العمى لايحتمل التسويف

tahzeerقبل عدة سنوات فقدت والدتي عليها رحمة الله بصرها نتيجة لاسباب كثيره على رأسها الشبكية التي تأثرت بمرض السكري صبرت حينها ورضيت بارادة الله تعالى وكانت كثيرة الحمد الا اننا من حولها كنا نحزن ونبكي وهي من تصبرنا فالعمى ابتلاء صعب ويحتاج لقوة ايمان عالية واذا كان هو مشكلة من العيار الثقيل في حالة الاصابة به باسباب طبيعية فكيف يمكن تقبله اذا كانت الاسباب مجهولة وكيف يمكن ان يتقبله من اراد العلاج والشفاء من مرض فقد بصره اثناء تلقيه العلاج وفي مكان من المفترض ان يجد فيه ما يصبو له ولكن للاسف حدث العكس وبدلا من ان يفتح عينيه بعد العملية ويرى اشارات الطبيب المعالج وجد الظلمة والعتمة تحيط به وسط دهشته هو واهله. سادتي لكم ان تتخيلوا احساس من فقدوا بصرهم وظني انكم لن تستطيعوا الوصول لاحساسه الحقيقي لانه بعيد جدا فالحادثة حتى وان صنفناها من باب القضاء والقدر هي ايضا مشكلة تحتاج للوقوف عندها بصرامة وقوة حتى لاتتكرر مرة اخرى ليس في المرفق موقع الحدث بل حتى في المرافق الصحية المماثلة ولعل الاخبار قد حملت اعلان وزارة الصحة ولاية الخرطوم تشكيل اربع لجان متخصصة للتقصي حول الحادثة وقررت إعادة الكشف على المرضى في مستشفى حكومي بوجود «3» مستشارين.
وقالت الوزارة في بيان لها ان اللجنة الأولى ستحقق حول الدواء والطريقة التي حضر بها ومصدر الدواء وطريقة تخزينه ، واللجنة الثانية حول العملية و كونت من فريق متخصص في مكافحة العدوى ، فيما تضم الثالثة استشاريين في تخصص العيون واختصاصيي بصريات للكشف على المرضى والتأكد من سلامتهم عبرالتقصي عن حالتهم قبل وبعد اجراء العمليات اما الرابعة فتختص بالجوانب الادارية واعتقد ام القضية تحتاج للسرعة المصحوبة بالدقة المتناهية فالامر خطير ولا يحتمل التسويف.