رئيس بيلاروسيا يبدأ زيارته للسودان

الخرطوم : الصحافة
بدات امس زيارة ألكسندر لوكاشينكو، يرافقه وفد اقتصادي رفيع المستوي، زيارة إلي السودان تستغرق يومين بدعوة من الرئيس عمر البشير.
وأوضح رئيس اللجنة وزير النفط محمد عوض زايد إن الزيارة «تأتي بدعوة من الرئيس عمرالبشير بهدف تطوير التعاون الثنائي والتباحث حول عدد من القضايا ذات الاهتمام بيلاروسيا .
ويترأس وزير النفط والغاز السوداني، محمد عِوَض زائد، الجانب السوداني للجنة الوزارية مع الجانب البيلاروسي.
يذكر ان السودان، وبيلاروسيا وقعا مذكرات تفاهم في مجالات التعاون والتعليم العالي والبحث العلمي عبر توفير فرص منح دراسية للجانب السوداني، بجانب المجال الصناعي وتوريد السيارات والجرارات وتدريب الكوادر الطبية وفتح سوق للأدوية البيلاروسية بالسودان. ويسعي السودان، إلي الاستفادة من الخبرات المتوفرة لدي دولة بيلاروسيا في مجالات الزراعة والصناعة والنفط من أجل تطوير هذه القطاعات في السودان.
وقال الخبير الاقتصادي د. محمد الناير، في مقابلة مع «سبوتنيك» امس زيارة الوفد البيلاروسي إلي السودان ذات أهمية اقتصادية في المقام الأول»، لافتاً إلي ان بيلاروسيا لديها باع كبير في مجالي النفط والتعدين وتجربة مميزة في المجال الزراعي.
وقال الناير إن «زيارة لوشينكو للسودان، تعتبر بداية نقطة تحول كبيرة في العلاقات السودانية البيلاروسية»، لافتاً إلي ان الرئيس السوداني، عمر البشير، قد قام بزيارة رسمية إلي بيلاروسيا سابقاً.
وأشار الناير إلي «ان الوقت مناسب لتدفق الاستثمارات البيلاروسية إلي السودان، خاصة عقب رفع الحظر عن العقوبات الاقتصادية الأمريكية، والتي كانت تقف حائلاً أمام تدفق الاستثمارات الأجنبية، بالنظر إلي ما يلاقيه المستثمرون من صعوبات يتمثل بعضها في التحويلات البنكية من وإلي السودان» .
وكانت اللجنة الوزارية المشتركة السودانية البيلاروسية قد أعلنت، الثلاثاء الماضي، عن اعتزام الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، زيارة السودان للمرة الأولي، بدعوة من الرئيس السوداني، عمر البشير، بهدف تطوير التعاون الثنائي والتباحث حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأوضح رئيس اللجنة وزير النفط السوداني، محمد عوض زايد، في تصريحات صحافية، ان رئيس بيلاروسيا سيعقد جلسة مباحثات مع الرئيس السوداني، ويخاطب البرلمان السوداني .
كما تشهد الزيارة انعقاد اجتماعات وزارية بقاعة الصداقة بالخرطوم، وتوقيع عدد من بروتوكولات التعاون ومذكرات التفاهم.