رئيس الهيئة النقابية لعمال المصارف والأعمال المالية بولاية الخرطوم عماد الدين أحمد السندي في بوح خاص لـ (الصحافة)

هنالك 26 ألف عامل في القطاع المصرفي والمالي واستطعنا إعادة عمال للعمل مرة أخرى

قرار رفع الحظر عن التحويلات المالية سيعمل على تحسين أوضاع العمال

حوار : رجاء كامل

ALSAHAFA-16-2-2017-43لاحد ينكر الدور الكبير الذي تقوم به البنوك في تحسين الوضع الاقتصادي للدول وذلك عبر توفير العملات الصعبة من خلال التحويلات والاستثمارات وبكل تأكيد يقف خلف ذلك عمال وموظفو تلك البنوك وهم بمثابة الجنود المخفيين فكان لازما لصحيفة الصحافة ان تجلس مع صمام الامان والمدافع عن حقوق هؤلاء العمال عبر الهيئة النقابية لعمال المصارف والاعمال المالية لمعرفة مشاكل وتحديات ومطالبهم فجلسنا مع رئيس النقابة عماد الدين احمد السندي واجرينا معه الحوار التالي متي تكونت الهيئة وماهو الهدف من انشائها ؟
انشأت الهيئة العامة لعمال المصارف وشركات التأمين في ابريل من العام 2016 ابان المؤتمر العام لاتحاد نقابات السودان فما قبل قانون 2010 لم تكن هناك هيئة نقابية خاصة بعمال المصارف وشركات التأمين انشأت الهيئات داخل الولايات بحيث تكون هنالك نقابة واحدة تضم كل القطاع المصرفي والمالي في كل ولاية وبالتالي تعمل كل ولاية علي تنسيق اعمالها مع النقابة العامة وكان الهدف من تكوين تلك الهيئات النقابية في كل ولاية تنسيق العمل مع النقابة العامة وتخفيف الضغط والاعباء عليها دون خصوصية لولاية والهدف اولا واخيرا هو تنسيق العمل وازالة المسافة بين النقابة والفرعيات
ماهي الفوائد التي جناها عمال القطاع المصرفي والمالي بولاية الخرطوم من الهيئة ؟
بكل تاكيد الهيئة قريبة من العمال وخط الدفاع الاول عن حقوقهم وقدمت الهيئة الكثير للعمال خاصة وان الهيكل النقابي داخل الهيئة النقابية يضم ممثلين لجميع البنوك والشركات المنضوية تحت الهيئة، وبالتالي تعمل علي مساعدة العاملين في جميع المشاكل التي تواجههم وتكمن اهمية الهيئة بالنسبة للعاملين في البنوك في انها تدافع عن حقوقهم
ماهي الجهات المنضوية تحت نقابة عمال البنوك والمصارف ؟
الهيئة تضم 28 فرعية و23 وحدة نقابية تضم جميع الجهات العاملة في القطاع المصرفي والمالي بولاية الخرطوم مثل الضرائب والتعاون الدولي والبنوك ووزارة المالية الاتحادية والولاية ووزارة الاستثمار بشقيها الاتحادي والولائي ووزارة التجارة وشركة السودان للاسواق الحرة وبالاضافة لبعض الهيئات الاخري وغيرها علي الرغم من عدم وجود وحدات نقابية في البنوك الاجنبية لعدم استيفائها للشروط المطلوبة لتكوين الهيئة النقابية او العدد لان النظام الاساسي للوحدات النقابية اكثر من 100 شخص اما الفرعيات 250 الي 400 شخص
كم يبلغ عدد العمال في القطاعين المصرفي والمالي بولاية الخرطوم ؟
اجمالي عدد العمال في القطاع المالي والمصرفي بولاية الخرطوم حوالى 26 الف عامل وتتباين اوضاع هؤلاء العمال بحسب الجهة التي يعملون فيها لان هيئة عمال المصارف تضم جهات حكومية واخري غير حكومية والخليط وبالتالي يحصل التباين في نوع الخدمة والمشاكل والتحديات والمرتبات والخدمات وغيرها ولكن التنوع في المكتب التنفيذي لهيئة عمال المصارف يجعل الرؤية واضحة بين القطاعات
ماهي الخدمات التي قدمتها الهيئة للعمال ؟
الهيئة موجودة في جميع المشاكل الادارية التي تواجه العمال في القطاع المالي والمصرفي بولاية الخرطوم من خلال التنسيق مع الجهات التنفيذية مع البنوك والمصارف المنضوية تحت مظلة الهيئة النقابية لعمال المصارف وشركات التأمين بولاية الخرطوم ونكون موجودين في عمليات التفاوض بين العمال والادارات التنفيذية لتلك الجهات في القضايا المتعلقة بشروط الخدمة اما فيما يتعلق بالخدمات فالهيئة تقدم الخدمات بالتعاون مع الاتحاد العام لعمال ولاية الخرطوم عبر سلة قوت العاملين وخراف الاضاحي والتأمين الصحي والسكن وغيرها من الخدمات التي يقدمها الاتحاد لجميع العمال بولاية الخرطوم.
ماهي المشاكل التي يعاني منها عمال القطاع المصرفي والمالي بولاية الخرطوم ؟
المشاكل التي يعاني منها العمال معروفة وواضحة تتمثل في المرتبات وتحسين شروط الخدمة والامتيازات ومثل هذه المشاكل لاتنتهي طالما هنالك تطور في الحياة واسلوب العيش
