وزير الثروة الحيوانية خلال احتفال اليوبيل البلاتيني لمعمل البحوث البيطرية.الصادر للأسواق الخارجية يخضع لضوابط

الخرطوم : رحاب عبدالله
1318450427قطع وزير الثروة الحيوانية بان التصدير للأسواق الخارجية يخضع لضوابط خاصة، مؤكدا ان تلك الضوابط تهدف للحفاظ علي القطيع القومي، مقرا بان التهريب يشكل ضررا علي اقتصاد البلاد، مشيرا الي ضرورة محاربته والحد منه.
وقال ان التصدير لا بد ان يكون عبر القنوات الرسمية حتي تستفيد الدولة والمصدرون انفسهم، وقال ان البحوث لها دور كبير في تطوير قطاع الثروة الحيوانية بالبلاد، معتبرا ان الحفاظ علي صحة وسلامة القطيع القومي وتحقيق معدلات الزيادة في الانتاج تأتي عبر البحوث.
وقال تبن خلال حديثه في احتفال المعمل المركزي للبحوث البيطرية بسوبا بمناسبة اليوبيل البلاتيني للمركز، ان المركز بدأ منذ العام 1913م وان مرور مائة وثلاثة أعوام علي تأسيس المركز تؤكد علي مدي الأهمية التي يكتسبها في مجال التشخيص وانتاج اللقاحات والدور الحيوي الذي يقوم به في قطاع الثروة الحيوانية بالبلاد، مؤكدا انه المعمل المرجعي للبلاد في مجال البحوث البيطرية، معلنا اعتزامهم افتتاح منشآت جديدة قريبا لتكون اضافة للموجود الآن، مشيدا بجهود القائمين علي المعمل التي أثمرت عن تطور متراكم ومستمر في عمل المركز، الذي قال انه بدأ صغيرا حتي أصبح مؤسسة لها شأن، مشيرا الي تميز المركز بالتخصصية وقال ان التخصصات البيطرية المختلفة موجودة بأقسامه المختلفة، معتبرا ان الجهود البحثية أسهمت في الاكتفاء من اللقاحات البيطرية المنتجة محليا وتقليل الاستيراد، وقال ان انتاج البلاد من اللقاحات في العام الماضي بلغ 56 مليون جرعة، معتبرا انها كمية مناسبة معلنا عن دراسة ترتيبات اضافية لزيادة انتاج اللقاحات البيطرية، وألمح الي اتجاه لإنشاء معمل جديد لانتاج اللقاحات.
ووصف تبن الاهتمام بالمركز في الوقت الراهن بالجيد، مشيرا الي أهمية تعزيز الاهتمام بجهود اضافية، سواء للمعمل المركزي اوالمعامل الولائية علي حد السواء، وقال نريد مزيدا من الاهتمام بالمعامل، لافتا الي أهميتها في زيادة الانتاج من منتجات الحيوان بما يعود بالفائدة علي الاقتصاد القومي.
فيما قال وزير الدولة بالوزارة د. جعفر أحمد عبد الله ان مناسبة مرور 103 اعوام علي إنشاء المعمل المركزي مناسبة تعني الكثير من الدلالات، لافتا الي أهمية الدور الذي تقوم به البحوث البيطرية في تطوير قطاع الثروة الحيوانية،قائلا لا تنمية ولا تقدم الا عبر البحوث البيطرية ، مؤكدا اهتمام الوزارة بمحور البحوث مركزيا وولائيا، وقال ان الظروف الحالية مواتية لتعزيز الاهتمام بالبحوث تحقيقا لزيادة الانتاجية وتنمية القطاع، مشيرا الي ان المعمل يذخر بعدد كبير من الخبرات والكفاءات وقال انه من المهم الاستفادة من خبراتهم وجهودهم البحثية.
من جانبه قال مدير المعمل المركزي للبحوث البيطرية، د.يوسف حسين المنصوري ان تاريخ المعمل كصرح بحثي يهم جميع العاملين بالقطاع الثروة الحيوانية والخدمات البيطرية، ممتدحا الجهود التي تقوم بها الوزارة لدعمه وتطويره بما يتناسب مع الدور الذي يقوم به، معتبرا ان المعمل يكتسب أهمية كبيرة، لكنه عاد ليقول ان المعمل لم تمتد له يد الاصلاح منذ العام 1973م الا مؤخرا، وشدد علي ضرورة مواصلة جهود تطويره ودعمه، معلنا اعتزامهم في ختام احتفالات اليوبيل الفضي لتنظيم المؤتمر العلمي الأول، وأعلن عن الشروع قريبا في افتتاح قسم للمنشآت.
وقال ان تطوير العينات يعتبر مدخلا مهما لتطوير المرفق الحاقا له بالتطور العالمي في المجال بشكل عام، واصفا المعمل بانه من أفضل المعامل في محيطه الاقليمي، وقطع بان الفترة المقبلة ستشهد افتتاح عدد من المنشآت الجديدة بالمعمل ، وكرم المعمل في احتفاله الرعيل الأول من العاملين به وعدد من الرموز التي أسهمت بعلمها في تطويره.