وزير النقل والطرق والجسور في منبر سونا.ملتزمون بمد شبكات الطرق لكافة مناطق الإنتاج بالبلاد

التوقيع على تشييد خط سكة حديد هيا كسلا سنار بالاتساع القياسي

الخرطوم : بله علي عمر

239827-590x449أكد وزير النقل والطرق والجسور المهندس مكاوي محمد عوض ان مشروعات البنى التحتية التي يجري تنفيذها في قطاعي السكك الحديدية وشبكة الطرق القومية ستحدث قفزة هائلة وستربط كافة مناطق الانتاج والريف بميناء الصادر والمناطق الحضرية .
ووقف الوزير في المنبر الدوري لوكالة السودان للانباء امس في شئ من التفصيل علي الاعمال الجارية بمختلف وحدات الوزارة التي تشمل هيئة السكة حديد والهيئة القومية للطرق والجسور بالتركيز علي مشروعات الطرق التي تم تنفيذها بالتوافق مع الصندوق اعمار الشرق كما سلط الوزير الضوء علي علي مشروعات تطوير الخطوط الجوية السودانية وهيئة الموانئ البحرية والخطوط البحرية اضافة الي هيئة وادي النيل للملاحة النهرية وشركة النقل النهري ولاهمية حديث الوزير تعمد الصحافة في المساحة التالية علي تسليط الضوء علي اهم ما جاء في افادات الوزير
السكة حديد
ALSAHAFA2-2-2017-36تحدث وزير النقل والطرق والجسور باسهاب عن مشروعات سكك حديد السودان مشيرا الي اكتمال تحديث خط الخرطوم عطبرة هيا بورتسودان باستخدام احدث التقانات من حجر مدروش وفلنكات خرصانية ، مؤكدا ان الاهتمام في المرحلة الاولي كان علي الخطوط التي تعتبر اهم مقومات نهضة القطاع ما تطلب تغيير الخطوط التي تم تشييدها خلال حقبة الحكم البريطاني .
وكشف الوزير ان الوزارة التفتت عقب تحديث الخط الي القاطرات وعربات نقل الركاب، كاشفا عن قرب وصول قطار الشرق المكون من «4» قطارات يتألف الواحد منها من «10» عربات ركاب ورأسين جاء تصميمها محتويا علي عربات الدرجة الاولي والثانية والثالثة وهي ميزة تتطلبها طول المسافة من الخرطوم الي بورتسودان وهي بذلك تختلف عن قطار النيل الخرطوم عطبرة الذي يقوم برحلتين في اليوم .
وكشف وزير النقل عن الاتفاق الذي ابرم مع شركة «CNEC» الصينية لعمل الخط المزدوج الخرطوم عطبرة الذي جاء تصنيعه وفق الاتساع القياسي «1435» ملم بدلا عن الاتساع الضيق «1067» ملم ، مضيفا ان العالم اجمع اتجه نحو الاتساع القياسي لما يضفيه من سرعات تواكب روح العصر، واضاف مكاوي ان الخطوط التي شيدها الانجليز تعتمد الخط الفردي الضيق .
واشار وزير النقل والطرق والجسور الي قرار مجلس الوزراء «321» لعام 2016 الذي اجاز بموجبه استراتيجية السكة حديد «2016-2019» وبموجبه عمدت الوزارة وهيئة السكة حديد الي بدء تنفيذ عدد من المشروعات ، مشيرا الي ان خط السكة حديد هيا كسلا القضارف سنار الي الدمازين بطول «1100» كيلومتر طرح ليرسو عطاء تشييد الخط وفق الاتساع القياسي علي شركة «CCECC» الصينية وتم توقيع العقد، لافتا الي ان الخط يستهدف ربط اثيوبيا بميناء بوتسودان، مشيرا الي تكوين لجان فنية من الجانبين السوداني والاثيوبي لمناقشة التفاصيل وقد عقدت اللجنة اجتماعين ويرأس الجانب السوداني وزير الدولة بالمالية عبدالرحمن ضرار ويهدف ربط اثيوبيا بالخط الي تفعيل المنافع المشتركة وحتي تكون المناطق الحدودية مواقعا لتبادل المنافع .
