الحكومة توجه بإنشاء مراكز بالولايات.خبراء في الخصوبة: تحديات بيئية ومجتمعية تؤثر على عملية الإنجاب

الخرطوم: خميدة عبدالغني
قررت رئاسة الجمهورية ، إنشاء 18 مركزا للخصوبة والأجنة بولايات البلاد خلال الثلاثة أعوام القادمة . ووجهت ووزارة الصحة الاتحادية والمالية و الرعاية والزكاة وجمعية الاخصاب والاجنة بتكوين مصفوفة لتحديد لدعم مرضى العقم .
وطالب حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية لدى مخاطبته ، أمس ، فاتحة اعمال المؤتمر العاشر للاخصاب والاجنة بفندق كورنثيا ، بفتح مراكز بحثية حكومية لتقديم الدعم لمراكز الخصوبة بالبلاد، مشيرا إلى استعداد الحكومة لتقديم الدعم لاختصاصي الخصوبة من خلال اعفاء المعدات المستوردة من الخارج من الضرائب والجمارك بجانب زيادة عدد المركز بالولايات.
وكشف خبراء ومختصون في مجال الخصوبة والاجنة عن تحديات بيئية ومجتمعية تؤثر على عملية الانجاب بين الجنسين وعدوا تدريب الاخصائيين والكوادر لتغطية العجز بجميع ولايات البلاد، وطالبوا بزيادة عدد مراكز الخصوبة وتقليل التكلفة لطالبي العلاج في وقت اكدت فيه وزارة الصحة الإتحادية التزامها باعتماد التخصص الدقيق لعلم الاخصاب والاجنة ضمن تخصص النساء والتوليد بمجلس التخصصات الطبية، مشيرة إلى تضمين التخصص ضمن الكشف الموحد للاخصائيين ونشره بالولايات.
وقالت د سمية إدريس وزيرة الدولة بالصحة لدي مخاطبتها المؤتمر لجمعية الاخصاب والاجنة السودانية المنعقد بفندق كورنثيا ان العام 2017 سيتم توزيع اخصائي بكل مستشفى ريفي بجانب إنشاء مراكز للخصوبة بالقطاع الشرقي ودارفور وكردفان.
واضافت سمية باننا ستدعم الجمعية بتوفير الاجهزة التي ستقام بالولايات وتابعت اننا حريصون على محاربة الوصمة والوقاية والكشف المبكر للمرضى.
من جانبه اكد مشيل ابو عبدالله المدير التنفيذي لجمعية الشرق الاوسط للاخصاب والاجنة ان المؤتمر ناقش دراسة التكوين الجيني للبويضات والحيوانات المئوية لتعزيز ولادات آمنة وحالات حمل خالية من التشوهات والجينات الوراثية ، لافتا إلى أن التحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط والوطن العربي تتمثل في توفير التقنيات الحديثة للكشف عن تأثير مسببات العقم والانجاب.ونوه الي ان المؤتمر سينتقل الي مدينة ود مدني لعرض دراسة مشاكل التشوهات الوراثية للنساء بفعل زراعة القطن والمبيدات والسموم وتأثيرها على الرجال ، لافتا إلى أن استنشاق القطن له تأثير علي الرجال ويؤدي إلى مشاكل في الانجاب.
من جانبها قالت د. سلمي أحمد الحوري اختصاصي علم الاجنة السريري ان المؤتمر ناقش تقنيات التلقيح الرحمي بتنشيط المريضات وسبل تحضير عينات من السائل المنوي بمشاركة 56 من الدارسين بمجلس التخصصات الطبية، لافتة إلى أن نجاح عملية التنشيط الرحمي تتراوح ما بين 20-25 % حسب معطيات عمر المريضة والسائل المنوي، واضافت ان ورش المؤتمر قامت بتدريب الاخصائيين والكوادر الطبية علي عملية تجميد البويضات والاجنة بالإضافة إلى تقنيات سحب البويضات من ارحام الاجنحة بجانب ورش عمل المناظير التشخيصية والعلاجية.