مساعد الرئيس: سنضع حداً لجرائم الحركات المتمردة

الخرطوم:الصحافة
ALSAHAFA-12-2-2017-13أعلن مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود ، ان الحكومة ستضع حداً لجرائم الحركات المتمردة وقتلها للأبرياء بدم بارد ، وطالب الحركات بالانصياع لـ(الأيدي الممدودة للسلام ، وإلا سوف تضطر الحكومة لحماية أرواح وممتلكات المواطنين).
وقال عقب تلقيه بالقصر الجمهوري ، أمس ، رسالة شفهية من رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثامبو امبيكي تتعلق بالأوضاع السياسية بالبلاد ومجريات التفاوض مع الحركات المسلحة ، نقلها له سفير الاتحاد الأفريقي بالخرطوم؛ السفير محمود كان ، قال إن الحكومة لن تسمح لأي مجرم بأن يعتدي بوحشية على المواطنين في جنوب كردفان كما كان في السابق، لافتا الى إدانة المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأمريكية لقتل 47 مواطناً أثناء صلاة الصبح العام قبل الماضي والاعتداء على المعدنين وقبلها في ابو كرشولا. وزاد (يجب أن تنصاع قوى التمرد في المنطقتين لصوت العقل وتجنيب المواطنين الاعتداءات والقتل الذي ارتكبته الحركة بقتلها سبعة أطفال من الرعاة بدم بارد اخيرا في جنوب كردفان)وأكد إبراهيم محمود التزام السودان التام واستعداده للتوقيع على وقف العدائيات ووقف إطلاق النار الشامل وتوصيل المساعدات الإنسانية وفقا للمقترح الذي تم الاتفاق عليه مع الإدارة الأمريكية .
وقال محمود إن الحكومة تريد أن تضع حدا لجرائم الحركات التي تتكرر وأن تنصاع الحركات للأيدي الممدودة للسلام ، وإلا سوف تضطر الحكومة لحماية أرواح وممتلكات المواطنين .
وفي رده على سؤال حول مدى صمود وقف إطلاق النار حال تكرر الاعتداءات من قبل الحركات المسلحة قال مساعد رئيس الجمهورية (إن أي حكومة مسؤولة لايمكن أن تقف مكتوفة الأيدي ويتم الاعتداء على أرواح المواطنين وممتلكاتهم؛ لكننا نؤكد أننا ملتزمون بوقف إطلاق النار الذي قلناه لكن سوف نرد الصاع صاعين على أي شخص يحاول الاعتداء على المواطنين بالطريقة الوحشية التي تمت في الأيام الماضية) .
وتتعلق رسالة امبيكي بالأوضاع السياسية بالبلاد ومجريات التفاوض مع الحركات المسلحة .