فناون كبار لهم أثر كبير في وجدان الشعوب.أفضل خمسة رسامين للكاريكاتير في الوطن العربي «1»

ALSAHAFA19-2-2017-351 ALSAHAFA19-2-2017-350اختارت شبكة الاعلام العربية محيط «5» من رسامي الكاركاتير قالت انهم الابرز في العالم العربي ولهم أثر في وجدان الشعوب وفجروا قضايا مهمة .
الرسام الاول هو الفنان الأرمني صاروخان هو الأب الروحي لمحمد عبد المنعم رخا، وُلد عام 1911 وفي بداية حياته نشرت له مجلة روز اليوسف صورتين، وحبس «رخا» لمدة أربع سنوات بعد نشره كاريكاتيرا كتب عليه «يسقط الملك فؤاد»،وقيل إن صدقي باشا رئيس الوزراء وقتها قد زرع أحد عملاءه وهو من أضاف تلك العبارة وأضاف أخرى عن والدة رئيس الوزراء، لكن المحكمة قالت إن الكتابة تعود له، وبعد خروجه من السجن عمل مع مصطفى أمين وكان قد تولى وقتها رئاسة تحرير مجلة «الاثنين»، كما نشرت رسوماته في الصفحة الأولى يوميا في مجلة «المصري».
وقال أحمد عبدالنعيم أحد رسامي الكاريكاتير، إن رخا أصدر مجلة خاصة به وهي «اشمعنى» لكنها لم تستمر بل تعرضت للإفلاس وأغلقت بعد عددها الرابع، وحصل على عضوية نقابة الصحفيين وكان أول رسام كاريكاتير يدخل النقابة بعد معركة ضاربة خاضها، وحصل على توقيع 25 صحفيا ليصبح عضوا بالنقابة.
وأنشأ رخا الجمعية المصرية للكاريكاتير وكان أول رئيسا لها عام 1984، وتخرج من مدرسته كبار الفنانين كصلاح جاهين ومصطفى حسين.
الرسام الثاني هو الراحل مصطفى حسين أبرز الرسامين المصريين، وشكل هو والكاتب الساخر أحمد رجب ثنائيا للريشة والقلم، عاشا، وقدما أعمالهما معا، فكانت أفكار رجب تترجمها ريشة حسين على أوراق أخبار اليوم، وعرف عنه تأييده الشديد للرئيس الأسبق حسني مبارك واعتبر بيان مبارك الثاني الذي ألقاه خلال ثورة 25 يناير بمثابة الشمس التي تشرق في وسط الفوضى كما رسمه في أحد أعماله.
ولد حسين في 7 مارس 1935، والتحق بكلية الفنون الجميلة قسم تصوير بجامعة القاهرة عام 1953 وتخرج فيها عام 1959، وبدأت حياته الصحفية في دار الهلال 1952 وكان يشارك في تصميم غلاف مجلة «الاثنين»، وفى عام 1956 عمل رساماً للكاريكاتير بصحيفة المساء وظل بها حتى عام 1963، وبدأ العمل بصحيفة الأخبار عام 1974.
وحصل على جائزة الدولة التقديرية في عهود الرؤساء السابقين السادات ومبارك ومرسي وجائزة الدولة التقديرية من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1985، والجائزة الثانية في الملتقى العالمي بإمارة دبي، كما تم تكريمه في المهرجان الدولي للثقافة، عام 2001، وجائزة الدولة التقديرية في الفنون من المجلس الأعلى عام 2003.
أنتج الفنان الراحل بعض الشخصيات أشهرها فلاح كفر الهنادوة وسيسي مان، وعباس العرسة، وعلي الكومندا، وقاسم السماوي، وعبده مشتاق، كما ترأس الجمعية المصرية للكاريكاتير عام 1993، وشغل منصب رئيس تحرير مجلة الكاريكاتير عام 1989، ومحكم لمسابقة دولية لفن الرسم بدبي عام 2000.
وكان من معارضي حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي والإخوان وأيد سياسات المجلس العسكري بعد الثورة ودعم بشدة السيسي قبل وأثناء الانتخابات الرئاسية حيث صور مصر بأنها فتاة وهو منقذها، حتى رحل بعد صراع مع المرض.