قال إن المرحلة المقبلة لدولة العدل والأمن والاستقرار والمساواة.مساعد الرئيس : الأجهزة الأمنية ملك للشعب مادايرين زول يقول لينا حلوا الجيش أوالأمن أو الشرطة

سنجة : السماني أحمد عمر
ibraheem اكد مساعد رئيس الجمهورية  إبراهيم محمود حامد نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني للشؤون السياسية والتنظيمة أن البلاد تشهد مرحلة جديدة  ومهمة في تاريخها السياسي والمجتمعي  والاقتصادي وقال لدى مخاطبته امس المؤتمر التنشيطي لولاية سنار قال ان المرحلة المقبلة مرحلة الانتقال الي دولة العدل والامن والاستقرار والمساواة ، ودعا  مساعد الرئيس الي الالتفاف حول القضايا الاستراتيجة التي تعزز الامن والاستقرار و تقر العدل والمساواة بين الناس .
وقال مساعد الرئيس إن الحرب انتهت في نفوس الناس والسلام مقبل ، داعيا الي الالتفات الي قضايا التنمية وتعزيز قضايا الصحة والتعليم  والمياه ، وأكد ان حزبه ماض في انفاذ ما قطع به في برنامجه الانتخابي الخدمي الذي قطع به رئيس الجمهورية في العام 2010 وأضاف محمود نريد دولة قوية بالالتفاف حول المصالح الاستراتيجية لبناء دولة آمنة ومستقرة ، واشار الي ان  كل المؤسسات الامنية ملك للشعب ، وهذه الأجهزة مناط بها حفظ الامن وحماية واستقرار البلاد أضاف لا نريد حزبا  أو شخصا يضعف مؤسسات الدولة ، كل الاحزاب والحكومات تحكم ببرنامج انتخابي معين وتذهب وتبقي الدولة ومؤسساتها لخدمة شعب السودان ، ولفت محمود الى ان مسؤولية البلاد وامنها وسلامتها ونماءها وتطورها علي عاتق كل  المكونات السياسية والدينية والمجتمعية وليس علي حزبنا كما يحملنا البعض .
وقال مساعد الرئيس ان الحكومة المقبلة حكومة كفاءات وليس علاقات او محاصصات ويجب علي كل حزب  يريد المشاركة في حكومة الوفاق ان يدفع بالكفاءة حتي نقود البلاد نحو الاصلاح الشامل والتنمية ، وجدد الدعوة للر افضين أن يتداعوا الي التشاور والتحاور واللحاق بركب الحوار من أجل خدمة وراحة انسان السودان الذي عانى كثيراً بسب الحرب والدمار .
واشار مساعد الرئيس الى ان الاصلاحات التي انتهجها حزب المؤتمر الوطني في برنامج رئيس الجمهورية منذ الوثبة الاولي مروراً بمرحلة الحوار الوطني ورديفه المجتمعي وقال انهما اتيا أكلهما وتوجا بتنفيذ وثيقة الحوار الوطني التي ستتنزل علي البلاد امنا ورخاء واصلاحا سياسيا واقتصاديا خاصة بعد الانفراج في العلاقات الخارجية ورفع الحظر الاقتصادي عن البلاد .
من جانبه قال رئيس حزب المؤتمر الوطني ووالي ولاية سنار الضو الماحي  إن حزبه في الفترة الماضية قاد حراكا سياسيا ، اسهم في إكمال مسيرة الاصلاح والدفع بالحوار الوطني والمجتمعي وتحريك قواعده نحو المشاركة الفاعلة لانجاح وتحقيق الاشتقرار العام  بجانب توسيع المشاركة السياسية للاحزاب السياسية بالولاية للمضي قدما نحو التجويد وتحقيق الكفاءة ومحاربة الجهوية والصراع غير المحمود  وقدم الوالي تقارير الاداء السياسي ، والتنفيذي  والتشريعي ، وكشف عن التماسك والترابط الذي يشهده الحزب في البناء التنظيمي  وقال إن حزبه أكمل حصر عضويته بصورة دقيقة ونفذ الموجهات والتوصيات وفق  الخطة العامة للحزب واضاف ان الولاية عقدت مؤتمرها التنشيطي الختامي بنسبة  83% .
فيما دعا رئيس مجلس الاحزاب السياسية بالولاية الطيب ابو نارو الحركات المسلحة والرافضين الي الانخراط في الحوار الوطني  لتجنيب البلاد ويلات الحرب وقال ان الاحزاب السياسية بسنار تعيش انسجاما وتوافقا سياسيا اسهم في الاستقرار السياسي ومنع الصراعات السياسية مشير ا الي المجلس يعمل علي تقوية الجبهة الداخلية من خلال توحيد الاحزاب والتطلع لمستقبل امن يحافظ علي الوحدة والسلام .