الابيض تكتفي من حاجتها للمياه. الأحزاب بشمال كردفان : ما رأيناه من عمل بالمياه معجزة ويستحق الاشادة              

 الابيض : فتحي كرسني
ALSAHAFA2-2-2017-81jpgقال رئيس حزب الأمة القومي ولاية شمال كردفان منصور ميرغني حسين زاكي الدين انهم في المعارضة يثمنون الجهد الذي بذل في مجال المياه بالولاية ، ووصف الأعمال التي تمت بالمصادر الجنوبية والشمالية لمياه مدينة الأبيض بـ«العمل الضخم».
وقال منصور خلال الزيارة التي نظمتها الأحزاب والقوى السياسية بالولاية للمصادر الجنوبية والشمالية لمياه مدينة الأبيض قال «ما رأيناه من عمل ليس عملا عاديا بل معجزة ويستحق الاشادة» متمنيا ان تنظم الحكومة زيارات مماثلة للمواطنين للوقوف عليه ميدانياً، مطالبا الجميع بالوقوف معه ومساندته .
من جانبه اكد عبد الباقي ضوينا أمين اول المؤتمر الشعبي أكد ان العمل في المياه ينبئ عن جهد قد بذل ودعا ضوينا منح المسؤولية المجتمعية تجاه المواطنين في مناطق المشروعات أولوية في نفير نهضة الولاية خاصة في مجال الانتاج الحيواني والبستاني .
و قال الدرديري الشبكة رئيس حزب الأمة الاصلاح والتنمية، قال ان زيارة الأحزاب والقوى السياسية تأتي تعزيزاً لاسهام القوى السياسية في دعم نفير نهضة الولاية ومواصلة للاصطفاف الوطني الذي تميزت به الولاية ودور الأحزاب في الاهتمام بقضايا الناس والوقوف علي الانجاز الحقيقي.
وأشاد الشبكة بالفريق العامل بوزارة المياه والطاقة والموارد المائية لان المياه من انجح مشروعات النفير التي تنفذ ضمن مصفوفة وثيقة النهضة .
وجدد الشبكة التزام الأحزاب والقوى السياسية بالولاية بدعم النفير وتجاوز ضيق جلباب الأحزاب الي رحاب النفير، وقال ان نجاح النفير يكمن في التزام الأحزاب به .
من جانبه اكد وزير المياه والطاقة والتعدين حميدة حمد حميدة ان التوافق السياسي للأحزاب والقوى السياسية «نواة نفير الولاية وسر نجاحه»، وقال ان الزيارة تعد دليلا واقعيا للتعايش المجتمعي والسياسي بالولاية.
ووصف حميدة المرحلة الحالية بمرحلة «قطف الثمار»  وتتشارك فيها كل مكونات الولاية بما فيها الأحزاب التي دعمت النفير وساندته .
وكشف الوزير في تنوير ميداني عن مشروعات المياه ان منطقة بنو «9» كم جنوب الابيض فيها مشروع تأهيل وتطوير المصادر الجنوبية لمياه مدينة الابيض  وتشتمل علي إنشاء خط ناقل «24» بوصة من خزانات «بربر وخور بقرة والعين» حتي محطة بنو بطول «36 » كم وتشييد محطة تنقية للمياه بمحطة بنو تنتج «30» ألف متر مكعب يوميا الي مدينة الابيض عبر خطين «18» بوصة ووعد حميدة بالانتهاء من العمل بالمصادر الجنوبية بنهاية مارس القادم.
وفي المصادر الشمالية أكّد الوزير اكتمال العمل في «40» بئرا جوفية بالحقل منتجة للمياه، وقال ان الحوض يوفر أكثر من «40» ألف متر مكعب من المياه في اليوم لمدينة الابيض تنتجها المصادر الشمالية، فضلا عن «30» ألف متر مكعب التي توفرها المصادر الجنوبية .
وقال الوزير ان الحاجة الكلية لسكان مدينة الابيض لا تتجاوز «42» ألف متر مكعب في اليوم مؤكدا ان المصادر الشمالية لوحدها تكون قد وفرت المطلوب لحاجة المدينة تقريبا .
وأوضح حميدة ان المياه المنتجة من هذه الآبار «40»بئرا تجمع في حوض بالسدر يسع «6» آلاف متر مكعب مما يخفض الهدر من المياه الذي ينتج عن الوضع القديم بضخ المياه لمحطة الدانكوج للمياه «30» كيلو متر شمال المدينة مباشرة ويقلل بالتالي كمية المياه المنتجة وتتميز ايضاً بالتشغيل التدويري للآبار مما يقلل نسبة الاجهاد وخفض كميات المياه المنتجة من منطقة واحدة .
وتابع الوزير انهم قد اضافوا محطة جديدة للحوض بها «4» طلمبات كبيرة سعة الواحدة «750» مترا مكعبا في اليوم قال انها دخلت مرحلة الضخ التجريبي وتابع الآن تعمل طلمبتان بشكل منتظم علي مدار الساعة ، تضاف الي الطلمبات العاملة بمحطتي الدانكوج وعرفات مما يغطي كامل حاجة المدينة من المياه .
المتحدثون من الأحزاب والقوى السياسية وصفوا العمل الذي تحقق في مجال المياه ب«المعجزة» وقالوا انه يستحق الاشادة واوصوا بضرورة تنظيم زيارات لبقية قطاعات المجتمع لمشروعات النفير للوقوف علي الانجازات ميدانيا مع التشديد علي مراعاة المسؤولية الاجتماعية تجاه سكان المناطق التي تقام فيها مشروعات المياه.
بينما اكدت الجهات المسؤولة تنظيم زيارات مماثلة للأحزاب والقوى السياسية لمشروعات نفير الولاية لمحلية أم روابة اليوم.