في المنبر الإعلامي لوزيرة التنمية الاجتماعية بالخرطوم: مظلة التأمين الصحي شملت أكثر من «918» ألف أسرة وهي الأولى عربياً

المخدرات أبرز التحديات ومواد «تجريم » التسول غير رادعة

فرض رسوم في مدارس التعليم العام ممنوع ويعرض للمساءلة

04-08-2016-05-3

اكدت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم د. امل البكري البيلي ان الانسان هو محور التنمية الاجتماعية التي تستهدفها الوزارة في وقت تصاعدت فيه جملة من المتغيرات ما يتطلب تعزيز القيم بصورة تمكن مختلف الشرائح الاجتماعية من القيام بدورها في التنمية، وقالت إن الفقر هو ابرز التحديات التي تواجه المواطن لارتباطه المباشر بظهور العديد من الظواهر السالبة.

محدودية في دور الإيواء والحل بتشييد المدينة الاجتمـــاعيــــــــة

الخرطوم: بله علي عمر

الخرطوم: بله علي عمر

قطاع التشغيل:
واضافت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم لدى مخاطبتها اولى فعاليات المنبر الاعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والاعلام والسياحة بالولاية ان الولاية تعمل على مواجهة التحديات في ثلاثة قطاعات رئيسة هي قطاع التشغيل وقطاع الرعاية وقطاع السياسات.
واوضحت وزيرة التنمية الاجتماعية ان مؤسسة التنمية الاجتماعية احدى ابرز محاور قطاع التشغيل وتقوم فلسفتها على ان تظل صاحبة الريادة ونقطة الارتكاز باعتبارها المرجعية الاولى للازدهار الاجتماعي والاقتصادي اذ نفذت المؤسسة محفظة تراكمية لعدد «140895» اسرة بمبلغ اجمالي قدره «340827421» جنيها منذ العام 2007 اضافة الى محفظة نشطة للتمويل القائم لعدد «31606» اسرة مستفيدة بمبلغ «112290362» جنيها بنسبة سداد بلغت «93%» ولدى المؤسسة «1389» جمعية ائتمان وادخار على مستوى الولاية بها اكثر من «80» الف عضو كما تعتبر هيئة تنمية الصناعات الصغيرة احدى مرتكزات قطاع التشغيل اذ تعمل الهيئة على زيادة الدخل القومي وتوسيع قاعدة الاقتصاد الوطني وتنويع اوجه نشاطه وزيادة القيمة المضافة للانتاج ومن ابرز مشاريع الهيئة مشروع الميني بص اذ نجحت في تمليك «800» بص متوسط السعة للمواطنين اضافة الى تمليكهم «300» بص تعمل في مجال النقل العام وهناك مشروع اسماك سندس ومشروع صمام للصيانة المنزلية الذي يستهدف «30000» من الحرفيين والمهنيين وهناك مشروع الحاضنة الهندسية للمياه التي تقوم بتشييد «100» شبكة من شبكات المياه الجديدة ويستهدف المشروع توفير المياه لاكثر من «1000000» مواطن وثالث مرتكزات قطاع التشغيل هي مؤسسة تشغيل الخريجين التي تعمل على حصر وتسجيل الخريجين بغية توفير فرص عمل لهم عن طريق التدريب والتأهيل ومن ثم تمليكهم المشروعات الانتاجية المناسبة ومن ابرز مشروعات مؤسسة الخريج توفير «4000» فرصة عمل عبر مشروع الخرطوم عاصمة الانتاج خلال العام.
قطاع الرعاية:
يتكون قطاع الرعاية من هيئة التأمين الصحي وديوان الزكاة ومجلس رعاية اليتامى ومنظمة الشهيد، فهيئة التأمين الصحي وقبل الحديث عن الارقام فقد صنفت كاحدى ابرز التجارب على الصعيدين العربي والافريقي وفقا للمؤتمرات الاقليمية وجاء الاهتمام بالتأمين الصحي باعتباره اهم انظمة الرعاية الاجتماعية ويعمل عبر مواعين علاجية وتعول عليه الدولة في الحد من الفقر ووفقا للارقام فقد بلغت نسبة تغطية التأمين الصحي حتى منتصف عام 2016 «69,7%» من جملة مواطني الولاية اذ بلغ عدد الاسر المشتركة في مظلة التأمين الصحي «918294» اسرة تتلقى العلاج والرعاية بحوالى «708» وحدة علاجية وتتضمن خدماته «800» خدمة طبية بما فيها خدمات الاختصاصيين والخدمات التشخيصية المتطورة والفحوصات المختبرية والجراحة وغيرها وتشمل قائمة الادوية المتاحة عبر التأمين «716» صنفا من الادوية. وشددت الوزيرة على ضرورة زيادة الرسوم على الاجانب حتى تغطيهم خدمات التأمين.
