إنفاذاً للبرنامج الشامل للأمان الاجتماعي القومي.شمال كردفان تدشن توزيع «7500» رأس من الضأن في محليتي شيكان وأم دم

الأبيض : فتحي كرسني
ALSAHAFA23-2-2017-6دشنت ولاية شمال كردفان توزيع «7500» رأس من الضأن  لـ«750» أسرة بواقع «10» رؤوس من الضأن لكل أسرة في «5» اداريات في محليتي «شيكان وأم دم حاج أحمد» ضمن البرنامج القومي الشامل للأمان الاجتماعي لتعمير حزام الصمغ العربي بالولاية بحضور لفيف من القيادات التنفيذية والتشريعية والادارة الأهلية وجمع من المواطنين  في الاطار الكلي لمشروع الإنتاج والإنتاجية .
وقد انطلقت العملية بادارية أم صميمة بمحلية شيكان، وقالت الحكومة ان العملية ضمن البرنامج الشامل للأمان الاجتماعي الذي تنفذه وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي الاتحادية ضمن حزمة «سبل كسب العيش» التي سبقتها حزم « المياه ، الصحة  ، التعليم» وقالت انها أحدثت تدخلات مهمة قادت لتنفيذ هذه الحزمة وتستهدف الشرائح الضعيفة في اطار سياسات الدولة لتخفيف حدة الفقر لجعل المجتمعات منتجة ضمن حزام الصمغ العربي الذي يقطنه أكثر من «12» مليون نسمة.
أكد وزير الزراعة والثروة الحيوانية النور عوض الكريم محمد رئيس لجنة تسيير البرنامج الشامل للأمان الاجتماعي لتعمير حزام الصمغ العربي ان حزمة «سبل كسب العيش» جزء من التدخلات الاجتماعية لمزيد من تأكيد حماية شجرة الهشاب والحد من الهجرة خارج المنطقة.
ودعا الوزير لايلاء هذا النموذج رعاية خاصة لبداية يمكن تعميمها علي كل الولاية مع التزام وزارته بالمتابعة الاسبوعية للرعاية البيطرية وللتأكد من استفادة المواطن من الحزمة ومنعاً لأي مؤثرات خارجية .
ووعد وزير الزراعة بمزيد من التدخلات عبر حزم تمكن من التخفيف من حدة الفقر خاصة في شريحة المرأة التي وصفها برأس الرمح في الحفاظ علي شجرة الهشاب .
من جانبه كشف وزير الشؤون الاجتماعية المرضي صديق المرضي عن جهود لتغطية ادارية أم صميمة الادارية بنسبة 100% تحت مظلة التأمين الصحي لتصبح الادارية الأولي في الولاية منتصف مارس المقبل ومن بعدها اداريتي «أم عشيرة وام القرى».
وقال الوزير ان المناطق المختارة جاءت نتاج بحوث ميدانية وعلمية ومعرفية للمجتمعات المستهدفة والحزم المتآزرة.
وقال انها نتاج بحوث واختيار الضأن جاء وفقاً لذات نتائج الدراسة باختيار أهل المنطقة لتجنبهم الماعز والأبل التي تضر بشجرة الهشاب .
وأعتبر المرضي اللجان التي اختارت المجتمعات المستهدفة بالدعم لجانا ناجحة ومتميزة لتكوينها من الادارة الأهلية والجهات التنفيذية ذات الصلة بالمشروع وممثلي المنطقة في المجلسين الوطني والتشريعي واللجان الشعبية ولجان الزكاة القاعدية وأعيان المنطقة .
فيما أوضح معتمد محلية شيكان الشريف الفاضل ان حكومة الولاية اختارت اعمار حزام الصمغ العربي كنموذج تنموي مؤثر في الاقتصاد العالمي من خلال حزم تسهم في حراسة الحزام من مرحلة الاستزراع وصولاً لمرحلة الإنتاج.
وأوصي المعتمد مجتمع المنطقة بحماية الهشاب والأسر المستهدف مما يمكنها عبر الحراسة المجتمعية والقيمية والتكافلية بالخروج من دائرة الفقر وعد معتمد شيكان الادارة الأهلية صاحبة مسؤولية تاريخية ومستقبلية لقيادة المنطقة لاستدامة التنمية والإنتاج والإنتاجية .
بينما أكد نائب الدائرة بالمجلس الوطني الفاتح محمد صالح ان الحزم التي نفذت تبشر بخير لأهالي المنطقة وقال ان توزيع الضأن يعني مزيدا من المشروعات الاقتصادية المفتاحية والحماية للشجرة التي تسهم في الاقتصاد الكلي للدولة وتمنح الشراكة بين الحكومة والمجتمع دفعة قوية لمزيد من الشراكات وتخرج مجتمعاً منتجاً يمثل صمام أمان لاقتصاد السودان .
وفي الاطار ذاته عد أمير أمارة البديرية الزين ميرغني حسين زاكي الدين المشروعات انفاذا حقيقيا لتخفيف حدة الفقر تسهيلاً لسبل كسب العيش والتمسك بالأرض التي تمتاز بأجود انواع الصمغ العربي عالمياً .
ووصف مشروع اعمار حزام الصمغ العربي بالمشروع «الرائد والهادف» ، وقال ان كل ما خطط من مشروعات لتخفيف حدة الفقر «يتضاءل» أمام هذا المشروع العملاق، وأكد ان توزيع وسائل الإنتاج يدر مزيدا من الدخل للأسر المستهدفة مما يسهم في استقرارها .