على هامش منبر الحكومة الإلكترونية

«1»
روايات وحكاوى تترى ولكل منا له فيها موقف بخلاف ما تم عرضه علي منبر الحكومة الإلكترونية في برج الاتصال فيما يخص « الشبكة الطاشة » ، المصطلح الذي تكرر علي مسامع الكثيرين من طالبي الخدمات ، والتي رفضت الوزيرة اطلاق المصطلح باعتبار انه غير علمي وغير دقيق في حين انها تحدثت عن الضغط الذي يحدث في الشبكة التي تحتاج الي مزيد من التوسيع ، وفي جانب آخر ارجع مدير مركز المعلومات ان ذلك شأن اداري ربما متعلق بمقدمي الخدمة وعدم رغبتهم في العمل او ربما جهلهم بالتقنية ،ايما كانت الاسباب فطالما اعتزمت الحكومة الانتقال الكامل للنظام الإلكتروني فمن شأنها ازالة كل العقبات التي تعيق سير الخدمات للمواطنين مع ضرورة العمل علي رفع قدرات القائمين في مجالات الخدمات الإلكترونية في المؤسسات .
«2»
الحديث عن البريد الإلكترونى الحكومي في المؤسسة والذي لا علاقة له بالموظف الا فيما يخص انجاز أعماله من أهم الخطوات التي يجب السير فيها بخطى حثيثة ، حتى لا تكون بيانات الافراد والمؤسسات عرضة للتلف ، وفي ذات الاتجاه تحضرني معلومات كان قد افادني بها مدير ادارة أمن المعلومات في المركز القومي للمعلومات في تحقيق سابق كنت قد تناولت فيه قضايا الهكرز، وقال لي حينها ان العديد من المؤسسات تجعل من مواقعها عرضة للهكرز من خلال اتباعها لنظام حماية ضعيف جزءا من ذلك الافراد القائمين علي ادارة المواقع ، وان الاجراءات الادارية تستلزم اكمال تسليم الموقع للمهندس المختص الجديد قبل استكمال اجراءات انهاء خدمة الموظف المسئول ، مع ضرورة تغيير الرمز السري للموقع حال استلامه لانه ولاي سبب قد يدخل المهندس من جهاز آخر للموقف ويتلف البيانات الخاصة بالموقع ، وهذا ما اشارت له الدكتورة تهاني عبدالله بضرورة الغاء البريد الخاص و الزام الوزراء وموظفي الدولة باستخدام البريد الإلكتروني الحكومي .
«3»
مجال التقنية الحديثة يتطلب مواكبة لصيقة ، ما يحتم علي المواقع الحكومية و الوزارات عدم الاعتماد علي اصحاب الخبرات الضعيفة في ادارتها وتغذيتها ، في حين نجد القليل من دواوين الحكومة تهتم بأمر تحديث بيانات مواقعها الإلكترونية ونشر اخبارها وتقاريرها ، وبعضها يكون عبارة عن هياكل لمواقع خالية من المعلومات الحديثة ومن زاوية أخرى يجعل ذلك الموقع عرضة للاختراق .
تناولت الوزيرة قضايا المواقع باشادتها بعدد من المواقع التي احدثت حراكا كبيرا من خلال تغذيتها المتواصلة بالمعلومات ضاربة المثل بموقع لجنة الاختيار والخدمة العامة والمواقع الخاصة بوزارة التربية والتعليم واشادت ببعض المحليات التي اكملت حتى تسجيل طلابها بالمدارس داخل المواقع الخاصة بها ..
«4»
اسعار الانترنت في السودان قطعت الوزيرة بانها من أقل الاسعار في استخدامات الانترنت في المحيط الاقليمي وضربت الامثال ببعض الدول، وقالت ان حساب التكلفة والمقارنة يتم بحسابات الدولار وقيمته ما يؤكد بان سعر الانترنت في السودان هو الاقل تكلفة .