ولاية النيل الأزرق هل تمتلك مقومات قناة فضائية؟

ALSAHAFA-14-2-2016-38جملة من المقابلات اجريناها للاجابة علي هذا السؤال وفي بالنا اننا سنتحصل علي اجابات مختلفة كل حسب رؤيته الا اننا سنفرد جزءا من نتائج تلك المقابلات وننشر بقية المقابلات تباعا لاتاحة الفرصة لاراء المهتمين بهذا الامر الذي اصبح حلما يراود الجميع.
العم سعيد ادم صالح كان نقطة الانطلاق لهذا الموضوع وذلك لحماسته وحديثه كان حديث العارفين :
التقيناه علي عجالة فهو شخصية ظلت تعمل خلف الكواليس لاكثر من 20 عاما وهو فني ارسال تخرج من معهد القاهرة للاسلكي في العام 1988 م وشاهد عصر علي كل المراحل التي مر بها تلفزيون الولاية وظل مواكبا لكل الاجهزة التي تم استخدامها.
وجهنا للعم سعيد السؤال اعلاه فقال : الامكانيات والمقومات واهمها وجود الرابط مع القمر ( المينوس) الذي كان يستعمل للنقل المباشر لتلفزيون السودان وهذا الناقل بحالة جيدة يمكن الاستفادة منه وتوصيله بالقناة عبر القمر الصناعي ( عربسات) الذي تستفيد من خدماته الخرطوم والجزائر .
وحول استمرارية القناة. يمكن من خلال رعاية البرامج والاعلانات وصناعة وانتاج الافلام الوثائقية وتسويقها …( انتهي)
النيل الازرق غنية وزاخرة بالمواد الخام التي يمكن ان تصنع منها البرامج الثقافية والاقتصادية والسياحية والتراثية والترفيهية ويمكن لقناة النيل الازرق الفضائية ان تلعب دورا كبيرا في بناء السلام ونشر ثقافته والترويج للامكانيات الزراعية والمعدنية والتعريف بها وجذب المستثمرين ورجال الاعمال والسياح.
اما مايلي الكوادر الفنية لتشغيل القناة وما شاء الله تبارك الله. يوجد بالولاية قامات وخبرات مؤهلة ومدربة لا ينقصها سوي المعدات المطلوبة من كاميرات واجهزة مونتاج ووسائل حركة بالاضافة للكوادر المهاجرة والتي تمثل الان عناصر اساسية في الاجهزة القومية. ايضا تزخر الولاية الان بمجموعة من الكوادر نذكر منهم علي سبيل المثال وليس الحصر : في مجال الاخراج والانتاج مرتضي علي مختار وهذا الشبل من ذاك الاسد كيف لا وهو من مدرسة الخبير ومربي الاجيال علي مختار اطال الله عمره وجعله ذخرا للوطن ومتوكل الجمري ونادر زمر ومحمد يوسف الارباب وعاطف زمر ومحمد علي بابكر انهم شباب واعد مفتون بالابداع والتميز سجلهم الاعلامي حافل بالانجازات وتكفي شهادة الخبراء بالمركز عند زيارتهم للنيل الازرق ومشاركتهم في الدورة التدريبية عن دور الاعلام في السلام فقد كانت شهادة ابراهيم البزعي ود. ياسر دافعا ومحفزا وقولهم بصريح العبارة ( النيل الازرق بها مبدعين حقيقيين ) وفي مجال التصوير نجد قامات سامقة كلتوري عبدالرحيم واشرف دالم وحسين عبدالحميد ومجموعة من الشباب الواعد الان يعملون بكل جد واجتهاد وفي مجال الاعداد البرامجي ماجدة وبدرالدين وامل وسهام واخرون لهم تجارب حافلة وفي مجال التحرير الاخباري اميرة ونيسر وايكي ومجموعة من المحررين تحت قيادة الهرم الاعلامي شمس الدين وفي المجال الفني العم سعيد وحسنة وسهير اما المذيعون نجد الخبير حمدي وعصام وعلي ابوالحسن وفرحة وعرفة والقائمة تطول .
كل هذا الالق والابداع قادر علي تشغيل 4 قنوات فضائية دعك من قناة واحدة.وهم علي اتم الاستعداد لتفجير طاقاتهم وامكانياتهم من اجل النيل الازرق.
ولكن اصابني حزن عندما يتحدث بعض الناس ان الاعلاميين يحتاجون للتدريب والتأهيل !!
ولكننا نجد العذر لهؤلاء لعدم معرفتهم ونحن نقول نفتخر ونعتز بكوادرنا الاعلامية الموجودة حاليا ونطمع ونحلم بأن تحدث نقلة اعلامية بقيام القناة الفضائية.