الصين بلاد التنين «3»بولي الصينية تعلن بدء تصنيع «9» بواخر عقب استلام المواصفات

يرويها :بله علي عمر
ALSAHAFA-12-2-2017-610 ALSAHAFA-12-2-2017-609كانت الساعة تشير الى الخامسة من فجر امس الاول عندما رن جرس هاتفي الجوال … كان على الطرف الآخر احد الاصدقاء يقول بوجود خطأ في الحلقة الماضية من هذه السلسلة من حلقات «الصين بلاد التنين» ومضي محدثي يشير الي ان مدينة شندو الصينية التي زرتها هي حاضرة مقاطعة سشوان وليست حاضرة مقاطعة شاندونق كما اوردت في المقال السابق ذكره رجعت الي دفتر احوالي الذي كنت اسجل عليه بعض افاداتي خلال الرحلة ، … نعم لقد اخطأت وصدق محدثي … نعم شندو هي حاضرة سشوان وهي المقاطعة الاكثر كثافة بالصين ما استوجب التصحيح، وتشتهر سشوان باطعمتها الحراقة وهي وجهة الكثير من منسوبي الدول العربية. غادرنا في اليوم التالي مدينة زيانج عبر مطار شندو الى بكين عبر طيران الصين… التي وصلناها يوم الاحد الخامس عشر من يناير الماضي في تمام السادسة مساء … وقبيل الهبوط افادت الاذاعة الداخلية بالطائرة ان درجة الحرارة في وجهتنا الجديدة «2» تحت الصفر … حسنا لقد كنت مستعدا لمفاجآت بكين اذ كنت قد اعددت ادوات مواجهة البرد ببالطو من عينة ما يرتدي سكان سيبريا في شتائهم الذي يصل حتي «36» درجة تحت الصفر اذ مدني به الاخ يحي ابراهيم «ابونواس» وهو من اصدقاء الزمن الباكر اذ كان دفعتي وابن داخليتي «دينار» بثانوية حنتوب وكنا قد عدنا ـ اعني ابناء الدفعة 1979 ـ للتواصل بفضل الاخ عصام عبدالله الحسن وما وفره مستر «واتس» من اسباب التواصل بعد ان ظننا ان لا تلاقيا – بالعودة الى وصولنا الى بكين وشتائها القارص فقد عمدت الى اخراج ادوات مواجهة شتاء تلك البلاد فارتديت البالطو وطاقية الصوف وتوكلت على الحي الذي لايموت ووجهت وجهي شطر بوابة انتظار التاكسي بالطابق السفلي وان هي الا دقائق لاستقل السيارة الى وسط المدينة الى السالتون ان
كنت وقبيل مغادرتي الخرطوم قد استعنت ببطاقة فندق السالتون ان «Sanlitun Inn» التي احتفظت بها منذ رحلتي الماضية في شتاء 2014 وبمجرد صعودي الى سيارة التاكسي مددت بها الي السائق حتى لا ادخل في جدال معه خاصة ان عددا كبيرا من سائقي التاكسي لا يتحدثون الا اللغة الصينية وبمجرد اطلاع السائق على العنوان حتى عمد الى تشغيل العداد لتنطلق بنا السيارة الى وسط المدينة مجتازين مساحات واسعة من امتدادات المطار وبنايات الخدمات ذات الصلة بالطيران … خيل لي ان المدينة صارت بعيدة جدا وغفوت اكثر من مرة واخيرا توقفت السيارة امام الفندق وعمد السائق الى انزال شنطتي التي تلقفها احد العاملين بالفندق وقد استقبلني ببسمة عريضة غطت كل ملامح وجهه ثم عمدت الى عبور البوابة الى الطابق العلوي حيث الاستقبال ولابد ان اشير الى مواقف صديقي مستر شان الذي كان قد اكمل لنا عملية الحجز بالفندق لمدة «10» ايام وكان نزلي بالغرفة «521» بالطابق الخامس.
مطعم الرد روز : يسألونك عن النودلز
اشير الى انني افضل دائما الاقامة في فندق السانلتون ان «Sanlitun – Inn» ببكين لاسباب عدة اهمها ان الفندق يقع في وسط المدينة في منطقة السانلتون لقربها من منطقة السفارات كما انه قريب جدا من المطاعم التي تقدم ما يسمي بالطعام الحلال فهنالك مطاعم الف ليلة وليلة كما ان مطعم ال «Red Rose» يجاور الفندق اذ لا تتجاوز المسافة بينهما المائتي متر .. وهذا المطعم يقدم طعام اهل شانجيان وهي المقاطعة الصينية ذات الاغلبية المسلمة بالصين كما ان العاملين به يجيدون طبخ البطاطس بطريقة قريبة من الطريقة السودانية وان كانوا يضعون كميات كبيرة من الشطة الحمراء علي الطبيخ كما يجيدون اعداد الكباب والمشويات بطريقة ساحرة ومن الاطباق التي احببتها منذ زيارتي الاولي النودلز «Noodles» وهي مشابهة للاسباجيتي والشعيرية.
بعد الجلوس الى المنضدة في المطعم يؤتي اليك ببراد المياه الساخنة ومعروف ان اهل الصين يشربون الماء ساخنا وفي بعض الحالات يؤتي ببراد الشاي الصيني بديلا عن المياه الساخنة ثم تأتيك النادلة «بالمنيو» وابرز الاطباق اللحوم التي تتضمن الكباب والمشوي والبطاطس باللحم والارز والنودلز وهناك الاسماك والجمبري والفراخ والسلطات بمختلف الانواع والاشكال ومن الاشياء التي وقفت عليها في تلك البلاد الزبادي بالتين اللذين يمكن ان يشكلا وجبة متكاملة غير ان انخفاض درجات الحرارة يتطلب تناول وجبات ذات حمية حرارية عالية لا تتوفر الا في اللحوم وستجد على مائدتنا النودلز حاضرا وقاسما مشتركا في جميع الوجبات.
اللافت في مطعم الرد روز وجود المسرح الذي يقدم فواصل من الرقص الشرقي.. لا تصدق بمقولة ان سامية جمال هي سيدة الرقص الشرقي وليست نجوي فؤاد هي اميرة الرقص الشرقي فراقصات مسرح الوردة الحمراء يتفوقن عليهن تماما وعلمت ان اغلب الراقصات على مسرح الوردة الحمراء من كازاخستان واوزبكستان وطاجكستان وتقدم فواصل الرقص الشرقي في الامسيات وخلال وجبة العشاء ذلك ما وقفت عليه في المرات السابقة غير انني افتقدت فاصل الرقص الشرقي هذه المرة ولا ادري ما السبب ولما كان الحديث عن الوجبات اشير الى انني التهمت كمية من بليلة الذرة التي تقدم ضمن مكونات الفطور بالفندق.
الى برج شركة بولي
تعتبر شركة بولي من ابرز الشركات التي استهدفت زيارتها فاضافة الى انها معنية بتصنيع «9» من البواخر الكبيرة للسودان للعمل في كافة المجالات بما فيها نقل الركاب والمستهدف هو نقل الركاب بين جدة وبورتسودان لمواجهة تحديات مواسم الحج والعمرة كما تتضمن البواخر ناقلات النفط والغاز والثروة الحيوانية ويأتي التعاقد مع شركة بولي لتشييد «9» بواخر ضمن استراتيجية وزارة النقل نحو اعادة الحياة لشرايين الخطوط البحرية السودانية .
كنت قد اتصلت بالسيد لوان جيابنغ مدير المشروعات بالشركة لتحديد مواعيد اللقاء فافادني باستقبالنا في تمام الحادية عشرة من صباح الثالث والعشرين من يناير… وصلنا الى برج شركة بولو في الوقت المحدد وقبيل ان اقف عند الاجتماع لابد ان اشير الى ان رئاسة شركة بولي عبارة عن لوحة معمارية بطول «110 » متر تتكون من «24» طابقا، اللافت ان للمبني واجهة زجاجية بطول البناية وهي مصممة بصورة تحميها من الهزات الارضية والزلازل كما يوجد جهاز للتحكم في الواجهة الزجاجية التي تعتبر اضخم واجهة زجاجية حول العالم.