كيف يتم التعامل مع تلك المشاكل والتحديات ؟
بكل تأكيد التفاوض مع الادارات التنفيذية للبنوك والمؤسسات هو الحل الوحيد لتلك المشاكل وهذا ما اتجهت اليه الهيئه في تحسين شروط الخدمة الذي يأتي عبر تحسين الوضع المالي للمؤسسة.
هل هنالك اعسار ومتأخرات للخدمات التي تقدمها الهيئة للعمال ؟
نتوقع ان تحدث حالات اعسار وعدم القدرة علي السداد ولكن عبر التنسيق والتعاون يتم حل ذلك الاعسار قبل فوات الاوان وبالتالي لايذكر اما فيما يتعلق بالمتأخرات فحتي الآن يستقطع من العاملين في سداد خراف الاضاحي وسلة رمضان ولانستبعد وجود متأخرات قبل دخول شهر رمضان ولكن سنضاعف جهودنا لتسليم جميع العاملين بالقطاع المصرفي سلة رمضان واننا قادرون على سداد جميع المبالغ لبنك العمال في حال حدوث اي اعسار وذلك عن طريق التنسيق والتفاوض مع الادارات التنفيذية.
ماهو شكل العلاقة بين الهيئة والادارات التنفيذية لعمال القطاع المصرفي بولاية الخرطوم ؟
مع بداية الدورة الحالية للهيئة في العام الماضي حرصنا علي خلق علاقات جيدة بين الهيئة وتلك الادارات وذلك عبر التفاوض وخلق شراكات متواصلة معها وظهر ذلك جليا من خلال الزيارات الميدانية التي قامت بها الهيئة لجميع الهيئات والفرعيات المنضوية تحت لواء الهيئة الفرعية لعمال القطاع المصرفي خلال اجتماعات دورية بين الجهتين.
ماهي حصيلة المشاكل في العام الماضي بين النقابة والادارات التنفيذية للبنوك ؟
بحمدلله خلال العام 2016 لم تظهر اي مشكلة علي السطح او عبر وسائل الاعلام فيتم التعامل مع اي مشكلة او سوء فهم عبر التفاوض للوصول لاقرب حل في اسرع فرصة
هل قامت الهيئة بحل قضايا العمال مع تلك الادارات ؟
استطاعت الهيئة خلال العام الماضي ان تعيد عددا من العمال للعمل مرة اخري وهنالك بعض العمال اتجهوا لمكاتب العمل ونحن بدورنا نتابع جميع القضايا ونقدم يد لعون لاي عامل في القطاع المصرفي او المالي بولاية الخرطوم
ماهي الاثار المترتبة علي رفع الحظر عن التحويلات المالية بالنسبة لعمال القطاع المالي والمصرفي ؟
بكل تأكيد عمال المصارف هم اكثر الفئات استفادة من ذلك القرار لان جميع الاستثمارات تدخل عبر تلك البنوك فضلا عن التحويلات المالية وبالتالي تتحسن اوضاع تلك البنوك في الناحية المالية مما ينعكس ايجابا علي وضع العمال في تحسين بيئة العمل وزيادة الامتيازات وغيرها من الاشياء الضرورية التي يحتاجها العامل
ماهي ابرز التحديات والمشاكل التي تواجه الهيئة ؟
نحمد الله كثيرا لعدم وجود مشاكل بالمعني الحقيقي ولكن هنالك تحديات تكمن في ان المكون النقابي للهيئة من عنصر الشباب وبالتالي يفتقد للخبرة مما يحتم علينا ترتيب دورات تدريبية في عدد من المجالات لهؤلاء النقابيين فكانت البداية عبر دورة كيفية التعامل مع وسائل الاعمال والتي حضرها اكثر من 70 نقابي يمثلون رؤساء وامناء عامين لعدد من النقابات، كما لاننسي التحديات السنوية المتمثلة في السكن والمواصلات والمرتبات وشروط الخدمة
ماهي خطتكم للعام الحالي ؟
الهيئة تتكون من الامانات كلها وضعت خطة محكمة لتطوير عمل الهيئة وتوفير الخدمات للعمال عبر التدريب وتهيئة السكن وتحسين بيئة العمل وتحسين شروط الخدمة ويكون عاما خاليا من المشاكل ونضع بصمات تظل محفورة في اذهان العاملين مدي الحياة
ماهي مطالب الهيئة النقابية لعمال القطاع المصرفي والمالي بولاية الخرطوم ؟
نطالب المؤسسات بالاستمرارية لان عدم الاستمرار من اكبر المشاكل التي تواجه العمال والهيئة معا بجانب تحسين شروط الخدمة
ماذا تقول للعمال والادارات التنفيذية للقطاع المصرفي والمالي بالولاية ؟
اقول للعمال ان المؤسسات هي معاشنا بالتالي تجب المحافظة عليها اما الادارات التنفيذية نقول لها اننا شركاء ولسنا اعداء لان همنا واحد مصلحة العامل خاصة وان جميع الادارات الحالية متفهمة وواعية.
وعلي الرغم من ان الاضراب حق مشروع للعامل في قانون النقابات وهنالك اسباب تقود للاضراب الا ان الجلوس علي طاولة التفاوض يحل جميع المشاكل ويقطع الطريق لاي اضراب وبالتالي لا اتوقع ان يدخل عمال القطاع المصرفي في اي عملية اضراب .