نهى عجاج ( صوت وصدى)

ALSAHAFA-14-2-2016-38قبل بضع سنوات وفي جلسة استماع رائعة طرحت الفنانة نهى عجاج تجربتها الفنية لاول مرة بصالة تحرير(الصحافة) ويومها كان برفقتها والدها الموسيقار الراحل بدرالدين عجاج وقال بالحرف الواحد انه يراهن على نهى فنيا واطلت علينا نهى بحضورها الواثق وتواضعها ولم تخذله وتغنت بأجمل الاغنيات وادهشت الحضور الذى منحها صك فنانة قبل ان تبارح المكان.
دلفت نهى الى مسرح الفن عبر بوابة التميز والموهبة وهبها الخالق سحر الصوت وبصمة التفرد اختارت ان تكون سفيرة للكلمة الرصينة واللحن الجميل والاغنية الراقية التى تحترم العقول في عصر الهبوط والاسفاف، نشأت في بيئة محبة للفن وكان لوالدها وتفهم اسرتها لرسالة الفن وتأثيره في تشكيل الحياة الإنسانية دور كبير في تكوين ثقافتها الفنية وسطوع نجمها في سماء الاغنية السودانية وميلاد البومها الأول «بهاجر ليك» الذي تضمن باقة منتقاة من اغنياتها الخاصة – مسافر ليه- لوحت-استأمنتك-بين عيونك والهوى-بهاجر ليك وموجة النسيان بداية مشوار أخضر من العطاء وتواصل لمشوار حافل بالاغنيات ولأن سقف طموحها بلا حدود، أفلحت خلال مشوارها الفني في ان تثبت وجودها في الساحة و ان تكون ملامح شخصيتها الفنية وتجيز صوتها، والمستمع لكل اعمالها يلحظ ان قدراتها وحسها الفنى يتنامى بشكل ينم عن فهم متقدم وقدرة فائقة على انتقاء النصوص الغنائية الرائعة ورغبة جادة في تكوين شخصية فنية مستقلة لاتدور حول اى فلك فنى مركزها ذاتها وتقديم اعمال ترضيها اولا كفنانة قبل أن تنال اعجاب الجمهور، وهكذا وفي زمن وجيز بحسابات عمرها الفني، نجحت نهى فى ترسيخ اسمها وتجربتها وهى تصدح بطلاقة وتحلق في فضاء الابداع بجناحى موهبتها الفطرية وثقافتها الموسيقية وبعيدا عن صخب الاضواء تعكف نهى عجاج على تطوير ادواتها وقدراتها الصوتية وصقلها على نار هادئة. تجربة نهى حظيت باستماع كثيف عبرمنابر متنوعة وقد تعاملت خلال مشوارها مع نخبة من الشعراء والملحنين محمد مريخة – فيصل عبدالحليم-علاءالدين سنهوري- وكوثر عبدالعزيز- الهادى حامد واخرين .