في مجال الزكاة فقد بلغت جملة الجباية للنصف الاول من العام الجاري «136663983» جنيها استفاد منها «1118128» مستفيدا فضلا عن الاسر التي تلقت دعما لمواجهة شهر رمضان الكريم والتي بلغ عددها «144016» اسرة بقيمة اجمالية بلغت «33061500» جنيها.
مجلس رعاية الايتام:
04-08-2016-05-7يعتبر المجلس احد اركان قطاع الرعاية ويعمل على الاهتمام باليتامى وتنفيذ موجهات رئيس الجمهورية بكفالتهم وتأهيلهم وتطويرهم ومن ابرز مشروعاته حصر اليتامى الذين بلغ عددهم «56717» يتيما تمت كفالة «51» الف يتيم وتمليك امهاتهم الارامل وسائل انتاج ومشاريع وادخل جميع اليتامى في مظلة التأمين الصحي.
اما منظمة الشهيد فهي تتبنى رعاية اسر الشهداء وتقوم باعمال العلاج بالداخل والخارج وتقديم خدمات التأمين الصحي والمساهمة في توفير الاسكان وتقديم المشروعات الانتاجية.
تضمنت مشروعات الرعاية تشييد مركز حياة للتأهيل النفسي والاجتماعي وهو اول مركز من نوعه بالسودان ويهدف لتوطين العلاج وتأهيل المدمنين وتدريب الكوادر واعداد الدراسات والبحوث وقد بلغ عدد المستفيدين من المركز في 2016 «5578» مستفيدا.
قطاع السياسات
يتكون القطاع من مجلس السكان الذي يعنى بتنسيق الخارطة السكانية بهدف تحديد اولويات الولاية ومجلس رعاية الطفولة، ومن اهم مسؤولياته تبني قضايا الاطفال ضحايا العنف ومحاربة ختان الفتيات ومجلس ذوي الاعاقة الذي يهتم بقضايا المعاقين ومفوضية العمل الطوعي التي تعنى بتطوير العمل الطوعي والانساني ورفع قدرات المنظمات وبناء قاعدة بيانات ومجلس المسؤولية الاجتماعية الذي يوقع اتفاقيات الشراكة مع المجتمع المدني والتعاون مع الشبكة الاقليمية واختيار الخرطوم عاصمة للمسؤولية الاجتماعية للعام 2016.
ابرز التحديات التي تواجه المجتمع:
04-08-2016-05-6في اجابتها على اسئلة الصحفيين اشارت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم الى وجود عدد من المهددات الاجتماعية ابرزها انتشار المخدرات التي باتت من القضايا المهمة التي تهدد مواطن الولاية خاصة ان التعاطي وصل لتلاميذ الاساس والثانوي ما استوجب العمل على تعزيز قدرات الفرق العاملة في مجال المكافحة وتعمل الوزارة مع الاعلام وائمة المساجد والمنابر كافة لنشر ثقافة مخاطر المخدرات اضافة الى انشاء اول مركز متخصص لعلاج الادمان بالتعاون مع وزارة الصحة الاتحادية كما تعمل الوزارة على انشاء مركز ثان ضمن المدينة الاجتماعية.
واشارت وزيرة التنمية الاجتماعية الى ظاهرة التسول منوهة الى ان نسبة المتسولين الاجانب تراجعت من «80%» الى «60%» بفضل اعمال اعادة المتسولين الى بلدانهم عبر برنامج اعتمدت فيه الوزارة على مواردها غير ان التداخلات السياسية والدبلوماسية تحد من مواجهة اعادة المتسولين الاجانب لبلدانهم خاصة ان قوانين وثقافة البلدان التي يأتي منها المتسولون لا تجرم التسول كما ان مواد قانون التسول غير رادعة ما يتطلب مراجعة القوانين الخاصة بالردع مشيرة الى اجازة قانون الاتجار بالبشر، وشكت الوزيرة من محدودية سعة الايواء في دور الايواء التابعة للوزارة ما يتطلب التعجيل في العمل بمشروع المدينة الاجتماعية.
وحول الشكاوى من توجه بعض مدارس التعليم العام نحو فرض رسوم دراسية ما يشكل عبئا على الاسر قالت وزيرة التنمية الاجتماعية ان الوزارة مستعدة لتلقي اي شكوى بخصوص فرض رسوم دراسية على مؤسسات التعليم العام مشيرة الى ان مظلة الخدمة الاجتماعية غطت «600» مدرسة بالولاية وتعمل الوزارة على تغطية جميع المدارس.