كرّمه صباح أمس مساعد رئيس الجمهورية بكلية بحري.التجاني حاج موسى: كتبت أغنيات للرواد من مقاعد الطلاب

ALSAHAFA29-1-2017-42 ALSAHAFA29-1-2017-41كرّم مساعد رئيس الجمهورية موسى محمد احمد صباح امس السبت الشاعر الغنائي التجاني حاج موسى ضمن احتفالات كلية بحري الاهلية بمناسبة اعياد الاستقلال المجيد واستقبلال الطلاب الجدد وقام بتكريم عدد من المبدعين في عدد من المجالات واساتذة وطلاب الكلية.
وأكد موسى سعادته بالمشاركة في الفعالية التي مزجت بين الاحتفال بالاستقلال المجيد الذي يحمل في معانيه العزة والانتماء والولاء للوطن وتذكر موسى الرواد الذين كانت لهم مجاهدات ضد الاستعمار وابان ان الفعالية اكدت ضرورة احتفاء المؤسسات التعليمية بالاستقلال واكدت اهمية اسهام الطلاب من الجيل الجديد في قضايا الوطن الذي يخطو خطوات كبيرة في جانب السلام والاستقرار والوحدة واشاد بمبادرة الكلية لتكريم المبدعين ومساهمتها في قضايا المجتمع المحلي والعالمي بمشاريع كبيرة مثل كسوة المحتاج ودعم الاقصى ومكافحة المخدرات الي جانب تفوقها الاكاديمي بحصولها على الرقم الهندسي ونجاحها في المجالات الرياضية والثقافية وطالب موسى الطلاب بنبذ العنف ووضع السودان في حدقات العيون.
من جانبه وعد عميد كلية بحري الاهلية البروفسير ابراهيم عجبا بتقديم خدمة اكاديمية متميزة للطلاب واكد رعايته للمواهب في المجالات الثقافية والفنية وقال ان الوطن يستحق ان يبذل له الجهد.
وكشف المحتفى به التجاني حاج موسى عن اسرار جديدة حول مسيرته الشعرية، وقال انه كتب عددا كبيرا من قصائده الشهيرة وهو في مقاعد الدراسة في السنة الاولى الجامعية واعلن عزمه الاشراف على النشاط الثقافي بالكلية لاكتشاف النجوم الجدد، وقال انه كتب وهو طالب في السنة الاولى بكلية الحقوق «باب الريدة وانسد وقصر الشوق وانهد» ولحنها الفنان عمر الشاعر واداها الفنان زيدان ابراهيم الذي غني لاحقا «ليه كل العذاب ليه كل الالم بزرع في المحبة وحصادي العشم» ثم كتب لاحقا اغنية «تباريح الهوى» التي لحنها الفنان محمد سراج الدين واداها الفنان محمد ميرغني وقال انه كتب في اول سنوات الجامعة اغنية «جواب للبلد» وهو قادم من مدينة الدويم بولاية النيل الابيض وهي الاغنية التي تذكر عبرها والدته دار السلام غنى جزءها الاول الفنان محمود عبد العزيز وغنى جزءها الثاني الفنان كمال ترباس وقال التجاني انه كتب ايضا اغنية «عز الليل» للفنان عبد الكريم الكابلي الذي لحنها وهو يعمل مترجما بالقضاء بالسعودية الي جانب اغنية «ماذا يكون حبيبتي» للدكتور حسن عباس صبحي وقام الكابلي بتسجيل الاغنية للاذاعة عام 1983 ثم جاء بعد ذلك الفنان النور الجيلاني ليغنيها عام 1986 وقال التجاني انه كتب ايضا في بداياته قصيدة «كلمني ياحلو العيون» التي غناها الفنان محمد ميرغني وقرأ التجاني في الحفل قصيدة «تهفو اليك النفس يا وطني الحبيب» التي قال انه كتبها وهو في سويسرا وهو يمثل السودان في المنظمة العالمية للملكية الفكرية وقرأ ايضا قصيدة «بحبك ياسودان» التي اهداها للفنان خوجلي عثمان .
وقد قام موسى محمد احمد ايضا امس بحضور رئيس مجلس امناء الكلية د. عوض الله موسى والاداري بالكلية عمر كابو بتكريم اسرة الفريق شرطة عباس محمد مدني وزير الداخلية الاسبق ممثلة في ابنه العقيد امير وابنته اميرة وقام ايضا بتكريم مدير قناة الشروق الفضائية ومدير جامعة الرباط الاسبق والناطق الرسمي باسم الشرطة سابقا الفريق السر احمد عمر وقامت ادارة الكلية بتكريم مساعد رئيس الجمهورية .
وقد تم في الحفل تقديم عدد من الاغنيات بصوت الفنان الشاب الجزار وفرقة تيراب الكوميديا الى جانب ابداعات فنية من طلاب قسم اللغة الصينية واشعار واغنيات وطنية من طلاب الكلية.
وقد قدم الحفل الدكتور حمزة عوض الله بطريقته الخاصة التي وجدت الترحيب من ضيوف الشرف ومن اسرة كلية بحري الاهلية التي اختارت ان يكون شعار الاحتفال بيت شعر من قصيدة المصير للشاعر سيف الدين الدسوقي التي غناها الفنان ابراهيم عوض «نحن قلب الدنيا ديا ونحن عز الدنيا بينا».