المدارس الإسلامية بأمريكا تطلق حملة «لا لدولارات ترمب»

انضم معهد -بيان كليرمونت- للماجستير في أمريكا، إلى قائمة المؤسسات الرافضة للدعم المالي الرسمي، وذلك في إطار مكافحة التطرف على خلفية توجهات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
ورفض المعهد الذي تأسس عام 2011 في كاليفورنيا، المنحة البالغة 800 ألف دولار، ليصل عدد المؤسسات الرافضة للدعم إلى أربع ، وقال رئيس المعهد جهاد ترك، إن معهده يعد في المرتبة الثانية من حيث المدارس التي تأخذ الدعم المالي الأكثر سنويًا.
وكانت مؤسستا»الإتحاد للإنتاج»في فرجينيا، و»قادة النهضة لمساعدة المجتمعات»في مدينة ديربورن بولاية ميشيغين، ومنظمة»البقاء»التعليمية التي أقامها صوماليون في مينابوليس بولاية مينيسوتا، أعلنوا جميعًا رفضهم للمنح التي تقدر بمئات الآلاف من الدولارات.
ويأتي رفض المنحة المالية على خلفية -خطابات وسياسات ترامب المناهضة للإسلام.
في الأثناء جرى إطلاق حملة لجمع تبرعات بقيمة 800 ألف دولار، على الإنترنت لصالح معهد بيان كليرمونت، تحت عنوان ساعد بيان ولا لدولارات ترامب.
وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، أطلق حملة دعم للمؤسسات التعليمية الإسلامية في إطار مكافحة التطرف.
من أقوال حجة الإسلام الغزالي رحمه الله
*إذا أحب الله عبدا استعمله في الأوقات الفاضلة بفواضل الأعمال،وإذا مقته استعمله في الأوقات الفاضلة بسيئ الأعمال ،ليكون ذلك أوجع في عتابه،وأشد لمقته
*الكلام اللين يلين القلوب التي هي أقسى من الصخور، والكلام الخشن يخشن القلوب التي هي أنعم من الحرير.
*أشد الناس حماقة أقواهم اعتقاداً في فضل نفسه،وأثبت الناس عقلا أشدهم اتهاماً لنفسه.
*الناس عبيد لماعرفوا وأعداء لماجهلوا.