مباراة صعبة

436*بلا شك فإن المواجهة التي سيؤديها مريخ السودان اليوم أمام فريق سوني بطل غينيا الإستوائية في بطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري مرحلة الدور التمهيدي تعتبر وبكل المقاييس والحسابات والمعطيات الماثلة صعبة ولن تجئ سهلة «كما يحلم ويتوهم ويظن البعض» حيث سيواجه الأحمر هذه المرة خصما يمكن تسميته «بالبطيخة المقفولة» من واقع أنه حيث عهد بالمشاركة في بطولات الأندية ولكن الأخبار الواردة من مالابو تؤكد أن فريق سوني ليس سهلا ولا ضعيفا بل هو فريق قوي يتمتع بإمكانيات كبيرة ومعظم نجومه ضمن قائمة منتخب غينيا الوطني وينتهج نجوم سوني القوة والشراسة ويطبقون كل أساليب ومبادئ اللعب الحديث حيث سرعة الإيقاع والجماعية وله قاعدة جماهيرية ضخمة ومن الصعوبة التغلب عليه في أرضه ولكن برغم ذلك فإن الثقة في نجوم الأحمر كبيرة ومؤكدة وننتظر منهم أن يقدموا عرضا قويا ويحققوا النتيجة المرجوة من واقع أنهم الأفضل استعدادا واستقرارا وجاهزية خاصة وأنهم مسنودون ومدعومون بكافة مقومات وعناصر النجاح كما يقول ويعترف بذلك الفرنسي غارزيتو حينما يصف فريقه بالجيد. فليس هناك ما يمنع المريخ من الخروج بنتيجة إيجابية في مباراة اليوم ذلك قياسا علي حيثيات وحسابات الواقع التي تدعم المريخ وتمنحه الأفضلية لا سيما وأنه جاهز من كافة الجوانب خاصة الفنية والنفسية والمعنوية
*بمنطق الأرقام وحسابات الواقع وبناء علي الترشيحات وإستنادا علي الأوضاع والأجواء التي سيلعب فيها المريخ وبحسابت الفوارق الفنية والمهارية فيمكن له أن يفوز وهذا ليس صعبا ولا مستبعدا أو مستحيلا – فكفة الأحمر في تقديرنا تعتبر هي الأرجح والأثقل من حيث جودة نجومه ومهاراتهم العالية وتمرسهم وخبراتهم الطويلة ومعرفتهم بالتعامل مع مثل هذه المواجهات فضلا عن عزيمتهم وإصرارهم وقوة إرادتهم ولكن برغم ذلك يجب أن لا يسرح المريخاب في الأحلام وعليهم أن يضعوا في حساباتهم أن مهمة فريقهم لن تكون سهلة بمعني أن لا يسرفوا في التفاؤل وبمثلما يتوقعون إنتصار فريقهم فعليهم أن يضعوا نسبة للإحتمالات الأخري وجميعها واردة في كرة القدم
*الأنباء الواردة من العاصمة الغينية أشارت إلي جاهزية نجوم المريخ ومعنويا وبدنيا وفنيا كما أن ثقتهم في نفوسهم كبيرة ومؤكدة و يعيشون إستقرارا نفسيا جيدا وفي كامل الإستعداد للدخول في تحد مع منافسهم والخروج بنتيجة إيجابية بل يمكن للمريخ أن يفوز إن سعي وإجتهد وعمل أولاده علي ذلك وكانوا جادين في تجسيد هذه الرغبة من خلال أدائهم وتعاملهم مع خصمهم ومجريات المباراة وبالطبع فإن إحسنوا التعامل مع الغيني ولعبوا معه بمبدأ الحيطة والحذر وأدوا بجدية وقدروا المسئولية ولعبوا برجولة وحماس وتركيز وقوة وبإيقاع سريع وتعاملوا مع السوانح التي تتهيأ لهم بعقولهم وليس «بأرجلهم» وسعوا للنصر فحتما سيخرجون بنتيجة جيدة و سيكسبون التحدي. أما إن لعبوا بمبدأ الخوف والإحساس بالدونية ومنحوا منافسهم الفرصة أو لجأوا للعب الإستعراضي والمظهري والفردي و بإيقاع بطئ واستهتروا وتباروا في إضاعة السوانح فحتما سيخسرون.
*ليس هناك سبب أو عذر أو مبرر يجعل المريخ لا يتفوق أو حتي يخرج بالنتيجة المطلوبة هذا إن كان التفوق في كرة القدم يتحقق بالإعداد الجيد والعنصر الإستراتيجي المشبع بالخبرة والتمرس والمهارة والتجربة والرغبة وتوفر كافة احتياجات المنافسة فالفريق الأحمر في كامل الاستعداد ووصل إلي رقم الجاهزية المطلوب بالتالي يبقي من الطبيعي والمفترض أن يسعد أنصاره وليس هناك أي مجال لأي مبررات أو أعذار للاعبين ولمدربهم الفرنسي لا سيما وأن الإدارة قامت بكامل واجباتها وبالزيادة ولم تقصر في شيء وأتت حتي «بلبن الطير». نتمني ونتوقع أن يؤدي فرسان المريخ مواجهة اليوم بحماس وقوة وشراسة ورجولة ومسؤولية.
* آخر السطور
*كروت المريخ الرابحة في مواجهة اليوم هي «غارزيتو ـ جمال سالم ـ كونلي ـ رمضان ـ الغربال ـ عاشور ـ أوجو».
*بالطبع نتمنى أن يفوز المريخ أو أن يخرج متعادلا وحتي وإن خسر فيجب أن تأتي الخسارة عادية يمكن تعويضها في لقاء العودة.
*وصول هجوم لمريخ لشباك الغيني سيجعل وضعه متميزا خلال المواجهة وفي لقاء القلعة الحمراء.