حضورخجول لحفلات الأعراس في ليالي العيد

ارتبط عيد الفطر بمناسبات الافراح بفضل حرص الكثير من العرسان على الزواج خلال تلك الايام المباركة ولكن ليالي هذا العيد بدأت هادئة ولم تشهد احياء الخرطوم الا النذر اليسير من حفلات الاعراس.
وأكدت السيدة حنان عبدالله المتخصصة في فن الحناء وتدير مركز تجميل مختص بتجهيز العرائس ان نسبة الاقبال على المركز هذا العام متدنية حيث لاتزال بحوزتها مجموعة كبيرة من فساتين الزفاف حبيسة الفترينات بسبب قلة الطلب، وهذا يعني بان هذا العيد لم يشهد اعراساً كثيرة، وتضيف بانها خلال السنوات الماضية كانت تحصل على عائد مجزي من ايجار فساتين الزفاف عكس هذا العيد الذي انحصر فيه زبائنها على السيدات الراغبات في الحنة. وليس بعيداً عن ذلك يقول حمدان صاحب محل ايجار اجهزة ساوند واورغ بان هذا الموسم يبدو ضعيفاً مقارنة بالاعوام الماضية وبالطبع انعكس ذلك على عدادات المطربين والموسيقيين والذين كانوا يراهنون على موسم حافل بالاعراس تتضاعف فيه العائدات المادية، ويتطلع حمدان الى تحسن الاحوال خلال الايام القادمة وانتعاش سوق الحفلات. وخلاف ذلك يقول صاحب استديو للتصوير الفوتوغرافي ان الاقبال على التقاط الصور بالاستديوهات في احسن حالاته في العيد على الرغم من انتشار الكاميرات الرقمية الحديثة والتي تتيح التصوير المنزلي حيث لايزال قطاع كبير من المواطنين يفضلون الذهاب الى الاستديو للتصوير لتوفر العوامل المكملة للصورة من ديكور واضاءة والفنيين المحترفين ، ويضيف بانه لم يصور سوي عروسين طوال ايام العيد وتلك نسبة متدنية قياسا بعيد العام الماضي وانخفاض الاعراس انعكس سلبا على محلات المناسبات والصالات والنوادي وحتي المحلات الخاصة بتزيين سيارات العرسان ويعزو البعض هذا الحضور الخجول للاعراس في العيد لعوامل اقتصادية.
هويدا المكي

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.