والي وسط دارفور يحذِّر من الصرف خارج الخزينة

الخرطوم:الصحافة
توعّد والي وسط دارفور الشرتاي جعفر عبدالحكم إسحق، باتخاذ إجراءات صارمة عبر خطة محكمة للحد من التهرب الضريبي وتهريب السلع الاستراتيجية لخارج الحدود ومكافحة المخدرات، وحذَّر من الصرف خارج الخزينة واعتبره بمثابة إعدام للاقتصاد.
وأضاف إسحق لدى مخاطبته العاملين بوزارة المالية، ان البعض استغلوا ظروف الحرب التي مرت بها المنطقة خلال السنوات الماضية، وباتوا يتهربون من دفع الضرائب القانونية المستحقة، منبهاً إلى احتمال استغلال البعض للحدود المفتوحة بين الولاية ودولتي تشاد وأفريقيا الوسطى لتهريب السلع الاستراتيجية التي تأتي من المركز في شكل حصص محدودة، والتي يعتبر تهريب أية نسبة منها للخارج خطورة يتحمل عواقبها المواطن.
وشدّد على الالتزام بالتحصيل الإلكتروني أثناء تحصيل كل الإيرادات دون غيره.
وحذَّر الوالي من الصرف خارج الخزينة واعتبره بمثابة إعدام للاقتصاد، موجهاً المتحصلين بعدم الانصياع لأية توجيهات تطالبهم بصرف المبالغ المحصلة قبل مرورها بالدورة المحاسبية المعروفة بالقانون.

كما وجه الوالي بتفعيل ضريبة القطعان في العام 2017، خاصة بعد زوال معوقات تحصيلها ممثلة في التحديات الأمنية في السنوات الماضية، وقد تحسنت الأوضاع خلال العامين الماضيين.وقال إن تحسين الإيرادات مطلوب للتقليل من الاعتماد على المركز في دعم المشروعات وتوفير متطلبات التنمية والخدمات بالولاية، مشيراً إلى التطور الكبير الذي شهدته إيرادات الولاية خلال العام 2016 والتي بلغت فيها نسبة الزيادة 13%، حيث كان المطلوب 7 ملايين و500 ألف جنيه، وتم تحصيل 8 ملايين و394 ألف جنيه .