أنس أحمد عبد المحمود .. صورة فيس بوك تعيده إلى الزمن الجميل

page07-10نشر المؤلف الدرامي أنس أحمد عبد المحمود على صفحته الشخصية في موقع التواصل الالكتروني الفيس بوك صورة ارشيفية له تعود الى فترة السبعينيات من القرن الماضي التقطت له عندما كان وقتها طالبا في المرحلة الثانوية، ونالت الصورة اعجاب الاصدقاء وزملاء العمل في الاذاعة والتلفزيون والمسرح، وكسبت عددا كبيرا من التعليقات والمداخلات الاسفيرية ، وقال صاحبها انها كانت في استديو يسمى «مواهب» وكان وقتها يتناول طعام الافطار في مطعم «العيلفون» ثم كوب من الليمون او الشعير في كشك «نادي العمال» ويشتري صحيفة سياسية ظل يحرص على قراءتها لسنوات طوال فقد نشأ محبا للقراءة والاطلاع وترعرع وهو يحلم بعالم رحب وواسع ينعم بالحب والخير والجمال في بدايات المرحلة الثانوية، وقت التقاط الصورة، برزت مواهب أنس أحمد عبد المحمود في مجال الكتابة والتأليف واقتحم بقوة عالم الأدب والابداع والتميز ودخل حوش الاذاعة السودانية وهو طالب صغير السن بجسمه الصغير وعقله الكبير، متحديا الرواد والعمالقة وقدم للإذاعة مسلسل «أقدار» الذي كتبه وهو طالب في كنبة الدراسة، واخرجه الاستاذ معتصم فضل، ووجد المسلسل ومؤلفه الشاب الصغير الاشادة والقبول وكان بمثابة جواز مرور له وقدرا جميلا ومن ثم قدم للإذاعة مسلسل «الحب و الحفاوة و الترحاب»، ووجد الطالب النابغة من الاذاعيين القدامي كل الحب والحفاوة والترحاب وصارت الاذاعة بيته الأول وعالمه الجميل وصار اسمه مرتبطا بالاعمال الدرامية الاكثر استماعا ومشاهدة.
page07-9قدم أنس للاذاعة لاحقا عدد كبير من الاعمال الدرامية المتميزة وأهداها اكثر من «25» مسلسلا اذاعيا، وظل اسمه يتكرر دائما في اي عمل درامي يذاع في الساعة الخامسة الا ربعا عبر اثير هنا ام درمان وقدم للاذاعة عشرات السهرات الدرامية ومئات الاعمال القصيرة التي لاقت نجاحا واحتلت مكانا في اذن ووجدان المستمع، ومن ابرز الاعمال التي ارتبط بها المستمع سلسلة «أب جاكومة» و«محن عليش» ،«الهاجس» و«نجم الموسم » و«أمواج الصمت» .
كتب أنس للتلفزيون في منتصف التسعينيات فيلم حمل اسم «ظامئ على الشاطئ» من اخراج صلاح السيد ، وتوالت من بعده الاعمال لتصل الى أكثر من خمسة افلام وثلاثة مسلسلات وثلاث سلسلات كوميدية هي «مراجيح» ، « زوايا» ، ومن ابرز تلك الافلام كان «ابواب الريح»،« الاختيار»،« توصيات رجل مهم»،« في انتظار سعد»، ومسلسل « مهمة خاصة جدا» ومسلسل «نمر من ورق» وهو اول مسلسل سوداني انتج منه التلفزيون جزءا ثانيا منه.
قدم أنس للمسرح مسرحية «بخيته دوت كوم» من بطولة و اخراج الممثلة سمية عبد اللطيف ،وعرضت بمسرح قاعة الصداقة وعددا من الولايات ،وفرغ اخيرا من كتابة مسرحية جديدة ستكون اضافة للمسرح السوداني.
تعامل مع عدد كبير من المخرجين في الاذاعة والتلفزيون والمسرح، اضافوا الكثير لتجربته الدرامية ، منهم معتصم فضل وطارق البحر ومحمد بشير دفع الله و عبادي محجوب. من أشهر الأعمال الدرامية التي كتبها أنس أحمد عبد المحمود سلسلة «حلم في حلم» التي ظلت الاذاعة تقدمها لاكثر من «18» عاما متواصلة ووصلت حلقات السلسلة الكوميدية الى حوالى الـ«1000» حلقة وشارك عبرها عدد من نجوم الدراما الاذاعية منهم «محمد بشير دفع الله ، حميدة ابراهيم يوسف ، عبد الرحمن الشبلي ، سمية عبد اللطيف ، موسى الامير ، سامية عبد الله ، عبد الرافع حسن بخيت ، ومجدي مصطفى» وقد تم تكريم سلسلة «حلم في حلم» ومؤلفها أنس أحمد عبد المحمود الذي دخل حوش الاذاعة السودانية وهو يحمل الكراس والقلم ويرتدي ملابس طلاب المرحلة الثانوية ليصير لاحقا من أشهر كتاب الدراما في البلاد وقد تم منحه جائزة التميز البرامجي في احتفالات الاذاعة بعيدها السبعين على يد نائب رئيس الجمهورية، ثم تم تكريم اخر خاص للمحمود على يد وزير الاعلام وقتها د.كمال عبيد، وقال أنس انه دخل الاذاعة تلميذا وظل يعمل فيها اكثر من «30» عاما وتتلمذ على يد الرواد الاوائل ولكنه لا يزال يرى انه تلميذ في حضرة الاذاعة السودانية ام الاذاعات. في شهر رمضان المنصرم قدمت له قناة السودانية دراما اعادة بث لمسلسل «نمر من ورق» ، وقدم أنس للاذاعة مسلسلا جديدا بعنوان «لاشيء غير الاعتراف» من اخراج محمد بشير دفع الله وبطولة أحمد اسماعيل ، محمد عبد الرحيم قرني، حنان الجاك ، أميرة أحمد ادريس ويتحدث المسلسل عن تداعي العلاقات الاسرية ويتناول قصة احد المغتربين العائدين الى ارض الوطن.

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.