الأمل يهزم المستحيل ويعيد ابتسامة الأطفال

الخرطوم: الصحافة
التمنيات بالصحة والعافية هي الاغلى فالامنية دائما ان تكون بعيدا عما يؤدي لتدهور الصحة!
هناك قطاع عريض من شرائح مجتمعنا تعاني من وعكة او امراض خطيرة وغيرها.
المجتمع السوداني الكريم الذي ظل يبرز تعاونه ووقفته القوية مع الذين حاصرهم المرض.
ومجموعات اجتماعية تواصل تفردها عبر اجهزتها الذكية ان تجتمع عند المحن والقروبات مدت يدها للمساعدة الاجتماعية والمادية والشحن المعنوي وغرس الابتسامة في الوجوه التي كادت ان تكون شاحبة.
انهم الاطفال المصابون بالسرطان الذي حرمهم حتى الفرح ولكن المجتمع من الاسرة وجيرانها والمؤسسات الاجتماعية والصحية حتى الدولة وهذه القروبات او المجموعات عبر الموبايلات التي زارت اطفال السرطان وقدمت لهم الفرح ويمشي ويضحك ويلعب واكتست وجوه الاطفال بابتسامة اتمنى ان تكون للامد والعافية والعودة الى الحياة العامة الاجتماعية ولكل ما قيل ان تشابك المجتمع يهزم السرطان ولا يعرف المستحيل..