عروس البحر الحورية «1»

436*كنا من المحظوظين ونحن نسجل زيارة لمدينة بورتسودان العملاقة الجميلة النظيفة تلبية لدعوة كريمة تلقيناها من الأخ العزيز بلل سعيد دقيس المعتمد برئاسة الولاية وزير الرياضة رئيس لجنة النشاط الرياضي لمهرجان السياحة والتسوق العاشر الذى درجت حكومة ولاية البحر الاحمر على تنظيمه سنويا. وكما توقعنا فقد وجدنا بورتسودان فعلا عروسا.. هى عروس البحر وفى أحلى وأجمل صورة لها- حورية فعلا – جديدة ومتجددة كعادتها مدينة راقية وحالمة.. غاية التنظيم والنظافة.. يضاعف من روعتها وألقها طيبة أهلها وإحتفاؤهم وحفاوة إستقبالهم لضيوفهم فضلا عن طقسها الجميل المنعش.
*والحديث عن بورتسودان يحلو ويطول وذو شجون. إعجابى بها يجعلنى أصفها بأنها المدينة الأجمل والأكثر روعة فهى شامخة وعنوان مشرف وأرى أنها تستحق أن تصبح العاصمة الإقتصادية أو المركزية للسودان من واقع أنها البوابة التى يأتى منها الخير.. ففيها البشائر وميناؤها وسواكن والجمارك والموانئ البحرية والسلكة الحديد والمطار .. فيها الطيبة والمواقع الأثرية التى تحكى عن ماض تليد وحاضر جميل ومستقبل مبشر.. كيف لا وهى أرض البطل الثائر والمناضل الشرس عثمان دقنة.. فهذه المدينة ترتدى أحلى الثياب فى شوارعها ويتم تجميلها بالإضاءة الحديثة – بورتسودان هى أصلا نظيفة وجميلة ولكنها تزداد جمالا بطقسها ونظافتها وحيوية ونشاط وكرم مواطنيها
*حظينا بإهتمام كبير من حكومة الولاية ممثلة فى الاخ سعادة اللواء علي حامد عبر الأخ الكريم المعتمد بلل سعيد.. فهو العمدة وود العمدة – وأحد الدينموهات المحركة لماكينة حكومة ولاية البحر الأحمر فهذا الرجل يشكل احدى منارات الحكومة الولاية وهو رمز للشاب الحيوى النشط والتنفيذى الناجح والوزير الشاطر والمعتمد المتميز وبرغم أنه من الغرب إلأ أن إحساسه بالشرق كبير وبات من أهل الشرق بسلوكه.. فهو مثال لإبن البلد الأصيل الكريم.. إذ كان يحرص على زيارتنا بمقر إقامتنا ليصبحنا ومن ثم يسأل عن تحركنا ويستفسر عن أى معضلة تواجهنا.
*دهشنا ونحن نتابع فقرات مهرحان السياحة والتسوق وكانت دهشتنا كبيرة حينما علمنا أن اللجنة الرياضية نظمت منافسات كاملة شاملة تشكل فى مجملها دورة أولمبية حيث شارك ثمانية عشر منشطا رياضيا من بينها رياضة تسلق الجبال والكرة الشاطئية والمصارعة البيئية التقليدية
*مهرجان السياحة والتسوق الذى تنظمه ولاية البحر الأحمر سنويا تجاوز محطة أنه مجرد مهرجان تقليدى محلى حيث أصبح حدثا قوميا ضخما ومهماً لا سيما وأن حكومة الولاية تحرص على تقديم الدعوة لكافة القيادات ورموز المجتمع سياسيين و رياضيين واهل الفن وكافة المبدعين فى المجالات المتعددة
*خلال وجودنا ببورتسودان أبدى كابتن مختار مختار المدير الفنى لفريق الاتحاد السكندرى وشاركه عدد من اللاعبين إعجابهم بمدينة بورتسوان – قالوا انهم ما كانوا يتوقعون أن تكون بورتسودان بهذا الجمال وبهذا القدر الكبير من الترتيب والتنظيم وكشفوا عن سعادتهم بالمشاركة فى مهرجان السياحة والتسوق ووصفوا المهرجان بأنه محفل يستحق أن يكون نواة لتجمع عربى سنوى
*تحدثت مع الأخ بلل سعيد المسئول عن الشباب والرياضة بولاية البحر الأحمر وإقترحت عليه أن يتبنى فكرة إنشاء اتحاد إقليمى يضم دول ساحل البحر الأحمر وهى «السودان ـ السعودية ـ مصر ـ اليمن الصومال ـ أريتريا» أسوة باتحاد دول حوض البحر المتوسط على أن لا يكون هذا الاتحاد قاصرا على تنظيم النشاط الرياضى فقط بل يمكن له أن يتحول إلى كتلة يكون لها أثر كبير فى أكثر من مجال وتخدم أغراضا إستراتيجية
*خلال وجودنا فى بورتسودان رافقنا وفد المريخ الإدارى بقيادة الفريق عبدالله حسن عيسى والمهندس مدلل ومستر علاءالدين يسن حيث زار نادي حى العرب بغرض التهنئة بمناسبة عودته للدورى الممتاز ووجد الوفد المريخى إستقبالا لائقا من ريئس نادي حى العرب الأستاذ علي عبدالله وتبادل الطرفان الحديث وتطرقا للعلاقات التاريخية التى تربط الناديين ومن ثم قضى الوفد المريخى وقنا طويلا ممتعا بين أسرة نادي مريخ بورتسودان العملاق حيث كان الأستاذ عزالدين أبوشامة رئيس نادى المريخ رأس الرمح وخلال وجود الوفد المريخى تركز الحديث عن الكيفية التى يعود بها مريخ الساحل للممتاز وتعهد الفريق عيسى بدعم هذا الإتجاه والعمل على تقديم كلما من شأنه أن يقود مريخ الثغر لموقعه الطبيعى والطليعى.
*فى تقديرى أن النجم الذى يستحق الإشادة والتقدير هو الأستاذ محمد جعفر حسن سكرتير الإتحاد المحلى لكرة القدم ببورتسودان فهذا الرجل ومهما كتبنا عنه لن نوفيه حقه. فهو كادر إستراتيجى وجوكر ولاعب أساسى فى عالم كرة القدم فى الثغر وكان له الفضل فى عودة حى العرب للممتاز.. محمد جعفر سكرتير ناجح له فكر ثاقب ورؤية فاحصة حباه الله بالحكمة والإتزان والتواضع ونرى أنه أحد اركان كرة القدم ليس فى بورتسودان فحسب بل فى كل السودان.. شاب نشط حيوى لا يؤمن بالمستحيل ولا حتى الصعب نسأل الله له التوفيق ومعه الإخوة فى لجنة الرياضة على رأسهم الأخ شنينة مدير الوزارة وماجد والزميل ضمرة وإن كان لى ما أختم به مقال اليوم فأرى أن نجم مهرجان السياحة والتسوق هما الثنائى الأخ اللواء علي حامد والي الولاية والذى نجح فى محاربة العطش وجعل المياه تتوفر وتتدفق بعدما كانت منعدمة ومشكلة فى الشرق أما النجم الثانى والثاقب فهو الأخ المعتمد بلل سعيد دقيس ود العمدة فهذا الرجل مفخرة وعنوان كبير ورقم عال يصعب تجاوزه فى ولاية البحر الأحمر.
*حتما سنعود.