مؤتمر جامع للنفايات 

429 قضية النفايات في السودان عموما  وفي الخرطوم بصفة خاصة  شائكة ويبدو ان الجميع فشلوا في ايجاد الحلول الناجعة  والجذرية  فهي اصبحت مشكلة الحكومة الاساسية لا بل هي مشكلة المجتمع ايضا فعملية النظافة لاتكتمل الا بتضافر جهود الطرفين ولكل طرف حقوق وواجبات  لذا  لابد للعمل على التقائهما في  نقطة مشتركة حتى تكتمل العملية  .
وما لاشك فيه فان الحكومة  صرفت ملايين الدولارات في هذه القضية ولكنها لانقل فشلت ولكن الامر اكبر من كونه آليات  فالمشكلة شائكة وصعبة الحلول  ونحن لانستطيع ان نسلبها كامل حقها فقد اجتهد العاملون على امرها ولولا اجتهادهم هذا لوجدنا ان النفايات قد سدت الافق ونافسة ناطحات السحاب   ولكم ان تتذكروا قبل اشهر  عندما تراكمت النفايات  لاسباب كثيرة  ولو تواصل الامر لتحول لخطر  كبير .
المهم الان لابد من قيام مؤتمر لحل مشكلة النفايات تشارك فيه كل قطاعات المجتمع  بدون فرز  لان الحلول في مثل هذه القضايا لن تأتي من الحكومة فقط   وان يكون الحل الذي يتوصلون له ملزما للحكومة وللمجتمع  حتى اذا كان الخيار في فرض غرامات على من يرمي نفاياته في غير المكان المحدد لها  فالعالم خاصة المتقدم منه  لم يصل لما هو عليه الان من مستوى نظافة الا بعد ان فرض غرامات ولكن بالطبع  وفرت الحكومات كل ما يلزم للنظافة ..وفرت المواعين والآليات وكل ما بامكانه تسهيل تخلص المواطن من نفاياته وليس كما هو حادث الان تأتي عربات النفايات على مزاجها تحمل جزءا وتترك الاخر والمواطن يضع نفاياته خارج منزله فقط لا يهمه شئ الا نظافة بيته حتى من نفاياته .