أندية الممتاز تحقق انتصارًا لمطلبها أمام اتحاد الكرة

تمكنت أندية الدوري الممتاز السوداني، من فرض رأيها على اتحاد الكرة ، بعد اجتماعها مساء الأحد، مهددة بانتخاب مجلس إدارة جديد استنادًا على إجازة النظام الأساسي الجديد المطابق لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».
ويعود أصل الاجتماع الذي جمع أندية الممتاز باتحاد الكرة ، إلى أن الأندية لم تشعر بخطوات فعلية تقدم بها اتحاد الكرة لحل مشكلات تؤرق الأندية قبل انطلاق النسخة 22 من البطولة الكبيرة.
وكانت الأندية اجتمعت واتفقت مع رئيس الاتحاد السوداني قبل نحو 10 أيام على تفاهمات حول جدول المباريات ومشكلات البث الحصري وأموال الرعاية وعمل لجان الاتحاد حيال بطولة الممتاز.
وبعدما داهم الوقت الأندية، خاصة بعد سفر رئيس الإتحاد السوداني الدكتور معتصم جعفر إلى الجابون للمشاركة في بطولة كأس الأمم الإفريقية بصفته عضوا في اللجنة المنظمة، لجأت الأندية لسلاح التهديد وأعلنت رسميا عن عدم حضورها حفل مراسم قرعة بطولة الممتاز، ما لم تعرف مصير الاتفاق السابق، وبدا أن أزمة في طريقها للنشوب بين الأندية والاتحاد، والدوري على أعتاب الانطلاق.
وامتص الاتحاد الأزمة عن طريق أسامة عطا المنان أمين الصندوق ورئيس اللجنة المنظمة بالإنابة، ودعا الأندية لاجتماع عاجل مساء أمس بمقر الاتحاد.
ونجحت الأندية في تمرير مطالبها أمس، وذلك عكس ما حدث تماما في 2016 حين أطلت ذات المشكلات ورفض الاتحاد مطالبهم بحجة أنهم ليسوا جزءًا أصيلا في إدارة اللعبة بالسودان بحكم اللوائح والقوانين واتخاذ القرارات.
لكن نجحت الأندية هذه المرة وهي تضغط بصوتها الإنتخابي الذي لا يقل عن 15 صوتًا بعد ضمان حقها في النظام الأساسي الجديد، من أصل 18 ناديا بالدرجة الممتازة، باستثناء بضعة أندية ليست لديها مجالس إدارات منتخبة، في الخروج من مقر اتحاد الكرة السوداني وصوتها مسموع لأول مرة.