مبدعون من بلادي « التاج مكي »

magha-algoraa

لمحناك مرة بالصدفة
وسالمناك سلام عرفة
وشالت زهرة الإلفة
وشوقنا فضحنا ما اتخفى
سيد الكل يا روح الفل

ارتبط اسمه بمدينة «كسلا» الساحرة التي أنجبت أمير القوافي الأنيقة اسحاق الحلنقي وتوفيق صالح جبريل وكجراي وابراهيم حسين وعبد العظيم حركة وروضة الحاج ، حينما يصدح ينثال من صوته أنين السواقي واصطفاق أمواج القاش وتحلق في فضاءات الخيال فراشات ملونة، وتقدل النسمات الصيفية في قلالة رقيقة من البهجة على سفوح التاكا وتوتيل، وتزدهي الخضرة وتتكثف في سماء خواطرنا غيوم الذكريات، ويومض الشجن ويمطر حنين جارف يقودنا الى اماكن شتى ..

صوت السواقي الحاني
ذكرني ماضي بعيد
وعلى رمال آثارك
طرتني ليلة عيد

أغنية كسلا واحدة من بين اكثر اعماله ذيوعا ولاتزال تحافظ على ألقها وحضورها ومساهمتها في شتل محبة تلك المدينة الجميلة في وجدان السودانيين الذين عشقوها من خلال القصائد والاغنيات رغم ان البعض لم يزرها يوما ..
ولد الفنان التاج مكي في كوستي ناحية بحر ابيض لكنه ارتبط فنياً بمدينة كسلا- أُجيز صوته في عام 1970م وهاجر الى دولة الامارات العربية عام 1977م، حيث استقر به المقام بمدينة العين من اشهر اغنياته رحت خليتنا ــ فايت مروح وين ــ روح الفل ــ افراح سارة ــ بدري من عمرك ــ قلنا للقمرة ــ خلاص مفارق يا كسلا ــ سيد الكل ــ النظارة ــ مشاوير الهوى ــ شاقي روحك ليه ــ الصدف ــ الزمن الجميل ــ عيون ام در، واغنيات اخري ، ويعتبر وفق النقاد من من الاصوات الفنية المتميزة التي ظهرت في السبعينيات رغم قلة انتاجه الفني المتاح بالأجهزة الاعلامية ، ومن المؤسف أن كثيراً من الأجيال الشابة لم تتح لها فرصة الاستماع له.
التاج من اوائل المطربين الذين غنوا للاطفال ورائعته «روح بابا وماما» التي لحنها ناجي القدسي من الاغنيات النادرة في مكتبة الاغنية السودانية، واجمل هدية يمكن ان تقدم لطفل في ليلة عيد ميلاده، لكنها منسية ولا تكاد تبث الا نادرا وهي من الاغنيات التي تصلح بامتياز للتصوير فيديو كليب

يا روح بابا وماما
يا جيتنا من الله هدية

والتاج المسكون بعشق الوطن غنى له «السودان بلدنا ونحن بنريدو» ورغم الظروف التي أجبرته على فراق كسلا وعيون أم در والنيل الصباحو بيسر وكلما سئل عن أوان الأوبة للوطن أجاب لسان حاله ..

نعمل إيه مع الغربة
ضريبة علينا مفروضة
وكلما نقصد العودة
ظروف تعاكس وتزيدا

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.