بولي والسودان
قبيل الجلوس الى ممثلي الشركة اشير الى ان بولي كانت قد نفذت مشروع طريق ام كدادة النهود وتعمل الآن على تصنيع «9» بواخر للسودان ولابد من الاشارة الى ان شركة بولي تعتبر احد اكبر «500» شركة حول العالم وتعمل في اكثر من «100» دولة اذ بلغت جملة ايرادات التشغيل للشركة في 2014 حوالى «26» بليون دولار ويبلغ عدد منسوبي الشركة حوالى «100» الف موظف وتعمل في مجالات البنى التحتية، صناعة السفن، والتنمية العقارية، والثقافة والفنون، الأعمال والاستثمار والاستغلال في مجال الموارد.
جلست «الصحافة» الى نائب المدير العام لقطاع افريقيا واوربا بالشركة الذي اشار في بداية حديثه الى ان بولي شركة حكومية تعمل في خمسة مجالات منها العقارات , الثقافة , التجارة العالمية، يبلغ دخلها السنوي حوالى «30» مليار دولار فيما تبلغ قيمة اصولها حوالى «90» مليار دولار وتأتي الشركة في مقدمة الشركات الصينية في مجال الايرادات كما تمتلك الشركة احد ابرز المتاحف بالصين.
بدأت بولي عملها بالسودان قبل اكثر من 20 عاما وتعاملت مع اكثر من «20» من الجهات الرسمية وهي التي نفذت كبرى مروي بالولاية الشمالية وكبرى الحصاحيصا رفاعة بولاية الجزيرة اضافة الى تعبيد طريق ام كدادة الفاشر كما قدمت الشركة عددا من وحدات الطاقة الشمسية لعدد من المناطق والولايات.
بالنسبة للبواخر فقد تم الاتفاق بين بولي ووزارة النقل على تشييد «9» بواخر منها «2» لنقل الركاب وواحدة للحاويات وباخرتان للغاز والنفط وباخرة للمواشي وبواخر متعددة الاغراض.
وقطع نائب المدير العام لقطاعي اوربا وافريقيا ومدير ادارة تصنيع البواخر ان الشركة تضع السودان على قائمة عملائها وهم بانتظار المواصفة النهائية من الجانب السوداني.
حليل الياشو
يعتبر الياشو من ابرز الاسواق التي يستهدفها هواة التسوق خاصة السودانيين ومنسوبي الدول الفقيرة لتدني اسعار سلعه من الملبوسات والاحذية فهنا تجد اميز الماركات الصينية وهنا تطول مواسم التخفيض المسماة « on sale » ويمكنك ايجاد الاقمصة و«التي شيرت» باسعار متدنية جدا وكذلك ملبوسات الاطفال واحذيتهم فتونوء حقائبك بالاثقال وكنا في 2014 قد صادفنا الايام الاخيرة قبل هدم البناية لاجل اعادة بنائها .. كنت امني النفس بالتسوق هذه المرة غير اننا وجدناه مغلقا ويبدو ان حالة الرفاهية التي صارت اليها الصين قد انستهم وجود شعوب لا زالت تعاني ويلات الفقر … وكدت ابكي دما عندما وجدته مغلقا ما اضطرني للتسوق في محلات اغلى سعرا وتراجعت رغبتي في الشراء خاصة ان اليوان بات يساوي جنيهين ونصف بعد ان كان يعادل جنيها سودانيا وقد اضطررت للتسوق من السلك ماركت خاصة ان سوق اليابالو وهو متجر روسي ذو اسعار معقولة وجدته قد اغلق ابوابه بمناسبة اعياد السنة الصينية الجديدة.
وين الصفا ؟
يعتبر مطعم الصفا القريب من السفارة السودانية ببكين من علامات المدينة للوافدين السودانيين فهو المطعم الوحيد الذي يقدم الفول والفلافل ببكين وجدنا البناية التي تحتويه قد سويت بالارض ولكنا وجدنا في مطعم الامين وهو مطعم سوري بعض العزاء.