حركة مسلحة توقع اتفاق سلام في الدوحة الاسبوع القادم

الخرطوم:الصحافة
توقع الحكومة وحركة تحرير السودان «الثورة الثانية» التي يتزعمها أبو القاسم إمام ، اتفاقاً للسلام في العاصمة القطرية الدوحة خلال أيام.
وكشف رئيس مكتب متابعة السلام في دارفور مجدي خلف الله ان اتفاقا سيوقع في الدوحة، الأسبوع المقبل، بين الحكومة وحركة تحرير السودان «الثورة الثانية».
وقال خلف الله «إن الاتفاق مع حركة تحرير السودان/ الثورة الثانية سيضاف إلى اتفاق إطار للسلام صاغته الحكومة في 2011»، لكن لم يوقع عليه حتى الآن سوى عدد محدود من الجماعات المسلحة.
وأوضح خلف الله لسونا «ان إدراج الحركة سيوسع المنطقة التي تتمتع بالسلام في دارفور»، وأعرب عن تفاؤله بأن الفترة المقبلة ستشهد تطورات مهمة في عملية السلام في دارفور.
وأكد رئيس حركة تحريرالسودان الثورة الثانية،أبو القاسم أمام ، توقيع حركته اتفاقا للسلام مع حكومة الخرطوم، الأسبوع المقبل في الدوحة.
وقال أبو القاسم أمام «إن حركته ستنضم إلى اتفاقية الدوحة للسلام،وتوقع بروتوكولا ملحقا باتفاق الدوحة، يشمل الترتيبات الأمنية لقواته، والعودة الطوعية للنازحين، ويتيح المشاركة في السلطة».
وانشق إمام في 2007 عن حركة تحرير السودان بزعامة عبد الواحد نور، ليوقع اتفاق سلام مع الحكومة برعاية ليبية في طرابلس، لكنه عاد للتمرد في 2010 متهما الحكومة بـ«التنصل» من الاتفاق.