ارتفاع التغطية الصحية الشاملة من 86% إلى 95% . نائب الرئيس يوجه الولاة بتفعيل المجالس التنسيقية الصحية لتلعب دوراً أساسياً في التغطية الصحية الشاملة

 الخرطوم : إبراهيم عربي
Untitled-1 c1opyقطعت الدولة باكراً انها ماضية في تحقيق التغطية الصحية الشاملة بنهاية الخطة 2020 ، بينما وجهت رئاسة الجمهورية ولاة الولاية بالنزول للمحليات وتوفير الخدمات ، لذلك جاءت توجيهات نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن مباشرة لولاة الولايات بتفعيل المجالس التنسيقية الصحية لتلعب دوراً أساسياً في التغطية الصحية الشاملة وتقوية الشراكات القطاعية الرئيسية ، كما وجه نائب الرئيس لدى مخاطبته امس مؤتمر التغطية الصحية الشاملة الذي نظمته وزارتا الصحة والرعاية والضمان الاجتماعي بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة الصحة العالمية والبنك الدولي تحت شعار (معاً من أجل خدمة صحية متميزة للجميع) ، وجه كل الوزارات لتوجيه سياساتها لضروريات الصحة ومؤكداً التزام الدولة بتوفير الخدمات الصحية في الولايات بتخصيص 2% من الميزانية للولايات لضمان وصول الخدمات الصحية، وقال إن رئيس الجمهورية يترأس المجلس القومي للخدمات الصحية ويتابع عن كثب نوعية الخدمات وإيصالها للمواطن .
وأشار حسبو للجهود التي بذلتها الدولة في مجال التغطية الصحية الشاملة حيث ارتفعت من 86% إلى 95% خلال الفترة من (2012م -2016م ) في عمل الرعاية الصحية الأساسية، وقال إن الدولة ركزت جهودها للوصول للتغطية الصحية الشاملة من خلال تأهيل المستشفيات الريفية وإنشاء مراكز وتوفير معدات طبية واختصاصيين إلى جانب نشر التخصصات الدقيقة في الولايات، كما قامت الدولة أيضاً بتوسيع التغطية الصحية الشاملة حيث وصلت إلى (مليون و800) أسرة فقيرة وتسعى لإضافة (مليون) أسرة العام
الجاري 2017 .
وجدد نائب الرئيس التزام الدولة بتعزيز الصحة وإلزامية التأمين الصحي لكل القطاعات بعد إجازة القانون الجديد وربطه بجميع المعاملات الحكومية والقطاع الخاص، كما أكد تبني توصيات المؤتمر لتحقيق العدالة والمحافظة على الإنجازات والانتشار في كل المحليات، داعياً للمتابعة خاصة ، وقال إن 75% من الموازنة تصرف في مرحلة الوقاية من المرض ،وعد نائب رئيس الجمهورية المؤتمر (نوعياً ومتميزاً) لتحسين الرؤى للعمل الاجتماعي الذي يمثل الركيزة الأساسية .
بينما قال وزير الدولة بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي مجدي ياسين إن قرار رفع المقاطعة الأمريكية عن السودان سيسهم في مجال الصحة بدعم الخدمات الصحية ، كاشفاً عن زيادة في الصرف الحكومي علي الصحة وصولاً إلى مستهدف (ابوجا) الذي التزم به السودان وأكد الوزير استمرار وزارة المالية الاتحادية في توفير الدعم لمشروع التغطية الشاملة للخدمات الصحية من خلال السياسات الصحية بالبلاد وتقوية الشراكات القطاعية .
وقال الوزير لدى مخاطبته أمس الجلسة الافتتاحية لمؤتمر التغطية الشاملة الذي نظمته وزارة الصحة الاتحادية ووزارة الرعاية والضمان الاجتماعي بالتعاون مع الاتحاد الاوربي ومنظمة الصحة العالمية والبنك الدولي تحت شعار: (معاً من أجل خدمة صحية مميزة للجميع) ويستمر لمدة (ثلاثة) أيام بقاعة الصداقة ، قال إن التنمية الاقتصادية تعتمد على القطاع الصحي مثمناً جهود وزارتي الصحة والرعاية والضمان الاجتماعي في الدعم الصحي المشترك، مؤكداً دعم وزارته لمشروع التغطية الشاملة الذي شمل بناء الوحدات الصحية وتدريب القابلات والمعاونين الصحيين وإعادة تأهيل المستشفيات والوحدات الصحية إضافة لتوفير التشخيص والمعالجات للأمراض المستعصية وزيادة التغطية بالتأمين الصحي وعلاج الفقراء من خلال العلاج الموحد إضافة لدعم العلاج المجاني والتوسع في المستوى الثاني والثالث .