لماذا الجبن يا مجلس المريخ؟

436*أوردت صحيفة الصدى خبرا غريبا وضارا لا يخلو من الخبث و الخطورة ألمحت خلاله إلي عودة الفرنسي غارزيتو لتدريب المريخ في إشارة إلي أن هناك إتجاها لإعفاء المدير الفني الحالي الألماني أنتوني هاي كما تناولت هذا الخبر بعض المنتديات وعلق كثير من روادها علي الخطوة المرتقبة بالرفض الصريح.
*وأهمية وخطورة خبر – إعفاء هاي وإقتراب غارزيتو – تتمثل في أنه نشر في صحيفة الصدى المملوكة للأخ مزمل أبوالقاسم وهو عضو مجلس إدارة ومستشار لرئيس النادي ورئيس القطاع الإعلامي مما يعني صحة الخبر ، وبالطبع فإن هذا الخبر لو أوردته أية صحيفة أخري فإن تأثيره كان سيكون ضعيفا وسيكذبه الكل أما أن يأتي في صحيفة يملكها عضو بمجلس الإدارة فهذا يعني صحة الإتجاه الرامي لإبعاد المدير الفني الحالي.
*المعلومات المؤكدة والتي – بطرفي – تشير إلي أن هناك سبعة من أعضاء المجلس « من ذوي التأثير والصوت العالي » لهم رأي سالب في المدير الفني الحالي وانهم وصلوا إلي قناعة فحواها إبعاده وإستندوا في قناعتهم هذه علي شكل ومستوى المريخ في الشوطين الأولين في مباراتيه أمام السكندري حيث يرون أن الفريق يفتقد للتنظيم والشكل واعتبروا أن هذا خلل كبير ومخيف وحملوا المسئولية للمدرب ، وهنا نسأل أعضاء المجلس المعنيين فمادام وصلتم لقناعة فشل هذا المدرب فلماذا اللف والدوران والخوف والتردد والجبن والتخفي وراء سطور الصحافيين، ولماذا لا تكونوا أمينين مع أنفسكم وعلي قدر التكليف و صريحين وواضحين وأقوياء وتصدروا القرار الذي يتوافق مع قناعاتكم بدلا من التخفي.
*وإن إفترضنا جدلا أن المجلس له رأي في إستمرار هذا المدرب فلماذا تداول هذا الخبر في الصحف قبل إصداره وحتي وإن كان القصد تهيئة الوسط الرياضي عامة والمريخي علي وجه الخصوص فلماذ لا تتم هذه الخطوة بالطريقة الصحيحة بدلا من تسريب مثل هذه الأخبار الفتنة.
*أعود للحديث عن إنتقاد البعض للطريقة الجديدة والتعديلات التي إنتهجها المدير الفني للمريخ الألماني أنتوني هاي في قيادته للفريق حيث هاجم بعض الصحافيين لجوءه لطريقة اللعب « 3/5/2 » وبالطبع فالألماني لم يلجأ لهذا التعديل – عبطا أو جهلا – ومؤكد أنه رأي فيه فائدة ومنفعة وصحة لا سيما وانه ليس مدربا مبتدئا ولا هو جديد في التدريب – فهو مدرب كبير وبدرجة خبير غير ذلك فهو صاحب القرار الأول في الفريق وله من التأهيل والخبرة ما تجعله يقرر ما يشاء حسب ما تتطلبه مصلحة الفريق بالتالي إن أجري أي تعديل في إستراتيجية وتنظيم اللعب أو التشكيل فهذا من حقه وبالطبع فهو يري في إعادة توظيفه لبعض اللاعبين قوة إضافية للفريق هذا من جانب ومن أخر فمن هم الذين لهم رأي في الألماني وما هو قدر معرفتهم بعلم التدريب حتي يقيموا الألماني ويصدروا الأحكام عليه بالنجاح والفشل – ثالثا حتي الآن لم يبدأ اللعب التنافسي فكيف يصدرون الحكم رابعا هل يقبل أي عقل أن يصدر قرار في كفاءة مدرب من خلال مستوي فريق في شوط واحد أي « خمسة وأربعين دقيقة » – خامسا إن كان الشوط الثاني هو الذي يحدد نجاح المدرب من فشله فالألماني أنتوني هاي يعتبر شاطرا جدا ذلك من واقع أداء وشكل ومستوي المريخ في الشوطين الأخيرين في مواجهتيه أمام السكندري.
*مشكلة البعض أنهم يرون في أنفسهم أنهم خبراء في اللعبة ويعرفون تفاصيلها أكثر من المتخصصين فيها فضلا عن ذلك فهم لا يعترفون بقدرات الأخرين ولهذا تجدهم « يحشرون أنوفهم فيما ما لا يعنيهم » إذ لا يقبل أي عقل أن يتطاول إداري أو صحفي أو مشجع أو لاعب سابق علي إنتقاد خبير متخصص في اللعبة وله خبرة طويلة ومتمرس وملم بكافة تفاصيلها وتطوراتها فهذا يسمي « إدعاء وتطاول » – صحيح قد يخطئ أنتوني وهو ليس فوق النقد ولكن يجب أن يكون ذلك في حدود وبعيدا عن التفاصيل الفنية الدقيقة مع مراعاة قدراته وتقدير وجهة نظره ومعرفته بلعبة كرة القدم وإن كانت هناك وجهات نظر في تعديل أجراه فيجب أن يكون بطريقة « معقولة ومقبولة وموضوعية ومنطقية» .
*أكثر ما سيساعد هاي في مهمته مع المريخ أنه لا يجيد التعامل باللغة العربية لا قراءة ولا كتابة ولهذ فإن « الخطرفات والتنظيرات والإدعاءات » التي يمارسها البعض وتدخلاتهم في جوانب لا تهمه في شئ » بالتالي يبقي كل ما يأتي منهم لن يجد عنده الإعتبار ولا يعيره إهتماما وهذا ما سيقوده للنجاح – أتركوه يعمل ولا تزعجوه.
*الألماني هاي – غلطان – إذ كان عليه أن يشاور الصحافيين الفلاسفة في الطريقة التي يجب أن ينتهجها في تدريبه للمريخ!!!!! .