توقف «89 »منشأة صناعية بسنار و«43 » منها تعمل بنسبة لا تتجاوز 10% فقط …    وزير المالية بسنار يقر بالمشكلات ويعد بحلها وإقامة منطقة صناعية بكامل خدماتها بالولاية

05-08-2016-05-5 05-08-2016-05-3سنجة   : السماني أحمد عمر
كشف رئيس الغرفة الصناعية بولاية سنار  الدكتور أحمد محمد عمر  عن جملة من المشكلات قال انها واجهت الصناعة بالولاية أزمانا عديدة في مقدمتها «تجديد الاحتكار و فرض الضرائب والرسوم الولائية» مقارنة بالولايات الأخرى.
وقال انها ادت لخروج العديد من المصانع من المنافسة في السوق الداخلي ، واضاف ان تلك العوامل مجتمعة وغيرها ادت لتوقف «89 » من المنشآت الصناعية بينما ظلت «43 »
منها تعمل بنسبة لا تتجاوز 10% فقط. واشار رئيس الغرفة في الاجتماع الخاص مع وزير المالية بالولاية وبحضور وزير التخطيط العمراني واتحاد اصحاب العمل وبمشاركة كافة قطاعاته ، في النقل واصحاب الصناعات الصغيرة والحرفيين والزراع  والغرفة التجارية للبحث عن المعالجات .
ومن جانبها طالبت القطاعات التي تنضوي تحت الاتحاد بتقديم خدمات الكهرباء بسعر اقل دعما وتشجيعا للاستثمار وتخفيض الرسم المحلي والضرائب وكشفت القطاعات عن «15 » جهة ايرادية مطالبين   حكومة الولاية بالايفاء بتسديد واكمال مبلغ الـ «500» الف جنيه للوزارة الاتحادية لتمويل الحرفيين ،كما طالب الحرفيون من جانبهم حكومة الولاية بتمديد فترة الاحتكار من «3 » سنوات الي خمس سنوات علاوة علي مطالبتهم بربط مناطق الإنتاج بالاسواق بالطرق المسفلتة .
وقال رئيس اتحاد اصحاب العمل بسنار جمال موسى ان اجتماعهم جاء بغرض تفعيل دور القطاع لدعم الاستراتيجية الاقتصادية الشاملة التي تنتهجها الدولة وتحقيق البرنامج الخماسي لاستدامة التنمية.  وطالب جمال جهات الاختصاص بوضع خارطة واضحة المعالم بمشاركة اصحاب العمل تستصحب الرؤى الاقتصادية لضمان استمرارية القطاع الخاص في زيادة الإنتاج والإنتاجية وتشجيع الاقتصاد المحلي .
وأقر وزير المالية الدكتور ابراهيم محمد سليمان بالمشكلات التي يعانيها اتحاد اصحاب العمل وقال يجب ان تصبح تعرفة الكهرباء اقل من المفروض حاليا  او اقل من السكني لدعم خط الإنتاج.
ووعد الوزير بحلحلة كل المشكلات التي تواجه القطاعات المنتجة من حيث التمويل وتجديد الاحتكار  واقامة منطقة صناعية بكامل خدماتها .
و وعد وزير التخطيط العمراني بالولاية علي أحمد البشير ، وعد الحرفيين  بالاسراع في اكمال اجراءات عدد «650» قطعة لاقامة ورش لهم بسنجة.