بابكر: القرار أكبر المكاسب للسودان على الصعيدين الاقتصادي والسياسي

الخرطوم : الصحافة
وصف رئيس مجلس ادارة شركة وايرا الهندسية والخبير الاقتصادي المهندس الدكتور محمد بابكر قرار الادارة الامريكية برفع الحظر الذي تم من قبل إدارة كلنتون عام 1997 ،بانه من اكبر المكاسب للسودان على الصعيدين الاقتصادي والسياسي لما له من انعكاسات تفاعلية غير مسبوقة على الاقتصاد و أسعار الصرف في الاسواق الموازية وتراجع سعر الدولار مقابل الجنيه.
وقال ان ادارة اوباما اخطرت الفريق الانتقالي للرئيس الجديد دونالد ترامب بالقرار و التشاور معهم حيث كانت ردة الفعل الإيجابية لإدارة ترامب و موافقتهم على السير في نفس الاتجاه و مراقبة السودان في الفترة التجريبية القادمة لمدة ستة أشهر و التي يجب على حكومة السودان ان تستثمرها على الصعيد التجاري لتقوية العلاقات بصورة فورية ، مشيراً الى الجهود الاخيرة التي قام بها السانتور المخضرم جون مكين أحد المؤثرين علي ملف العلاقات الخارجية علي السودان و علاقته بالشركات الامريكية الكبرى والتي ساهمت في دفع السناتور لتبني الملف لصالح السودان و ذلك لفتح العمل التجاري لما فيه من فوائد لجميع الأطراف فكانت هنالك ارهاصات في الأفق مثل فك الحظر عن شركة صن بمبس و قبل بضعة ايّام فك الحظر عن أكبر شركة للري وهي شركة رينكي الامريكية الى ان تم رفع الحظر عن السودان مشيراً الي الجهود الدبلوماسية التي قامت بها الخارجية السودانية والدبلوماسية الشعبية والقطاع الخاص السوداني اضافة الي بعض الدول الشقيقة مما كان له الاثر في رفع العقوبات.
وطالب بابكر حكومة السودان بالتوقيع على عقود شراء عاجلة من الشركات التي بادرت بالدخول للسودان و مكافأتها علي الجهد المبذول من قبلهم و ادخال مزيد من الشركات خصوصاً في المجال الزراعي و الصناعي والخدمي. وقال انه يجب ان يشعر صانعو القرار وكل المساهمين في الولايات المتحدة للتعاون التجاري الفعّال و المشترك بالقيمة الاقتصادية والتجارية والاستعانة بذوي الخبرة والذين يحملون الجنسيات الامريكية في هذه المرحلة لخبرتهم و معرفتهم وعلاقاتهم بالشركات الامريكية واشار الى جهود السانتور جون مكين المتمثلة في دعوته لوزير الزراعة والغابات و مدير البنك الزراعي و تبنيه لفكرة رفع الحظر و لقربه ومكانته من الرئيس ترامب يعتبر حجر زاوية لهذا القرار لان جون مكين هو من عمالقة الحزب الجمهوري و له مكانة كبيرة في الحزب وفي قلب الرئيس دونالد ترامب، ويرى بابكر ان يتم تشكيل لجنة اقتصادية من وزراء اقتصاديين ودعوة الشركات التي لها السبق في المجئ الي السودان لاجتماع مشترك و تنفيذ أكبر قدر من المعاملات و العقودات التجارية المباشرة. وتوقع على الصعيد الداخلي هبوط حاد وسريع و مخيف للدولار مقابل الجنيه مما يحفز الشركات الامريكية للمنافسة في احتلال مراكز متقدمة في الاسواق المحلية.