الملف الثقافى اشراف :احمد عوض خضر.الأعمال التشكيلية المصاحبة في الصفحة للفنانة: نجاة الماحي

قصص قصيرة جداً.حسن علي البطران – المملكة العربية السعودية

ALSAHAFA28-1-2017-49عكس الجمال »
جهلوا مذاق التمر ، لقلة ثقافتهم به ولجهلهم بجمال شجرته ..
أصيبوا بخيبة أمل ، حينما علموا بأن مريم قد أكلت منه ، وانه افضل غذاء ..!!
حينها نكسوا الرؤوس ولبسوا العباءات واغلقوا عليهم الأبواب ..!!
عذراء »
وتهز بيديها جذع النخلة ..
ويتساقط التمر .. ولم تكلم أحدا ، عصمت عن الرجال ، وكرمت ، وكان تراثها عمق نبوة ..!

منديل له بلل »
غسل يديه من بقايا طلاسم قد كتبها ..
كرر غسلها مرات عديدة ..
لم تزل آثار تلك الطلاسم ..
أخذ منديلا من حقيبة أمه ومسحها ، فلم يبق لها أثر ..!
المنديل كان مبللا ..
انسحبت الشمس وعم السواد وخجلت أمه أمام عمه ، حينما لم تجد مناديل مبللة في حقيبتها ..!!
« كرزة »
توشحت بالسواد وفي داخلها
لون أحمر ..
رقصت ونسيت عكازها مائلا على الجدار ..!
« فنون »
همست في إذنه ..
فقال لها : لا تقلقي علي ، « تراني » خيال ماهر .. !!
« ماء يجري خارج النهر »
تراقبني من أعلى البناية ، أشعرها إنني لا أراها ..
تصدر صوتا من خلال حجر تحك به الجدار ، لا أعيرها أي إهتمام ..!
ترمي بقلادتها على الأرض ، لا أجد مبررا لعدم أخذها إليها . !
« فسائل تلبس أثوابا »
ترتفع البناية ، يرافقها غوص جذور نخله قريبة منها .
تتهالك البناية وتبقى النخلة شامخة يصرمها المارة من علية القوم . !!
تعترض عجوز على بقاء النخلة ويزداد عدد من الفسائل الصغيرة حولها .
« معرض »
أبهرها المعرض بكثرة ألوان الإنارة فيه ..
تغافلت عن عناوين الكتب وبحثت عن بعض الوجوه التي تعرفت عليها في قنوات التواصل ..!!
« برميل نفط »
اختارها لجمالها ..
وقبلت به لثروته ..
غضبت عليه جدته ، ابتسمت أمه ..!
تذكرت جدته أن أمه لم تتزوج شابا في عمرها وهاجرت أرضها وعادت إليها وفوق رأسها برميل من نفط ..!!