حامد والتهامي يتفقان على تعزيز التعاون المشترك بين جهاز المغتربين وولاية البحر الأحمر

بورتسودان : الصحافة
كشف والي ولاية البحر الاحمر علي احمد حامد عن حزمة من المشروعات التي تطرحها الولاية ضمن خطة طموحة لاشراك السودانيين بالخارج وابناء ولاية البحر الاحمر بالخارج على وجه الخصوص للمساهمة فيها برؤوس اموالهم مبينا ان تلك المشروعات تتمثل في شركة البحر الاحمر القابضة للنقل للبحري والتي تطرحها حكومة الولاية بالشراكة مع القطاع الخاص بالاضافة الى منطقة البحر الاحمر الحرة للصناعة العلاجية بالاضافة الى مشروعات الاستثمار في القطاع السياحي واستزراع وصيد الاسماك ونقب المواشي.
وبشر والي ولاية البحر الاحمر لدى لقائه بمكتبه بامانة حكومة الولاية الامين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج السفير الدكتور كرار التهامي والوفد المرافق له ، بشر المغتربين بحزمة من الحوافز التي اعدتها الولاية متمثلة في مشروعات المنتجعات السياحية والشقق على نظام « الشير تايم » ، هذا فضلا عن اعداد الولاية لعقودات اراضي متميزة ببورتسودان وسواكن بخدمات كاملة.
وقطع حامد ان ذلك يأتي في اطار حرص الولاية علي جذب مدخرات السودانيين بالخارج كقضية وهم مشترك بين الولاية وجهاز المغتربين داعيا الى تعزيز التعاون بين الجانبين من اجل تحقيق الاهداف المشتركة للاستفادة من الهجرة في قطاعات التنمية المختلفة.
وفي ذات الاطار كشف والي البحر الاحمر عن الجهود المستمرة لحكومة الولاية لتطوير الخدمات بميناء الامير عثمان دقنة بسواكن عبر لجنة تطوير وترقية الخدمات بالميناء مبينا ان اللجنة تم تكوينها من عدد من الجهات ذات العلاقة بالمغتربين وقطعت شوطا بعيدا في اعمالها وصولا الى تحقيق هدف ان يكون الميناء هو ميناء الركاب الاول على شاطىء البحر الاحمر موضحا في السياق ذاته الجهود الجارية لتأسيس صالة الاسر بميناء عثمان دقنة بالتنسيق بين الجهاز وهيئة الموانىء البحرية وهيئة الجمارك مبينا ان تأسيس الصالة يحقق نقلة نوعية في تطوير الخدمة بالميناء ضمن حزمة من الصلاحات لتسهيل الاجراءات للمغتربين العابرين عبر الميناء.
من جهته اكد الامين العام لجهاز المغتربين السفير الدكتور كرار التهامي ، حرص الجهاز على تسهيل الاجراءات للسودانيين بالخارج عموما و العابرين عبر البحر الاحمر على وجه الخصوص باعتبار ان ميناء عثمان دقنة يمثل واجهة للسودان وللولاية ، خاصة وان لولاية البحر الاحمر عددا مقدرا من المغتربين في المهاجر المختلفة تدعو الضرورة لاستدعائهم في اطار اهتمام الدولة بالاقتصاد المهاجر مشيرا الى انه آن الاوان لاعداد حوافز جاذبة لهم وفق رؤى موحدة ومفاهيم مشتركة.
وكشف التهامي خلال اللقاء عن الترتيبات الجارية لقيام مؤتمر الخبراء والكفاءات السودانية بالخارج اواخر فبراير المقبل.
واتفق الجانبان في ختام اللقاء على المسارعة وحث الخطى لانجاز المشروعات والقضايا المشتركة من اجل تقديم خدمة متميزة للسودانيين بالخارج وتحقيق الاهداف العليا للهجرة كمورد تنموي.