وقال مكاوي ان خط هيا كسلا القضارف سنار توقف منذ اكثر من «30» عاما بعد ان باتت حركة القطارات تشكل تهديدا لخزان سنار وفقا لمهندسي الخزان. واشار الوزير الي وصول قطار الجزيرة في مايو المقبل في وقت شارفت فيه اعمال التحديث لخط مدني الخرطوم علي النهاية .
وقال المهندس مكاوي ان إنشاء الخطوط الجديدة يتضمن إنشاء «9» ورش لاعمال الصيانة والتأهيل موزعة علي مختلف الاقاليم حتي لا تضطر الهيئة الي نقل القاطرات للورش الرئيسة بعطبرة.
واكد وزير النقل والطرق والجسور ان الغاء العقوبات الامريكية يعني تجاوز اكبر عقبات النهضة التي تستهدفها السكة الحديد، مشيرا الي ان كل مكونات السكة حديد كانت اوربية، كاشفا عن بدء التواصل مع الامريكان مؤكدا ان اي تعاون مع امريكا لن يكون خصما علي التعاون الاستراتيجي السوداني الصيني وان رفع العقوبات يعني مزيدا من الشراكات مع الصين.
شبكة الطرق البرية
تحدث وزير النقل والطرق والجسور عن شبكة الطرق البرية باسهاب ، مشيرا الي ان قرار رئيس الجمهورية الخاص باعفاء الاسفلت من الرسوم والجمارك اسهم في خفض صناعة الطرق بنسبة 50% اذ تراجع سعر طن الاسفلت من «12» ألف دولار الي «6» الاف وقد دفعت الوفرة الوزارة والهيئة لايقاف اعتماد الطبقة الباردة في صناعة الطرق، كاشفا ان العام 2016 شهد اضافة «600» كيلومتر من الطرق الجديدة للشبكة القومية قاطعا باضافة «1000» كيلومتر من الطرق في كل عام ، واشار وزير الطرق الي ان الطرق وجدت حظا مقدرا في موازنة العام الجديد .
وقطع المهندس مكاوي باكتمال العمل في طريق ام درمان بارا في يونيو القادم ليتم ربطه بطريق ام درمان المتمة ما يعني ان الحركة القادمة من ولايات غرب السودان مستهدفة ميناء بورتسودان يكون بمقدورها المضي مباشرة نحو المتمة وعبور النيل علي جسر ام الطيور لتعبره الي الطريق القومي الخرطوم عطبرة بورتسودان كما يمضي العمل بعدد من مشروعات الطرق وعلي رأسها طريق الضعين نيالا الذي يختصر «400» كيلومتر وطريق نيالا رهيد البردي عد الفرسان الذي يربط شبكة الطرق القومية بجمهورية افريقيا الوسطى التي يصلها الطريق بنهاية العام الجاري.
وكشف مكاوي عن كثافة الحراك التجاري مع افريقيا الوسطي اذ بلغ عدد الشاحنات العابرة الي تلك الدولة حوالي «300» شاحنة في اليوم الواحد وبشأن ايصال شبكة الطرق نحو تشاد اكد وزير النقل ان المتبقي غير المعبد بطول «21» كيلو يجري تعبيده لربط الجنينة بالمناطق الحدودية التشادية كما يجري تنيفذ طريق الشوك اللوكدي الحمرا كطريق ثان يربط البلاد باثيوبيا ، مشيرا الي ان الربط مع اثيوبيا وافريقيا الوسطي وتشاد ينعكس ايجابا علي اقتصاديات البلاد، سيما ان الدولتين تفتقران للمنافذ البحرية ما يعني ربطهما بميناء بورتسودان خاصة ان معظم المعاملات التجارية وحركة الصادر والوارد
شبكة طرق الشرق.
وثمن وزير النقل والطرق والجسور التعاون التام بين الوزارة وصندوق اعمار الشرق لينعكس ذلك في إنشاء وتنفيذ شبكة من الطرق بشرق البلاد بلغ طولها حوالي «3000» الف كيلومتر اذ تضمنت شبكة الطرق التي تم تشييدها الطريق الساحلي بورتسودان قباتيب بطول «280» كيلومتر وكسلا وقر وطريق كسلا هداليا والقضارف الدندر لربط ولايتي سنار والنيل الاورق بالميناء وطريق طوكر قرورة والقضارف سمسم وطريق الفاو المفازة الحواتة وحلفا السبعات وكسلا مامان اضافة الي تشييد جسور كركون ، القاش وسيدون علي نهر عطبرة اضافة لتشييد عدد من الطرق الداخلية ببورتسودان وكسلا والقربة.
