ويتبلور لون رمادي مبهم .. وتتململ الاشياء للحظات قبل طلق التشكل الكامل وموت النهار وفي المغربية أستعيد أبيات قصيدة المساء للشاعر جبران خليل جبران ويقتحمني طوعا صدي صوت مصطفى سيد أحمد وابيات الشاعر ابو ذكرى
أيها الراحل في الليل وحيدا
حين زارتني بواكير الخريف
كان طيفي جامدا وجبيني باردا
و سكوتي رابضا خلف البيوت الخشبية
مخفياً حيرته في الشجر
وغروب الأنهر وانحسار البصر
لوحت لي ساعة حين انصرفنا ..
مابين مصطفى سيد أحمد وخالد الصحافة قواسم مشتركة وأغنيات تؤرخ لاحتفاء الأول بالثاني وخالد حين يغني يزرعك طربا في قلب النجوم وهو فنان حقيقي لكنه شأن كل مبدع مقل فنيا وكثيرة هي القصائد والأغنيات التي ورد فيها ذكر الليل ومشهد الغروب وكلاهما لوحة تشكيلية كونية مفعمة بالمعاني والرومانسية التي تلاشت من قاموس الحياة وذهنية العشاق في عصر الواقعية.
لم يعد الغروب مصدر إلهام ولا احد يتوقف عنده ويتأمله بعين الاعتبار والعظة كما فعل الشاعرالمصري ابراهيم ناجي في قصيدة الوداع التي اداها الراحل زيدان ابراهيم كاروع مايكون
«قف تأمل مغرب العمر واخفاق الشعاع » هذا هوالغروب الحقيقي الذي يجب الا يغيب عنا لحظة .
نسمع أغنية !
عبارة « نسمع أغنية » التي يطلقها بعض مقدمي البرامج خلال السهرات الحوارية بمعظم الفضائيات السودانية تثير «حفيظتي » واشفق علي المطرب الذي يظل طوال الوقت في حالة صمت يتململ في جلسته ويبحلق في المتحدثين وكل المطلوب منه ان يغني حينما يطلب منه ذلك، وفي كثير من الاحيان حتي اختيار الاغنية ليس من حقه ! اعتقد ان في ذلك تقليلا من شأن المطرب الذي يقبل ان يكون مجرد جهاز كاسيت رهن اشارة مقدم البرنامج وضيوفه ولست ادري ماهي ضرورة وجود فنان في مثل هذه البرامج اذا كان لابد من وجود فواصل غنائية تتخلل تلك البرامج للترويح وكسر الرتابة لماذا لايتم الاستعانة بأغنيات من المكتبة او مواد اخري تتناسب وطبيعة موضوع الحوار الذي يتناوله البرنامج ولايشترط ان تكون اغنيات، او هناك حل اخر ان يتم اشراك المطرب او المطربة في الحوار بشكل او بآخر والسؤال لماذا يقبل بعض الفنانين وضع انفسهم في هذا المقام المجحف الذي يختزل الفنان في اغنية ؟ علما بأن بعض الفنانين الذين يشاركون في مثل تلك البرامج من الكبار والمثقفين واصحاب الخبرات والتجارب ويمتلكون القدرة علي المشاركة في النقاش او الحوار والذي يكون احيانا بسيطا وعاديا، ويعبر عن وجهات نظر الضيوف المشاركين « الشخصية » وهذا لا ينفي ان بعض المطربين يجيدون الغناء فقط.