تمام في المدارس وطواريء في البيوت.اكتمال الاستعداد لموسم الحصاد الدراسي

الخرطوم: الصحافة
ALSAHAFA27-1-2017-35إرتفعت درجات الاستعداد لنهاية العام الدراسي.. وسيكون الاسبوع المقبل فترة للامتحانات التجريبية بالنسبة لطلاب الشهادة الثانوية فبراير هو شهر تدق فيه أجراس الانذار للمزيد من التركيز والهمة في المذاكرة.. كثير من المدارس اكملت المقرر وبدأت المراجعة الدقيقة.. ولا نقارن هذا ببعض الطلبة الذين ليس لهم رغبة للاسف تجدهم نهار وليل لا علاقة لهم بالكتاب بل باللهو واللعب في الشارع.. كثير من الطلبة والطالبات ارهقهم السهر مع الكتاب ووضعوا لأنفسهم خطة وبرنامجا للمراجعة قاوموا الظروف التي قد تؤدي إلى ضعف في المذاكرة هنا، في العاصمة القومية، وهناك في الريف والقرى.. وحتى المدن الكبيرة.. فكم من طالبة أو طالب هزم ما واجهه من نقص في المال أو الصحة أو ظرف طاريء.. وتفوقوا وحققوا الإنتصار على المستحيل.
الاستاذ عامر علي: مدرسة ثانوية خاصة بشرق النيل قال إن المقررات إكتملت مراجعتها وبناتنا مستعدات تمام على النجاح.. والتفوق وإلتزمن بالبقاء ساعتين بعد اليوم الدراسي للمذاكرة وكان ذلك واضحاً في درجة التحصيل رغم الارهاق واريد ان انبه كل الطلبة ان يبتعدوا عن السهر كلما ركزت في الدراسة في مادة واحدة دون لخبطة يكون افضل فهناك طلبة وطالبات يصرون على ردم الكتب بإعتبار إكمال المراجعة في نفس المساء وهذا أكبر خطأ.. وعلى العموم نسأل الله التوفيق فقد ادينا واجبنا وعلى الطالبات خاصة إكمال موسم الحصاد بتفوق.
الاستاذ عبد القادر إبراهيم : ام درمان – امبدة قال إن إكمال المقرر يرتبط بتحديد مواعيد الإمتحان التجريبي، لينظر الطالب إلى أي مدى إستفاد من الايام السابقة ولكن هناك بعض الطلبة يتخوفون من هذا التجريبي بإعتبار أنه سيكشف مقدرات الطالب وربما أدى لنتائج سلبية، بل ان هذا التجريبي قد يكون أصعب من الرسمي اذا ركز الطالب وذاكر بعيداً عن الهواجس وهنا على الاسرة ان تهييء المكان المناسب للاستذكار وبقدر الإمكان على الطالب الا يهمل الغذاء حتى وإن كان قليلاً وشراب الماء والجلوس بطريقة مستقيمة حتى لا يشكو من آلام القوس في الظهر والاكتاف واحذر من السهر.
الاستاذة عفاف علي- ام درمان قالت: ان الامتحان التجريبي بعد إنتهاء عطلة الدورة المدرسية واغلب الطلاب انقطعوا عن المدارس مما يتطلب الامر المزيد من العناية في المذاكرة، خاصة البنات فأغلبهن يساعدن في شؤون المنزل ولا يعني الإهمال لهن فقد تم إكمال المقرر والمذاكرة مستمرة واعتقد ان الامتحان التجريبي فرصة طيبة لمعرفة اين الضعف في أي مادة.. وأنصح ان تكون المذاكرة من الكتاب وليس المذكرات مع تقديري لها فأنا معلمة ومربية واتوقع هذا العام تفوق أكبر للبنات على الاولاد وأقول ان التهيئة النفسية مهمة للطالب والطالبة يجب إبعادهم عن مشكلات البيوت فأي بيت به ما يجلب الصداع.. من مشاكل الحياة اليومية العادية.
وعلى طريق النجاح سألت بعض الطلبة والطالبات عن الاستعداد لامتحان الشهادة الثانوية التجريبي قال الطالب الطاهر دسوقي – الفتيحاب: انه يذاكر باستمرار في المساء والنهار فأنا سأمتحن علمي أحياء ويمتاز بالقراءة الشديدة والتركيز لكن امتحان التجريب عملوا ليه؟.. فكأنما ستدخل الامتحان مرتين.. وعن كيفية المذاكرة يقول أنا بذاكر لوحدي.. ولا أفضل المذاكرة العامة.
وتقول راوية بمدرسة خاصة بشرق النيل: اكملنا المقرر واستعديت تماماً للامتحان وسيكتمل ذلك بعد التجريبي فهى فرصة للتدريب يعني كل واحد يشوف نفسو واقف وين.
وتقول توقعاتي ان البنات سيواصلن التفوق والأولى (بت).. أما أنا أتمنى التفوق وسأمتحن حاسوب وادخل الهندسة.
وقال أمير من مدرسة المنصورة الحكومية ان النجاح حليفنا رغم أن هناك بعض التراخي في المذاكرة وإكمال المقرر.. وإن كنت أشير إلى الاستفادة المضاعفة مما تبقى من اسابيع قليلة.. والتجريبي جيد لكنه يدعو إلى كشف المستوى الذي يتطلب المزيد من المراجعة والمذاكرة.
وتقول نازك: حكومية ببحري ان استعدادتي تمام فهذه الايام ما علينا إلا أن نذاكر ونترك النوم الكثير فالمراجعة أجمل وقت لها عند الصباح واتوقع ان تكون الأولى (بت) فنحن الاشطر وظروفنا أفضل لكن الاولاد حينجحوا بنسب عالية.. ونفكر الآن في أي كلية يتم قبولي.. فأنا افضل الصيدله بحب الكيمياء.
وأخيراً بدأ الآن موسم الحصاد الدراسي.. المقررات إكتملت والمعلمون ادوا واجبهم رغم الظروف والطلبة عليهم بالاجتهاد والمذاكرة بشروطها الصحية الواجب إتباعها وهيأت الاسر كل ما يؤدي للنجاح.