في مجال الموانئ
في مجال الموانئء فقد تم القضاء علي ظاهرة التكدس في اعقاب تنفيذ عدد من الموانئ المتخصصة اذ تم تخصيص الميناء الجنوبي للحاويات وتخصيص ميناء للثروة الحيوانية وتم نقل الركاب الي سواكن بعد تشييد احدث صالات ، كما بات ميناء الخير علي وشك استقبال شاحنات النفط.
وكشف مكاوي ان امتداد الساحل السوداني من قرورة وحتي حلايب يشكل موانئ طبيعية ما يمكن دول الجوار التي تفتقد للمنافذ البحرية استغلال الساحل الوطني واقامة موانئ لها تديرها تلك الدول بعد الاتفاق مع الجانب السوداني وهو توجه يرفد الخزانة العامة بالموارد المادية ، مشيرا الي ان عائدات الترانزيت اسهمت في مضاعفة عائدات دولة مثل جيبوتي مطالبا بسن القوانين التي تمكن البلاد من الاستفادة من هكذا مصادر .
وتحدث الوزير باقتضاب عن مخرجات زيارته للسعودية مؤكدا ان هنالك الكثير من البشريات لا يود الافصاح عنها الا في حينها، مشيرا الي ان المملكة العربية السعودية باتت شريكا رئيسا في الهم بمجال النقل في ظل ارتفاع استثماراتها الضخمة بالبلاد والتي تنمو بصورة مضطردة.
وكشف وزير النقل في حديثه ان كافة الاعمال التي يقوم بها القطاع الخاص تطرح في عطاءات عامة ويجلس الي فرزها خبراء وماليون ورجال قانون
تحدث في المنبر مدير صندوق إعمار الشرق المهندس ابوعبيدة محمد دج الذي اكد بان المنبر جاء ضمن احتفالية الصندوق بمرور عشر سنوات علي إنشائه.
وثمن دج جبهة إعمار الشرق التي هيأت اسباب التنمية بعد التوافق السياسي والجنوح للسلام. وكشف دج ان الاحتفالية تضمنت تسليط الضوء علي جملة المشروعات التي يجري تنفيذها وعلي رأسها مشروع سد عطبرة وستيت الذي يفتتح اليوم اضافة الي تشييد عدد من الطرق والجسور بالولايات الثلاث كسلا و البحر الاحمر والقضارف بالتوافق مع وزارة النقل والطرق والجسور كما قام الصندوق باعادة التوطين باكثر من «70» قرية تجاوز عدد مواطنيها «30» ألف نسمة .
وكشف دج ان المبالغ التي تم صرفها علي صندوق إعمار الشرق بلغت «3» مليارات دولار.
تعقيب الوزير
طرح منسوبو الوسائط الاعلامية عددا من الاسئلة والاستفهامات رد عليها الوزير وفي حديثه عن امكانية خصخصة الخطوط البحرية قطع الوزير بعدم خصخصة الخطوط البحرية غير انه استدرك قائلا بامكانية دخول القطاع الخاص كشريك بعد تقييم اصول الشركة وتحويلها لاسهم .
وقال الوزير ان دخول القطاع الخاص مجدٍ لحرصه علي خفض تكلفة التشغيل .
واكد الوزير في رده علي سؤال يتعلق بعدم بدء تنفيذ طريق الفاو المفازة الحواتة ان الوزارة تعاقدت مع المقاول بعد قيام المالية بتوفير التمويل وربما جاء التأخير لاسباب خاصة بالمقاول وستعمل الجهات المختصة علي الغاء العقد اذا لم يلتزم المقاول.
وبشأن الخط الحديدي نيالا ابوجابرة اكد مكاوي ان اي تأخير من المقاول يعني الغاء التعاقد وانفاذ الشرط الجزائي.
وحول عدم فاعلية طريق القضارف سمسم اكد الوزير ان الطريق يمر باراضي زراعية اتسمت بانتاجيتها العالية من الحبوب ما استوجب قيام الطريق ، مؤكدا ان تنفيذ مشروعات الطرق تسبقها دراسات الجدوى الاقتصادية وان الوزارة والهيئة لا تلتزمان باقامة اي مشروع طريق الا عقب الوقوف علي جدواه الاقتصادية.