عام من الجمال

424• وأنا أخطو نحو  المفردة على بلاط صاحبة الجلالة أجدني ألمح بين الأفق تفاصيل صحيفة لها في رواق الصحافة تاريخا عتيقا بين جدرانها إحتوت ضجر المفردات وتباشير الأمل وبعض أحلام البسطاء وكل الحكايات المتناثرة على أرصفة الحياة ، تارة ترتفع درجة انصهارها مع الأحدث وتارة أخرى تطفئ حرارة صفحاتها على ضفاف النيل بينما ترسم لوحة مترفة الألوان لوجه بلادي
• عام مضى من الكلمات والمشاهد الحزينة والسعيدة والتي تركت أثراً في نفوسنا والقراء أولئك الذين يهرعون لإقتناء نسختهم كل صباح ليرصدوا كل تفاصيل اليوم بألوانه المتباينة  ويرسموا خطوطه على حواف أوراقها ،  فهي  الحكاية التي أحببنا الإنصات اليها على إمتداد عام خرجت من رحم خصيب بين يدي الصباح  ولم نزل  مأخوذين بها حبا وإنتماء ..
• جميل أن نجد من يأخذ بأيدينا الى حيث جسور النور ، من يمنحنا حياة أخرى لا تحمل على وجهها تاريخ صلاحية للجمال ، من يهدينا جداراً ناصع البياض نعبث فيه قدر مانستطيع بعشوائية الألوان والإحساس ،من يجعلنا نحلق بأجنحة الأماني الى فضاء ليس فيه حظر لتجوال مفرداتنا ، جميل
أن نجد من يمنحنا قلماً لتوقيع حروف أسمائنا بكل الود والوفاء …
تقول العالمة البولندية ماري كوري  :
ليست الحياة سهلة لأي منا .. ولكن .. ما معنى هذا ؟ .. معناه .. أنه لابد أن نكون مثابرين .. صابرين .. والأهم .. أنه لابد أن نثق في أنفسنا .. ان الله قد خلقنا لتحقيق شيء ما .. ولابد من تحقيق الهدف من وجودنا في هذه الحياة .. مهما كلفنا ذلك من مشاق….

قصاصة أخيرة
شكراً صحيفة «الصحافة» ولك كامل الحياة بكل البهاء.