مهندسو المشقة

يجلس على كراسى المسئولية فى بعض الأحيان اناس لا يقدرون ثقل وعظمة هذه المسئولية لواحد من سببين فالسبب الأول أما انهم يجهلون أبعاد هذه المسئولية وتبعاتها ولايدرون أن الله سيسألهم عن الأمانة التى اؤتمنوا عليها وقد حذر النبى الكريم صلى الله عليه وسلم من تبعات التفريط فيها فقال (انها أمانة وانها يوم القيامة خزى وندامة) ودعا عليه الصلاة والسلام لمن تولى المسئولية فترفق بالناس كما دعا على من تولى المسئولية فشق على الناس ، فمن جهل هذه الأمور فهو ليس بأهل لأن يتسنم الكرسى وهو لا يدرى تبعات هذا التسنم.
أما السبب الثانى فإن حكمة الله اقتضت أن يكون البعض من القساة الجفاة الغلاظ ممن نزعت من قلوبهم الرحمة والعياذ بالله ولا ينبغى أن يولى هؤلاء المسئولية باي حال من الأحوال ، ولكن الغريب في الأمر أنهم أحيانا يولون هذه المسئولية فيتفننون فى صناعة المشقة على الناس فلا يلتفتون الى صغير ولا يلقون بالا لكبير ولا يلتفتون الى معاناة امرأة او صبى .
اننا ننادى قيادة الدولة بالصوت العالى أن تلقى بالها فيمن توكل اليهم المسئوليات المتعلقة بحياة الناس ومعاشهم بصورة مباشرة فانهم يجلبون اللعنة على الحكام ويفتحون على الأمة أصنافا من الشقاء والعذاب ..ونداءنا ..اتقوا دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب..