السفارة السودانية بأديس أبابا … حديث الدبلوماسية والثقافة.السفير صلاح حماد يفوز بجائزة رجل إفريقيا في مجال حقوق الإنسان و«قاقرين» في الموعد

ALSAHAFA21-2-2017-43تشهد العاصمة الاثيوبية أديس أبابا هذه الايام نشاطا شعبيا للجالية السودانية وحراكا دبلوماسيا واسعا علي صعيد بعثة السفارة السودانية بأديس أبابا ، انشطة ثقافية ومعارض للفنون وزيارات للفرق الشعبية عكست المشهد الثقافي السوداني في اثيوبيا وتكامل الامر بحراك رياضي ومشاركات تمت وسط احتفاء أعضاء البعثة برئاسة السفير جمال الشيخ أحمد سفير السودان باثيوبيا الذي احدث حراكا لافتا بالبعثة السودانية، التي تعيش افراحا متواصلة بعد الانجازات الكبيرة التي حققتها بفوز الدكتورة اميرة الفاضل بمنصب مفوضة الشؤون الاجتماعية بالاتحاد الافريقي في الانتخابات التي جرت مؤخرا وهي ذات الاجواء التي سبقت بتعيين الخبير الاقتصادي الدكتور عبد الله حمدوك في منصب الأمين التنفيذي بالوكالة لأمانة اللجنة الاقتصادية لأفريقيا .
صحيفة «الصحافة» تحصلت على تفاصيل حراك كبير وفاعل وفعاليات حظيت بجمهور مكثف من السودانيين هناك الى جانب مشاركات رجال السلك الدبلوماسي والمواطنين الاثيوبيين وتجاوبهم مع تلك الفعاليات السفير صلاح حماد ، أنجز انجازا كبيرا لصالح السودان ، والذي يبدو ان العام الحالي سيكون بالنسبة للبلاد عام الفتوحات الدبلوماسية والسياسية فبعد الانفراج الكبير بالرفع الجزئي للعقوبات الاقتصادية الامريكية وفوز أميرة الفاضل استطاع السفير صلاح ان يحقق جائزة رجل افريقيا للعام 2016 في مجال حقوق الإنسان،وهي الجائزة التي يمنحها المعهد الافريقي لحقوق الإنسان بالتعاون مع المفوضية الافريقية لحقوق الإنسان و الشعوب بالعاصمة الغامبية بانجول .
السفير صلاح حماد الذي كان يشغل رئيس وحدة حقوق الإنسان و العدالة الانتقالية بالادارة السياسية بالاتحاد الافريقي اضيفت الي تكاليفه رئاسة
سكرتارية منظومة الحكم الرشيد في افريقيا بالادارة السياسية ، فوز السفير صلاح يأتي مع اجواء تكليف الدكتور عبدالله حمدوك بمنصب الأمين التنفيذي بالوكالة لأمانة اللجنة الاقتصادية لأفريقيا «ECA» .
خلفا للبيساو غيني كارلوس لوبيز.
حمدوك شغل منصب كبير الاقتصاديين ونائب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لإفريقيا منذ عام 2011، وقاد قبل ذلك بنجاح، أنشطة اللجنة المكلفة بإدارة ووضع السياسات، و -نيباد- والتكامل الإقليمي والحكامة والإدارة العمومية. من 2003- 2008 ، عمل في المعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية «IDEA»بصفته مديرا اقليميا لأفريقيا والشرق الأوسط.كما شغل في السابق عدة مناصب منها منصب رئيس المستشارين الفنيين «1995-1997» لمنظمة العمل الدولية في زيمبابوي ومنصب اقتصاد سياسي رئيسي «1997-2001» لبنك التنمية الأفريقي، كوت دي فوار ، ومنصب رئيس مجموعة القطاع العام وعضو لجنة إدارة «1993-1995» في مؤسسة ديلويت آند توش في زيمبابوي و منصب كبير المسؤولين «1981-1987» في وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي في السودان.