استفاد منه نحو 600 طالب : هواياتي.. رؤية جديدة لتدريب الشباب بالفولة

page07-8اكتشاف هوايات الطلاب وزيادة مستوى المهارات وبناء علاقات بين هوايات الطلاب وطموحاتهم المهنية .. ابراز اهداف البرنامج التدريبي الجديد للمدرب أحمد حمدان .. وقد استفاد منه بمدينة الفولة اكثر من 600 طالب في الاشهر الخمسة الاخيرة ويستخدم المدربون نموذجا تدريبيا اطلق ASCلاكتشاف هوايات الطلاب وميولهم ومن ثم التخطيط لتعزيز الانشطة وتطويرها باستخدام ذات النموذج وهوعبارة عن استمارة سيرة ذاتية للطالب تستخدم كاداة تدريبية الى جانب استخدامات اخري مثل: التوجيه الدراسي والمنشطي وجمع البيانات لاغراض تربوية مختلفة ويري مطور «هواياتي » ان استخدامه قد ساهم بدرجة كبيرة في انجاح البرنامج في مرحلته الاولي ويقدم البرنامج خدماته التدريبية في عدة مراحل ابتداء باكتشاف الهوايات ، وعقد جلسات تفكير حول تعزيز الهوايات وتوفير الادوات اللازمة ومن ثم تنظيم دورات يمكن وصفها بالمتخصصة لتعزيز كل هواية على حدة .. وبعد نهاية البرنامج يقدم المدربون خدمات تدريبية خاصة للطلاب المتميزين حول مميزات البرنامج.
يقول الطالب مجاهد احيمر وهو من المستفيدين من برنامج هواياتي و أحد النشطاء ان من مميزات النموذج اهتمامه بالجوانب الاساسية في شخصية الطالب « المواهب – الهوايات، الطموحات » ومساعدتنا في اكتشافها وتنميتها وبالتالي مساعدتنا في اكتشاف ذواتنا ووضع خارطتنا المعرفية والمهنية وحسب المادة التعريفية لبرنامج هواياتي، فان ابرز دوافع تطوير البرنامج تتمثل في حاجة الطالب الى التفريق بين المواهب والهوايات وحاجته الى ادوات جيدة لاكتشاف مواهبه وميوله الى جانب احتياجه للمساعدة.
في اختيار الانشطة المناسبة لقدرته وميوله وتعليقا على شعار البرنامج «هواياتي مستقبلي » يقول مطوره ان تعزيز الهوايات وتنميتها يعد جهدا ايجابيا في اتجاه صناعة المستقبل المهني للطالب ومحاولة صياغة مشروعه المهني مبكرا .
ويري المدرب ايمن حماد ان الربط بين الهوايات والطموحات المهنية يساعد الطالب في اختيار مجالات اكثر ملاءمة لشخصيته وميوله مما يساعده على النجاح والتميز. وحول استفادته الشخصية من البرنامج يقول باستخدامي لهذا النموذج تمكنت من اكتشاف قدرات ومهارات لم افطن لها من قبل، وتوصلت الى ترتيب افكاري ومخططاتي المهنية المستقبلية بشكل جيد .. انه خير سند لمن يتطلع لمستقبل مشرق وخير معين للتخطيط المعرفي والمهني السليم ويمكننا استخدامه في برامج تأهيل الشباب لخلق فرص عمل.
الجهد الكبير الذي يقوم به نشطاء «هواياتي » بمدينة الفولة مهدد
بالتوفيق بسبب ضعف المواد لدي القائمين عليه
ايمن حماد محمد عثمان- ولاية غرب كردفان
الفولة – 2016

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.