إطلاق النار على مسلح هاجم عسكرياً قُرب «اللوفر» بباريس

باريس:وكالات
أعلنت الداخلية الفرنسية، أمس، أن قوات الأمن طوقت بالكامل حي «اللوفر» بالعاصمة باريس، حيث تعرض عسكري إلى اعتداء بالسلاح الأبيض من قبل رجل يعتقد انه مصري دخل فرنسا في يناير الماضي 2017م.
وقال رئيس شرطة باريس ميشيل كادو، متحدثا لوسائل الإعلام من أمام مقر الداخلية الفرنسية، ان الرجل اعتدى بمدية على عسكري كان في دورية مع اثنين من زملائه.
وأضاف أن الاعتداء حدث على مستوى الدرج المتجه نزولا لكاروسيل اللوفر، قبالة المتحف.
وأشار إلى أن العسكري أصيب بجروح «طفيفة» ويتلقى حاليا الرعاية الطبية اللازمة، لافتا إلى أن العسكري المصاب أطلق على المعتدي عليه 5 أعيرة نارية، ما تسبب في إصابة الأخير على مستوى البطن.
ولفت رئيس شرطة باريس إلى أن المعتدي كان يحمل حقيبتين على ظهره، وقد تبين عقب تفتيشهما من طرف القوات المختصة، عدم احتوائهما على متفجرات. كما قال إن شخصا ثانيا «اشتبهت به» الشرطة الفرنسية، وألقت عليه القبض على الفور. ورجح رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف أن يكون هجوم اللوفر الجمعة عملا «إرهابيا». ووفق كادو، فإن السياح البالغ عددهم 250، والذين كانوا في المتحف لحظة الاعتداء، وضعوا في «أماكن آمنة» من المبنى، فيما أغلقت الشرطة أبواب المتحف ومحطة الميترو «باليه روايال» لدواعٍ أمنية.